نزع سلاح النفط هدف أميركا من الحرب
آخر تحديث: 2003/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/18 هـ

نزع سلاح النفط هدف أميركا من الحرب

تناولت بعض الصحف العربية اليوم النوايا الأميركية لاحتلال العراق، وأشارت إلى الاستعدادات التي تتخذها بعض السفارات الأوروبية لترحيل رعاياها من الأردن تحسبا للحرب المحتملة، وكشفت عن الادعاءات الإسرائيلية بأحقية الهيكل المزعوم.

مبررات أميركية


لابد من نزع سلاح النفط من دول الشرق الأوسط، وستكون البداية من العراق

جيمس وولسي/عكاظ

فقد نقلت صحيفة عكاظ السعودية عن المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية جيمس وولسي قوله إن النوايا الأميركية بشن حرب على العراق لها ما يبررها مشيراً إلى أن الاعتماد على النفط ليس شأناً أميركيا بحتاً بل هو أمر يهم العالم بأسره، داعياً إلى نزع سلاح استخدام النفط من دول الشرق الأوسط قائلاً إن البداية ستكون في العراق.

وطالب جيمس وولسي المفتشين الدوليين بالاستفادة من السلطة الكاملة التي منحهم إياها القرار رقم 1441، وإلى ضرورة نقل العلماء العراقيين وعائلاتهم إلى الخارج لاستجوابهم إذا أرادوا أن يصلوا إلى نتيجة.

مغادرة اختيارية
أما صحيفة الشرق الأوسط اللندنية فأشارت إلى أن الاجتماع الذي عقد في السفارة اليونانية في عمان وحضره ممثلون عن السفارات الأوروبية في الأردن،
ناقش إمكانية ترحيل أو مغادرة الرعايا الأوروبيين لعمان قبل الخامس عشر من شهر فبراير/ شباط القادم تحسبا لاحتمال شن حرب على العراق، ورجحت المصادر أن يكون أمر الرحيل اختياريا ويترك القرار للرعايا أنفسهم.

وفي موضوع آخر ذكرت الصحيفة أن الحكومة اليمنية أبلغت الولايات المتحدة أن الدستور اليمني يحرم تسليم المواطنين اليمنيين إلى دولة أخرى، في الوقت الذي شهدت فيه العاصمة اليمينية صنعاء مظاهرة نسائية لإطلاق سراح الشيخ محمد المؤيد القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح. وأبلغ وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي السفير الأميركي لدى اليمن عدم موافقة صنعاء على تسليم المؤيد إلى الولايات المتحدة.

مزاعم إسرائيلية


نفت جمعية الأقصى الفلسطينية مزاعم إسرائيلية بوجود حجر ادعت سلطات الاحتلال أنه تاريخي ومن بقايا الهيكل المزعوم

القدس العربي

من جانبها ذكرت صحيفة القدس العربي أن جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة نفت مزاعم إسرائيلية بوجود حجر ادعت سلطات الاحتلال أنه تاريخي وأنه من بقايا الهيكل المزعوم وأنه عثر عليه تحت المصلى المرواني في المسجد الأقصى.

وكان المعهد الجيولوجي الإسرائيلي في القدس أعلن عثوره على الحجر الأثري قبل عدة أشهر وأنه حسب ادعائهم منقوش بكتابات تعود لفترة القرن التاسع قبل الميلاد في منطقة المسجد الأقصى، وادعوا أيضا أن الذين وجدوا الحجر هم فلسطينيون عقب حفريات تمت في المصلى المرواني.

وتضيف الصحيفة أنه في الوقت الذي أكد فيه المعهد الإسرائيلي هذه المعلومات شكك علماء آثار آخرون في صحتها ورجحوا أن تكون الرواية مغلوطة وتستخدم لأغراض سياسية خاصة وأن الحديث عنها يأتي عشية الانتخابات الإسرائيلية.

المصدر : الصحافة العربية