يبدو أن الملف العراقي سيظل إلي فترة طويلة أحد أهم الموضوعات العربية التي تلقى اهتماما من جانب عدد كبير من الصحف العالمية وخاصة بعد تزايد المعارضة الرسمية والشعبية لدى قطاعات واسعة في الغرب للتهديدات الأميركية بالإطاحة بالنظام العراقي, إضافة إلى تطورات الوضع الإنساني والميداني في الأراضي الفلسطينية المحتلة, وهذا ما تؤكده قراءة في الصحف الأجنبية اليوم.

شاهد من أهلها


قبل التفكير بأي عمل عسكري ضد العراق, يجب على الإدارة الأميركية أن تبرز دلائل ملموسة ومقنعة تثبت أن النظام العراقي يشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي

سكوت ريتر - غارديان

نشرت صحيفة غارديان البريطانية تصريحات لكبير المفتشين الدوليين السابق في العراق سكوت ريتر انتقد فيها بشدة ما تخطط له الإدارة الأميركية عسكريا بشأن العراق, ووصف تلك المخططات بأنها فشل ذريع للديمقراطية الأميركية.

وقال "قبل التفكير بأي عمل عسكري ضد العراق يجب على الإدارة الأميركية أن تبرز دلائل ملموسة ومقنعة تثبت أن النظام العراقي يشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي". وأضاف "لا أعتقد أن العراق يشكل ذلك الخطر الذي يستحق أن تشن حرب أميركية ضده", وهو الرأي الذي يشاطر ريتر فيه العديد من كبار الضباط داخل المؤسسة العسكرية الأميركية, بحسب ما تشير غارديان.

صحيفة إندبندنت البريطانية أشارت إلى نزوع الأوساط الأميركية والبريطانية إلى شن حرب جوية مكثفة ضد العراق, وتعتبر الصحيفة أن ذلك يلقى ترحيبا حارا من قبل الحكومة البريطانية, حيث يجعل من مشاركة بريطانيا في أي عمل عسكري ضد العراق في حده الأدنى ويجنبها معارضة شعبية داخلية واسعة.

وتبين الصحيفة أنه في حال لجأ الأميركان إلى الحرب الجوية المكثفة على غرار ما حصل في أفغانستان فإنهم يحتاجون مساعدة محدودة من الدول الأخرى حيث انحصر الدور البريطاني في أفغانستان بتوفير قواعد لانطلاق الطائرات وتزويدها بالوقود, كما أن الهجوم الجوي يقي لندن وواشنطن شر أية مشاكل سياسية قد تنجم من خلال سعيهما الحثيث لإيجاد قواعد لقواتهما البرية في الدول المجاورة للعراق.

الانتقادات تتسع


التوتر بشأن الحرب ضد العراق انتقل إلى الكنيسة في بريطانيا, حيث سلم كبير أساقفة كانتربيري عريضة إلى الحكومة البريطانية تحمل تواقيع ثلاثة آلاف شخص تشكك في الدوافع الأخلاقية والقانونية للحرب ضد العراق

إندبندنت البريطانية

وتشير إندبندنت إلى أن التوتر بشأن الحرب ضد العراق انتقل إلى الكنيسة في بريطانيا, حيث سلم كبير أساقفة كانتربيري عريضة إلى الحكومة البريطانية تحمل تواقيع ثلاثة آلاف شخص تشكك في الدوافع الأخلاقية والقانونية للحرب ضد العراق.

وفي الشأن الفلسطيني ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وكالة المعونة الأميركية (USAID) نشرت تقريرا مثيرا للقلق حول تفاقم سوء التغذية لدى الأطفال الفلسطينيين بشكل خطير منذ اندلاع الانتفاضة قبل اثنين وعشرين شهرا.

ويشير التقرير إلى أن 22.5% من الأطفال الفلسطينيين دون الخمس سنوات يعانون من سوء تغذية مزمن وشديد, ويلقي التقرير بالمسؤولية على الإجراءات التي تتخذها إسرائيل من حصار ومنع للتجول وإقفال الطرقات وانتشار البطالة لدى قسم كبير من السكان.

وأشارت منظمة كير الإنسانية -التي أجرت تحقيقا في الموضوع لصالح الوكالة الأميركية- إلى أنه يمكن مقارنة هذا المعدل بمعدل سوء التغذية في بلدين أفريقيين يعانيان من سوء التغذية بشكل خطير هما نيجيريا وتشاد.

المصدر :