ملف بلير غير مقنع وخطة إسرائيلية لاحتلال غزة
آخر تحديث: 2002/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/19 هـ

ملف بلير غير مقنع وخطة إسرائيلية لاحتلال غزة

أولت الصحف العربية اليوم اهتمامها بالتطورات العراقية مؤكدة أن ملف الأدلة الذي أعلنه رئيس الوزراء البريطاني أمس غير مقنع, لكنها استنكرت العجز العربي والصمت الدولي إزاء هذه التطورات التي تنذر بكارثة في المنطقة. وفي الشأن الفلسطيني كشفت النقاب عن خطة إسرائيلية لإعادة احتلال غزة. بالإضافة إلى عدد من القضايا الأخرى من بينها ظهور أدلة جديدة على أن الظواهري مازال على قيد الحياة, واشتباك بالأيدي في مجلس النواب اليمني.

ردود فعل باهتة


ردود الفعل العربية الباهتة على ملف بلير أدت إلى تحول في الرأي العام البريطاني باتجاه تأييد العدوان على العراق

القدس العربي

فقد أشارت صحيفة القدس العربي إلى أن العراق الذي وجد نفسه بين فكي كماشة بالتصعيد الدبلوماسي والمخابراتي والإعلامي على جانبي الأطلسي سعى إلى احتواء الهجوم بإعلانه السماح للمفتشين بدخول أي موقع وفي أي وقت, بعد أن نفى محتويات ملف الأدلة الذي أعلنه رئيس الوزراء البريطاني أمس.

ونقلت الصحيفة من الملف أن العراق لا يحتاج سوى إلى 45 دقيقة لإطلاق صواريخ وطائرات مزودة بأسلحة كيماوية تستطيع الوصول إلى إسرائيل وتركيا والقاعدة البريطانية في جزيرة قبرص, بالإضافة إلى الوصول إلى دول خليجية مثل الكويت والسعودية وقطر.

لكن الصحيفة ردت عليه في افتتاحيتها تحت عنوان "أكاذيب بلير والرد العربي" معتبرة أنه لم يقدم أي معلومات مقنعة عن قدرات العراق في إطار أسلحة الدمار الشامل، وأن كل ما سرده من أرقام حول مواد كيماوية وبيولوجية لا ينطوي على جديد بل الهدف هو التمهيد لضرب العراق.

ولاحظت القدس العربي في هذا الصدد أن ردود الفعل العربية الباهتة أدت إلى تحول في الرأي العام البريطاني باتجاه تأييد العدوان, واعتبرت أن الفرصة مازالت مواتية للدول العربية لمنع العدوان على العراق بل ويجب أن تمنعه لأن حكوماتها مهددة بالقدر نفسه.

الظواهري حي
أما صحيفة الشرق الأوسط فقد أشارت إلى تجدد الجدل حول مصير أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة, بعد ظهوره في شريط فيديو وهو يضع سماعات على أذنيه ويتحدث عبر الهاتف ويبدو تاريخ تسجيل الشريط في الثاني من يوليو/تموز الماضي.


الجيش الإسرائيلي انتهى من وضع خطة لإعادة احتلال كامل قطاع غزة بعدما شعر بضعف المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية عقب اجتياحها

الشرق الأوسط

ونقلت الصحيفة عن مدير مركز المقريزي للدراسات بلندن أن الشريط يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الظواهري على قيد الحياة وأنه يعيش داخل أفغانستان وليس في الشريط الحدودي مع باكستان, مرجحا أن تكون المخابرات الأميركية قد عثرت على الشريط في شقة رمزي بن الشيبة.

وفي الشأن الفلسطيني ذكرت الشرق الأوسط أن الجيش الإسرائيلي انتهى من وضع خطة لإعادة احتلال كامل قطاع غزة, وأن ما يشجع الحكومة الإسرائيلية على ذلك هو تقلص عدد المعارضين في المؤسسة العسكرية لهذه الخطوة بعدما شعروا بضعف المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية عقب اجتياحها.

خسائر بريطانية
أما صحيفة الحياة فقد أبرزت في صفحتها الأولى أنباء المشادة التي وقعت في البرلمان اليمني, وقد وصفت فيها إحدى الجلسات العلنية بأنها جلسة "ضرب" انهال فيها بطلها نائب رئيس المجلس بالضرب على أحد النواب أثناء التداول بشأن مصير المعتقلين والموقوفين لدى الأجهزة الأمنية المتهمين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وتحت عنوان "ملف بلير يكبد لندن 37 مليار دولار"، أشارت الصحيفة إلى أن أسهم الشركات البريطانية التي أجري تداولها في بورصة لندن أمس خسرت هذا المبلغ عقب إلقاء بلير لخطابه بشأن العراق أمام مجلس العموم, بسبب تزايد الحديث عن الحرب التي تزمع واشنطن شنها ضد العراق.

وفي الصفحة العاشرة نشرت الحياة خبر فرض السلطات الأميركية إجراءات على المسافرين السعوديين الذكور من 16 إلى 45 عاما, يتم بموجبها تسجيل أسمائهم على لوائح خاصة كانت قد أعدتها للمسافرين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وضع صحي متدهور
وفي شأن آخر, قالت صحيفة الوفد المصرية أن الطبيب الذي يشرف على صحة الرئيس الفلسطيني عرفات حذر من تدهور وضعه الصحي جراء الحصار المستمر عليه منذ فترة طويلة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وحمل الدكتور أشرف الكردي في الوقت نفسه إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حدوث مكروه للرئيس الفلسطيني.

وقال إن الأدوية والماء وكافة المؤن الغذائية بدأت تنفد من داخل مقر الرئيس عرفات, وكذلك إن الجو البيئي السيئ فضلا عن الحرب النفسية التي يقوم بها جنود الاحتلال ضد المحاصرين جميعا تؤثر على صحة عرفات ومرافقيه.

عجز عربي وصمت دولي


الشعب الفلسطيني يواجه اليوم أعتى أنواع الأسلحة الأميركية في ظل عجز عربي مُخز وصمت دولي مُريب

الزحف الأخضر

من جانبها اعتبرت صحيفة الجماهيرية الليبية أن وجود نظام سياسي عراقي قوي يُشكل عنصر استقرار في منطقة شديدة الحيوية كالشرق الأوسط، وأن أي حرب ستقع ولو كانت محدودة ستؤدي إلى إشعال حرائق كبرى لن تضر المنطقة وحدها بل ستطول حتى أميركا نفسها.

أما صحيفة الزحف الأخضر فتطرقت إلى الشأن الفلسطيني, مشيرة إلى أن الشعب الفلسطيني يواجه اليوم وفي هبة شعبية غير مسبوقة وبصدور عارية أعتى أنواع الأسلحة الأميركية الصنع الصهيونية الاستخدام في ظل عجز عربي مُخز وصمت دولي مُريب.

المصدر : الصحافة العربية