شغلت الصحف الإسرائيلية استعدادات حزب الله لأي عملية عسكرية ضد لبنان أثناء الحرب الأميركية المحتملة على العراق, كما أبدت عدة صحف عالمية صادرة اليوم بموضوعات ذات صلة بالشأن العراقي وتداعيات الحرب على وجود القوات الدولية في أفغانستان.

مخاوف إسرائيلية


حزب الله اللبناني اتخذ استعداداته اللوجستية لمواجهة عملية عسكرية قد تشنها إسرائيل على جنوب لبنان أثناء هجوم أميركي محتمل على العراق

هآرتس

ففي تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية اتخذ حزب الله اللبناني استعداداته اللوجستية لمواجهة عملية عسكرية قد تشنها إسرائيل على جنوب لبنان أثناء هجوم أميركي محتمل على العراق, مشيرا إلى أن حزب الله أقام ملاجئ وأعد أنفاق قطارات مهجورة يمكن أن تستخدمها عناصره في حال وقوع الهجوم الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قالت إنها من جنوب لبنان أن الحزب طهر نفق قطار واحد على الأقل. ونقلت عن صحيفة ديلي ستار اللبنانية أن مقاتلي الحزب أضاؤوا نفق القطار وأرسلوا فريقا منهم للتدريب في إيران.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه ألقي القبض على ألمانيين وتجري محاكمتها حاليا بتهمة بيع معدات أسلحة إلى العراق، وهو الأمر الذي ترى الصحيفة أنه يثير أسئلة جديدة حول دور ألمانيا في تجهيز نظام الرئيس العراقي صدام حسين بالأسلحة.

والرجلان وهما بيرند شومبيتر وويلي ريبيك متهمان بخرق الأنظمة الألمانية التي تحدد صادرات ألمانيا إلى العراق وبخرق نظام العقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة على بغداد منذ عام 1991 ببيعهما معدات لبناء مدفع بعيد المدى، وهو مدفع يمكن استخدامه لإطلاق ذخيرة نووية وكيماوية وبيولوجية حسبما أوضح المدعي العام الألماني ستيفان موروايزر.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن العراق ينفي أنه اشترى أي معدات من شركات ألمانية لاستخدامِها في بناء أسلحة ثقيلة، لكن الصحيفة تقول إن العلاقات التجارية الألمانية العراقية لها جذور قديمة تعود إلى الثمانينيات، وأن الشركات الألمانية كانت من أكثر الشركات التي تثق بها بغداد لاستيراد أجهزة تبين فيما بعد عام 1991 أنها تستعمل في برامج التسلح العراقي كما تدعي الصحيفة.

هروب الروس


الجنود الروس يفرون من وحداتهم في مجموعات منظمة ومن غير أن يطلقوا النار على أحد. وفي مطلع هذا العام فر 24 جنديا روسيا من وحدتهم العاملة قرب سانت بطرسبرغ

ذي موسكو تايمز

علقت كاتبة في صحيفة ذي موسكو تايمز الروسية على ظاهرة جديدة سمتها الثورة التي تعتمل في صفوف الجيش وتقصد بذلك تمرد الجنود الروس وفرارهم. ولاحظت الكاتبة أن ذلك كان يقوم به أفراد، أما الآن فإنهم يفرون من وحداتهم في مجموعات منظمة ومن غير أن يطلقوا النار على أحد. فعند مطلع هذا العام فر 24 جنديا روسيا من وحدتهم العاملة قرب سان بطرسبرغ.

لقد كان هذا النوع من الاحتجاج شائعا في المجتمعات القديمة. لكن -تتساءل الكاتبة الروسية- ما الذي سيحدث إذا وقع هذا النوع في قاعدة صواريخ تستطيع رؤوسها إصابة الكرملين أو واشنطن؟ وماذا إذا حصل الجنود المتمردون على دعم السكان؟

وننتقل إلى الصحف الهولندية حيث كتبت صحيفة ألخمين داخبلاد مقالا تطرقت فيه إلى اقتراب موعد استلام هولندا وألمانيا قيادة قوات حفظ السلام الدولية "إيساف" العاملة في أفغانستان والظروف الأمنية التي تحيط بها في حال قيام أميركا بضرب العراق.

وكتبت صحيفة دي فولكسكرانت عن قرار الحكومة الهولندية المفاجئ إبعاد المولى كريكر إلى النرويج في الوقت الذي كانت المحكمة فيه على وشك النظر في طلب السلطات الأردنية تسليمها إياه.

المصدر :