ركزت معظم الصحف العربية اليوم على الهجوم الأميركي المتوقع على العراق وجهود واشنطن في تجنيب إسرائيل أي ضربة عراقية, وأبرزت موضوع العلاقات الأميركية السعودية وما تتعرض له من هزة عنيفة, وأوردت تحذير إدارة بوش لكوريا الشمالية من إزالتها من الوجود إذا استمرت في برامجها الصاروخية.

القضاء على صدام


الهجوم على العراق قد يستمر عدة أسابيع ولن يتوقف قبل القضاء على نظام الرئيس صدام حسين

القدس العربي

ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن أن ضباطا أميركيين رفيعي المستوى تفقدوا القواعد العسكرية الإسرائيلية, وأكدوا لنظرائهم الإسرائيليين أن الولايات المتحدة الأميركية ستشن عدوانها على العراق في موعد أقصاه 31 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت مصادر صحفية إسرائيلية مقربة من هيئة الأركان إن الضباط الأميركيين قاموا بإعطاء الإسرائيليين تفاصيل دقيقة جدا وعديدة عن العدوان والخطط المعدة له. وأضافت هذه المصادر أن ضباطا من الأردن تلقوا أيضا معلومات مكثفة عن المخططات الأميركية للعدوان على العراق.

وتابعت هذه المصادر أنه حسب المخطط سيبدأ الأميركيون بهجوم جوي مكثف وستهاجم البحرية الأميركية أهدافا داخل العراق, بالإضافة إلى ذلك ستقوم قوات معززة بالمشاة بالنزول في العراق بهدف الوصول إلى المكان الذي يختبئ فيه الرئيس صدام حسين.

وأضافت المصادر أن الهجوم على بغداد قد يستمر عدة أسابيع وأنه لن يتوقف قبل القضاء على نظام الرئيس صدام حسين. وقال الضباط الأميركيون إنهم سيحاولون منع العراق من ضرب إسرائيل, وسيعملون على التحرك بسرعة ضد منصات الصواريخ العراقية المعدة لضرب إسرائيل.

مخاوف سعودية


الرياض تعارض ضرب العراق لأنها تخشى من أن تجاورها دولة ديمقراطية غنية بالنفط على حدودها الشمالية

كينيث إديلمان/البيان

من جانبها أشارت صحيفة البيان الإماراتية للاتهامات التي أطلقها مستشار وزير الدفاع الأميركي كينيث إديلمان بحق السعودية معتبرا أن الرياض تعارض ضرب العراق لأنها تخشى من أن تجاورها دولة ديمقراطية غنية بالنفط على حدودها الشمالية, واصفا الحكومة السعودية بالمستبدة.

ونقلت الصحيفة ما ذكره محامو أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي من أنهم سيبذلون أقصى جهد ممكن لدى الكونغرس الأميركي من أجل تجميد الودائع السعودية وقائيا لاستخدامها في دفع تعويضات للأسر التي رفعت الشكوى القضائية في حال صدور إدانة.

وأشارت البيان من جهة أخرى إلى ما كشف عنه المتحدث باسم الخارجية الأميركي ريتشارد باوتشر من أن الإدارة الأميركية ستنظم مؤتمرا لخبراء أميركيين ودوليين مطلع الشهر المقبل لمناقشة أسباب وجذور ظاهرة العداء للولايات المتحدة في مختلف أرجاء العالم والنظرة الأميركية لهذه الظاهرة وكيفية التعامل معها.

وفي شأن آخر ذكرت الصحيفة أن الحكومة الإيطالية جمدت أمس ممتلكات 11 شخصا من رعايا دول عربية و14 شركة مرتبطة برجلي الأعمال يوسف ندا مفوض العلاقات الخارجية لتنظيم الإخوان المسلمين وأحمد إدريس نصر الدين المتهمين بتمويل شبكة القاعدة.

علاقات متينة
نشرت صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن مقابلة أجرتها مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول, أكد فيها على أن العلاقات الأميركية السعودية قوية ومتينة. وقال باول في تصريحات للصحيفة إن التعاون مع السعودية جيد جدا, وإنه على اتصال دائم بوزير الخارجية سعود الفيصل.

وأضاف وزير الخارجية الأميركية أن السعوديين يساعدون الولايات المتحدة في الحملة ضد الإرهاب وفي ما يتعلق بالمعلومات الاستخباراتية والنشاطات الأمنية, وأن هناك المزيد من الأمور تستطيع السعودية القيام بها, وقال إن هناك اتصالات بين البلدين لخفض حدة التوتر بينهما.

وفي موضوع آخر يعتبر المسؤولون الأميركيون أقراص الكمبيوتر والوثائق التي ضبطت في بيت أبو زبيدة -أحد قيادي القاعدة- صيدا ثمينا على حد تعبيرهم. فقد كشفت هذه الوثائق شكل العمليات الإرهابية المستقبلية في الولايات المتحدة والتي تربط بين ما يقرب من مائتي شخص يعيشون في أميركا ويشتبه في أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة. ويقول المسؤولون إن هذه الوثائق أعطتهم فهما أعمق لشبكة أسامة بن لادن وما تخطط له ضد الولايات المتحدة.

تحذير أميركي


تحسين العلاقات بين واشنطن وكوريا الشمالية يعتمد على إحجام الأخيرة عن تطوير تكنولوجيا الصواريخ وتصديرها إلى دول مارقة مثل سوريا وليبيا وإيران

جون بولتون/النهار

أبرزت صحيفة النهار اللبنانية تصريحات وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون الذي يزور كوريا الجنوبية حاليا حيث اعتبر كوريا الشمالية دولة مدججة بأسلحة فعالة وأن تحسين علاقاتها مع واشنطن يعتمد على إحجامها عن تطوير تكنولوجيا الصواريخ وتصديرها إلى دول مارقة بارزة مثل سوريا وليبيا وإيران.

وأكد بولتون أنه من دون إعادة هيكلة شاملة للدولة الشيوعية, فإن صميم وجود كوريا الشمالية سيكون موضع شك. ولاحظ بولتون أنه لم يتضح بعد فيما إذا كانت العلامات الأولية على إعادة الهيكلة الاقتصادية في كوريا الشمالية هي نتيجة لأفكار مبتكرة أو نتيجة لليأس.

أعمال خيرية!
ذكرت صحيفة الحياة اللندنية أن مؤسسة القذافي للأعمال الخيرية أعلنت أنها حصلت على إفراج عن 56 من سجناء الرأي الليبيين الذين اعتقلوا في الثمانينات.

مشيرة إلى أن هؤلاء المساجين ينتمون إلى تيارات علمانية وأعربوا عن ندمهم, وأضاف ناطق باسم المؤسسة أن بينهم شيوعيين ومدافعين عن التعددية الحزبية دون أن يوضح هوياتهم.

وأضاف المتحدث أنه بإطلاق سراح هذه المجموعة لم يعد في السجون الليبية إلا فئات محدودة تشكل حريتهم خطرا على المجتمع في إشارة إلى مجموعة إسلامية متطرفة تدعى الجماعة الليبية المقاتلة.

المصدر : الصحافة العربية