أبرزت معظم الصحف الأجنبية اليوم تراجع تأييد الأميركيين والبريطانيين للخيار العسكري ضد العراق, إضافة إلى اتهام واشنطن أبو حمزة المصري بتشكيل خلية إرهابية, وانتقاد فرنسا للأمم المتحدة, ومنع نتنياهو من إجراء تعيينات في مناصب مهمة.

مهلة للتفتيش


تتزايد الشكوك بين الأميركيين بشأن الهجمة العسكرية المزمعة ضد الرئيس العراقي صدام حسين

واشنطن بوست

فقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن سبعة من كل عشرة أميركيين يفضلون إعطاء المفتشين الدوليين في العراق شهرا إضافيا لاستكمال مهمتهم في العراق.

ونقلت الصحيفة عن نتائج استطلاع جديد للرأي أجرته بالمشاركة مع شبكة (أي بي سي) التلفزيونية الأميركية أن الشكوك تتزايد بين الأميركيين بشأن الهجمة العسكرية المزمعة ضد الرئيس العراقي صدام حسين.

وقد أظهر الاستطلاع كذلك أن غالبيةَ الأميركيين لا يوافقون على طريقة تعامل الرئيس الأميركي إزاء المسائل الاقتصادية في الفترة الأولى من رئاسته.

وطبقا لنتائج الاستطلاع فقد هبط معدل التأييد للرئيس بوش إلى 59% وهو أدنى هبوط لمستوي شعبية الرئيس بوش منذ هجمات 11سبتمبر/أيلول.

البريطانيون يرفضون
أما صحيفة غارديان البريطانية فأشارت إلى نتائج استطلاع مماثل بين أن دعم الناخب البريطاني لعمل عسكري ضد العراق انخفض ست نقاط عما كان عليه في الشهر الماضي.
وأظهر الاستطلاع أن معارضة الحرب ارتفع معدلها إلى 47% , وهو أعلى معدل في استطلاع للرأي منذ شهر أغسطس الماضي.

وقد أعرب 81% من الناخبين البريطانيين عن تأييدِهم لموقف وزيرة التنمية الدولية كلير شورت بأن تفويض الأمم المتحدة ضروريٌ قبل شن أي هجوم عسكري على الرئيس العراقي. وأظهر الاستطلاع أن نسبة معارضة الحرب ارتفعت من 37% في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 43%, وانخفضت نسبة التأييد لها من 42% إلى 30% فقط.

اتهام أبو حمزة


رغم أن اسم أبو حمزة لم يرد في لائحة اتهام جيمس أوجاما إلا أن واشنطن تعتبره الشريك رقم واحد

ديلي تلغراف

ومن جانبها كشفت صحيفة ديلي تلغراف أن الشيخ أبو حمزة المصري متهم من قبل الولايات المتحدة بمحاولة تشكيل خلية إرهابية , وقالت الصحيفة إن أبو حمزة هو الشخصية الرئيسية في تحقيق فدرالي في مدينة سياتل الأميركية بتهمة تجنيد إرهابيين مشيرة إلى أن أحد أتباعه عميل لتنظيم القاعدة في الولايات المتحدة.

وقالت إن جيمس أوجاما -ناشط إسلامي أسود - سوف يمثل أمام المحكمة في وقت لاحق من العام الحالي بتهمة محاولة إنشاء معسكر لتدريب الإرهابيين في "بلى" بولاية أورجين الأميركية.

ورغم أن إسم أبو حمزة لم يرد في لائحة اتهام جيمس أوجاما إلا أن الصحيفة نقلت عن مصادر أميركية أنه الشخص المشار إليه في لا ئحة الاشتباه على أنه الشريك رقم واحد.

منطق الكتلتين
أما صحيفة لوموند الفرنسية فقد علقت في افتتاحيتها على خبر انتخاب ليبيا رئيسا للجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وبعد أن تطرقت
الصحيفة إلى ما سمته انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا والعمليات الإرهابية ضد طائرات مدنية في الخارج, رأت لوموند أن هذا الانتخاب يؤثر على مصداقية الأمم المتحدة في الوقت الذي يجب أن تلعب فيه المنظمة الدولية دورا بارزا في الأزمة العراقية.

فانتخاب ليبيا في لجنة حقوق الإنسان يدل على وجود منطقين متصادمين. ففيما يخص مسائل حقوق الإنسان والقانون الدولي وحق التدخل والدفاع عن البيئة يقف الجنوب بطريقة تلقائية ضد الشمال فيما تمتنع روسيا والصين أو تؤيد الجنوب. وكل هذا يدل على أننا لم نتخلص من منطق الكتلتين.

أمر احترازي


أصدرت محكمة العدل العليا الإسرائيلية أمرا احترازيا بمنع وزير الخارجية بنيامبن نتنياهو من إجراء تعيينات في الوظائف الرفيعة بوزارته

يديعوت أحرنوت

من ناحية أخرى أفادت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية بأن محكمة العدل العليا الإسرائيلية أصدرت أمرا احترازيا بمنع وزير الخارجية بنيامين نتنياهو من إجراء تعيينات في العديد من الوظائف الرفيعة في وزارته.

وذلك استجابة لالتماس تقدمت به الحركة من أجل جودة الحكم, وادعت الحركة أن المقصود هو إجراء تعيينات قبل الانتخابات بأسبوع واحد رغم الأمر الذي أصدره المستشار القضائي للحكومة.

ومن بين المناصب التي كان نتنياهو يسعى لتعيين موظفين فيها, نائب مدير عام لشؤون أميركا اللاتينية, ونائب مدير عام للمنظمات الدولية ونائب مدير عام لشؤون أوروبا الغربية. وجاء في الالتماس أن توقيت هذه التعيينات يثير شكوكا كبيرة حول المعايير التي تقف وراءها, وإلى أن هناك محاولة لفرض حقائق جديدة على الأرض.

المصدر :