أشارت بعض الصحف العربية الصادرة اليوم إلى تشكيل حكومة عراقية معارضة مستقلة في الخارج، والرأي البريطاني بعدم إمكانية الحوار مع العراق، كما ذكرت بعض الصحف بداية إعادة التأهيل في الأجهزة الأمنية الفلسطينية وسط تدخلات إسرائيلية أميركية وصفت بالوقاحة.

حكومة عراقية مستقلة في الخارج
أبرزت صحيفة الشرق الأوسط ما أعلنه سمير صبيح خليل الدليمي في العاصمة المجرية من تشكيله ما أسماه بحكومة عراقية مستقلة تتألف من قادة المعارضة العراقية في أوروبا، مشيرا إلى أن قائمة بأعضاء هذه الحكومة ستنشر الأسبوع المقبل.


الحوار الدبلوماسي مع كل من إيران وكوريا الشمالية وليبيا ممكن في حين أن هذا الحوار لم يعد ممكنا مع العراق

جاك سترو/ الشرق الأوسط

في ما نقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي غربي في بغداد أن العراق يستعد لإصدار إعلان هام في الأمم المتحدة بشأن مسألة عودة مفتشي نزع الأسلحة, وأن وزير الخارجية العراقي سيعلن هذا القرار الهام خلال ساعات في الأمم المتحدة، مؤكدا أنه سيكون في الاتجاه السليم لنزع فتيل أزمة نزع الأسلحة العراقية.

ونشرت الشرق الأوسط تصريحات لوزير الخارجية البريطاني جاك سترو أشار فيها إلى إمكانية الحوار الدبلوماسي مع كل من إيران وكوريا الشمالية وليبيا، في حين أن هذا الحوار لم يعد ممكنا مع العراق.

الوقاحة الإسرائيلية الأميركية
ذكرت صحيفة القدس العربي أن أفرادا من الأجهزة الأمنية الفلسطينية بدؤوا في مدينة أريحا التدريبات الأولى لإعادة التأهيل, وسط خلافات حادة بين قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حول التدخل الأميركي والإسرائيلي.

وكشفت القدس العربي أن الأشخاص الذين يشاركون في الدورة تم اختيارهم من قبل إسرائيل التي رفضت مشاركة أفراد جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة وعناصر المخابرات العامة في الضفة الغربية بحجة ضلوع الجهازين بمقاومة الاحتلال.

ونقلت عن العميد توفيق الطيراوي من جهاز المخابرات العامة في الضفة الغربية, وصفه للتدخل الإسرائيلي والأميركي في تحديد الأشخاص الذين سيتدربون بأنه الوقاحة بعينها، وطلب من المدربين المصريين والأردنيين ضرورة الوقوف في الصف الفلسطيني وإيقاف هذه الدورة التدريبية.


في ما قام وفد الخبراء الفنيين الأميركيين بكشف ميداني على مياه نهر الوزاني سارع أركان الحكم إلى إظهار وحدة الموقف الرسمي في مسألة المياه عموما ومهمة الفريق الأميركي خصوصا

النهار

نجاح لبناني بشأن أزمة المياه
الصحف اللبنانية أجمعت على أن المسؤولين اللبنانيين نجحوا في ردم هوة التباين في مواقفهم بشأن أزمة المياه مع إسرائيل, وأشارت النهار إلى أنه في ما قام وفد الخبراء الفنيين الأميركيين بكشف ميداني على مياه نهر الوزاني سارع أركان الحكم إلى إظهار وحدة الموقف الرسمي في مسألة المياه عموما ومهمة الفريق الأميركي خصوصا.

ونشرت توضيحا لمصدر رسمي بأن لبنان الذي يعتبر أن الحق بجانبه يرفض أن تتخذ مهمة الوفد الأميركي شكل الوساطة, وأنه إذا كان هناك نزاع فيجب تسويته في إطار الأمم المتحدة طبقا للمعاهدات الدولية.

كما نقلت عن مصدر دبلوماسي تأكيده على أن الخبير الأميركي في شؤون المياه الذي سيصل إلى بيروت غدا سوف يستكمل مهمة فنية بحتة, وحول ما تردد عن أنه سيجتمع ببعض المسؤولين الكبار كرر المصدر الدبلوماسي عدم اعتراف لبنان بوجود وساطة أميركية في موضوع المياه.

المصدر : الصحافة العربية