رؤية القذافي للعراق والسعودية والقاعدة
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/10 هـ

رؤية القذافي للعراق والسعودية والقاعدة

تنوعت اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم غير أن أهم ما تناولته كان تصريحات الزعيم الليبي معمر القذافي التي نشرتها الوطن الكويتية. وتناول القذافي في تصريحاته العراق والأصولية والتعاون مع الاستخبارات الأميركية في محاربة القاعدة.

تصريحات القذافي


الزعيم القذافي أقر بوجود تعاون بين بلاده وأجهزة الاستخبارات الأميركية، مؤكداً أن ليبيا تقدم الآن معلومات استخبارية للولايات المتحدة حول نشاطات القاعدة

الوطن الكويتية

في تصريحات صحفية أبرزتها الوطن الكويتية أقر الزعيم الليبي معمر القذافي بوجود تعاون بين بلاده وأجهزة الاستخبارات الأميركية، مؤكداً أن ليبيا تُقدم الآن معلومات استخبارية للولايات المتحدة حول نشاطات القاعدة.

وأضاف أن الأصولية تهدد جميع الأنظمة في المنطقة, ووصف بن لادن بأنه أصبح نبياً بين الناس وأن الشباب يحبونه. وكشف القذافي أن بعض أعضاء القاعدة حاولوا اغتياله في السابق, معتبرا أن السعودية دولة أصولية.

ورغم إقرار القذافي بأنه لم يكن على اتفاق مع صدام أبداً فإنه اعتبر أن ما يدبر ضده الآن ليس صواباً وأنه لا يستحق هذه المعاملة, واصفاً الرئيس العراقي بأنه غير عقلاني. وأضاف القذافي أنه اختلف مع صدام حول الحرب مع إيران واحتلاله الكويت وأنه يؤيد انفصال الأكراد، وجدد دعوته إلى إنشاء دولة "أسراطين" قائلا إن هناك مكاناً لدولة واحدة تضم الفلسطينيين والإسرائيليين.

مشاورات الحريري


حركة مشاورات نشطة أجراها الحريري مع بري وجنبلاط أدت إلى إشاعة أجواء إيجابية في سماء علاقة الأطراف الثلاثة في ساحة الموازنة

النهار

وذكرت صحيفة النهار اللبنانية أن حركة نشطة من المشاورات أجراها رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري مع كل من رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط أدت إلى إشاعة أجواء إيجابية في سماء علاقة الأطراف الثلاثة في ساحة الموازنة التي يحسب لها ألف حساب من حيث العدد عند التصويت.

كما نفت مصادر بري للصحيفة أنه لم يفتح موضوع التغيير الحكومي لا من قريب ولا من بعيد أثناء زيارته لسوريا, وأن كل ما يشاع في هذا الصدد عار عن الصحة تماماً.

وفي موضوع آخر أشارت صحيفة الصحوة اليمنية الناطقة باسم التجمع اليمني للإصلاح في موقعها على الإنترنت, إلى عملية اعتقال الشيخ محمد المؤيد في ألمانيا والخلفية التي تم بموجبها ذلك الاعتقال وتسليمه إلى الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن أول ظهور لاسم محمد المؤيد كان على قائمة حكومية سعودية باعتباره من شركاء عبد الرحيم النشيري وأن الاعتقال تم على خلفية التحقيق مع النشيري.

كما أشارت الصحيفة إلى أن وزير العدل الأميركي جون آشكروفت ومدير مكتب التحقيقات الاتحادي روبرت مولر تابعا عملية الاعتقال, ووصف مولر التعاون الألماني بأنه ممتاز.

المصدر : الصحافة العربية