الخطة الأميركية الجديدة للمنطقة والضربة القادمة
آخر تحديث: 2002/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/10 هـ

الخطة الأميركية الجديدة للمنطقة والضربة القادمة

تناولت صحيفة الأسبوع المصرية الصادرة اليوم ما سمته الخطة الأميركية الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط وتتضمن توحيد العراق والأردن تحت قيادة الأسرة الهاشمية. واحتواء سوريا أو ضربها وإسقاط النظام الحاكم في ليبيا والتهديد بإسقاط نظامي الحكم في مصر والسعودية إذا لم يستجيبا لمتطلبات الخطة.


خطة أميركية لمنطقة الشرق الأوسط بعد صدام تتضمن توحيد العراق والأردن تحت قيادة الأسرة الهاشمية واحتواء سوريا أو ضربها وإسقاط نظام الحكم في ليبيا والتهديد بإسقاط نظامي مصر والسعودية إذا لم يستجيبا للخطة

الأسبوع

الخطة الأميركية الجديدة
نشرت صحيفة الأسبوع المصرية تفاصيل خطة قالت إنها الخطة الأميركية الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط بعد صدام حسين, وتتضمن توحيد العراق والأردن تحت قيادة الأسرة الهاشمية. واحتواء سوريا أو ضربها وإسقاط النظام الحاكم في ليبيا والتهديد بإسقاط نظامي الحكم في مصر والسعودية إذا لم يستجيبا لمتطلبات الخطة الأميركية.

وتطالب الخطة التي حصلت عليها "الأسبوع" من مصادر سياسية هامة في واشنطن بحسب ما تشير, تطالب بإسقاط النظام الإيراني والموافقة على الخطة الإسرائيلية لطرد الفلسطينيين من الضفة والقطاع وتوطينهم في الأردن بعد قيام الاتحاد الجديد بين الأردن والعراق.

التسلح ليس الدافع
بحسب صحيفة الخليج الإماراتية فإن عضوين ديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي أكدا أن برامج التسلح العراقية ليست هي الدافع للعدوان العسكري الذي تهدد بشنه حكومة بوش على العراق، لأنها لا تشكل خطرا مباشرا على الولايات المتحدة، وأن الدوافع الرئيسية لشن العدوان هي السيطرةُ على نفط العراق.

وقال دينيس كوسانشيز من ولاية أوهايو وجيم ماك ديرموت من ولاية واشنطن إن الصراع السياسي والنفط وليس أسلحة الدمار الشامل وراء دعوة بوش إلى تغيير النظام في العراق، لأن العراق لا يملك قدرات نووية ولا يملك القدرة على نقل مثل هذا السلاح. وأشار ماك ديرموت إلى أن الحرب الأميركية ضد العراق عام واحد وتسعين كانت بسبب حقول نفط الكويت "وهانحن نعود مرة ثانية إلى نفس السبب".

تنظيم القاعدة يستهدف صدام
نقلت صحيفة البيان الإماراتية عن برنت سكوكرفت المستشار السابق لشؤون الأمن القومي في عهد الرئيس جورج بوش الأب، نقلت عنه قوله إن تنظيم القاعدة كان يستهدف حياة الرئيس العراقي صدام حسين ضمن لائحة أسماء أعدها بن لادن لأشخاص يريد قتلهم.

وأضاف سكوكرفت أن صدام حسين هو زعيم علماني وأنه يطرح مشكلة جدية ولكنه ليس مشكلة بسبب الإرهاب، وقال أيضا "القول إنه يدعم أوجها مختلفة للإرهاب يختلف عن القول إنه يقيم علاقات ما مع القاعدة".


الدول العربية لا تستطيع السيطرة على القواعد الأميركية الموجودة في أراضيها وتلك القواعد ستكون منطلقا لضرب العراق والضربة قادمة وعلينا بذل كل شيء ممكن لتجنيب العراق مخاطرها

مصطفى عثمان/ الرأي العام

الضربة قادمة
أجرت صحيفة الرأي العام الكويتية حوارا في نيويورك مع وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبد الله استبعد فيه أن يتضمن القرار الذي قد يصدر عن مجلس الأمن عملا عسكريا ضد العراق، لكنه قد يحدد وقتا نهائيا لعملية قبول العراق لعودة المفتشين الدوليين.

أما وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل الذي حاورته اليومية الكويتية أيضا فاعتبر أن الدول العربية "لا تستطيع السيطرة على القواعد الأميركية الموجودة في أراضيها"، مؤكدا أن تلك القواعد "ستكون منطلقا" لضرب العراق. وقال "كسياسي أقرأ الساحة، أعتقد أن الضربة قادمة، وعلينا بذل كل شيء ممكن لتجنيب العراق مخاطرها".

المصدر : الصحافة العربية