اهتمت صحف عالمية عدة صادرة اليوم بنبأ العملية الأميركية الروسية المشتركة للاستيلاء على 50 كلغ من اليورانيوم من أحد المفاعلات الذرية اليوغسلافية, إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام الدولي والعربي كالفيضانات الجارفة التي تجتاح الصين, والحرب على تنظيم القاعدة, والاستعدادات الأميركية لضرب العراق وتصاعد الرفض الدولي للعملية.

مهمة أميركية روسية


مهمة أميركية روسية مشتركة خطط لها منذ سنة تقريبا أنجزت أمس, تمثلت بمداهمة أحد المفاعلات النووية في العاصمة اليوغسلافية بلغراد والاستيلاء على نحو 50 كلغ يورانيوم, وهي كافية لإنتاج ثلاث قنابل نووية

واشنطن بوست

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية النقاب عن أن مهمة أميركية روسية مشتركة خطط لها منذ سنة تقريبا أنجزت أمس, تمثلت بمداهمة أحد المفاعلات النووية في العاصمة اليوغسلافية بلغراد والاستيلاء على نحو 50 كلغ يورانيوم وهي كافية لإنتاج ثلاث قنابل نووية.

وتشير الصحيفة إلى أن ذلك درء لواحدة من أخطر محاولات إنتاج قنابل نووية يمكن أن تسرب لدول تسعى إلى امتلاك السلاح النووي كإيران وكوريا الشمالية والعراق أو جماعات إرهابية كتنظيم القاعدة.

وتوضح الصحيفة أن العملية تمت بإسناد عدد من طائرات الهليوكبتر اليوغسلافية برفقة 1200 جندي مدججين بالأسلحة الثقيلة, وتم نقل اليورانيوم جوا إلى موسكو حيث خضعت لعمليات معالجة لتصبح عديمة الجدوى في إنتاج أي أسلحة نووية مجددا.

وفي موضوع آخر, أبرزت صحيفة واشنطن تايمز تصريح قائد فيلق مشاة البحرية الأميركية الجنرال جيمس جونز بأن أساليب القتال الجديدة المستخدمة في أفغانستان لن تطبق على العراق.

وأوردت الصحيفة قوله إن أفغانستان كان أفغانستان وإن العراق هو العراق, وسيكون من الحماقة إذا ما استوجب خوض حرب ضد العراق التفكير بأن مبادئ العمليات الخاصة التي حققت نجاحا في أفغانستان ستنجح بالضرورة في العراق.

وأوضح جونز أنه لا يريد بحث قضايا السياسة المتصلة بالعراق, باستثناء القول إن مسؤوليته تقتضي التأكد من أن القوات المخصصة لمساندة القائد العام للقيادة الأوروبية والقيادة المركزية هي قوات مستعدة ومنظمة ومدربة ومجهزة بشكل جيد لتنفيذ ما يطلب منها.

نقلت صحيفة غارديان عن مسؤولين أكراد قولهم إن جماعة أنصار الإسلام التي تربطها علاقات مع بغداد وطهران قد ساعدت تنظيم القاعدة على إقامة معسكر تدريب إرهابي دولي شمال العراق.

ونسبت الصحيفة إلى ضباط استخبارات في منطقة الحكم الذاتي الكردية قولهم لها إن الجماعة تؤوي حوالي 150 من عناصر القاعدة, موزعين في سلسلة قرى تقع تحت سيطرتها على طول الحدود العراقية الإيرانية.

وقال أحد الضباط إن معظم هؤلاء فروا من أفغانستان بعد الهجوم الأميركي عليها, لكن مسؤولين من الاتحاد الوطني الكردستاني المسيطر على قسم من شمال شرق العراق ادعوا أن عددا غير محدد ممن يتم تجنيدهم يتوجهون إلى المنطقة من الأردن وسوريا ومصر, حيث يتدربون لتنفيذ عمليات إرهابية داخل المنطقة الكردية وخارجها وربما أوروبا.

وفي موضوع آخر, نسبت الصحيفة إلى وثيقة سربت من وزارة التجارة والصناعة البريطانية قولها إن الحكومة تشدد الضوابط على صادرات الأسلحة إلى إسرائيل. وأشارت إلى أنه رغم أن الحكومتين البريطانية والإسرائيلية تنفيان علانية وجود حظر, فمن الواضح أنه يجري تطبيق حظر جزئي بشكل غير رسمي ويجري توسيعه.

فيضانات الصين


الحكومة البريطانية تشدد الضوابط على صادرات الأسلحة إلى إسرائيل, رغم أن الحكومتين البريطانية والإسرائيلية تنفيان علانية وجود حظر, فمن الواضح أنه يجري تطبيق وتوسيع حظر جزئي غير رسمي

غارديان

على صعيد آخر فإن موجة الفيضانات -التي تجتاح بعض الأقاليم وسط وجنوب الصين ونتائجها الكارثية خاصة في إقليم خونان- استحوذت على اهتمام معظم الصحف الصينية اليوم. فقد أبرزت صحيفة الشعب على صدر صفحتها الأولى آخر تطورات الوضع في الإقليم محذرة من أن الأسوأ قادم.

كما استبقت الصحف الصينية زيارة وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي المرتقبة إلى بكين بتكثيف مقالاتها التحليلية لتطورات الوضع في العراق, حيث نشرت صحيفة غوانغ مينغ ديلي مقالا مطولا بعنوان "مرونة العراق قد تفل الفولاذ وصدام حسين يستدرج الولايات المتحدة إلى حقل من الأشواك".

إلى الصحف البلجيكية, حيث تطرقت لوسوار إلى تداعيات التحقيق المنشور بمجلة نيوزويك الأميركية حول جرائم حرب ارتكبت بحق أسرى طالبان والقاعدة من قبل قوات تحالف الشمال, وتتساءل الصحيفة عن الجهة المخولة بالتحقيق في هذه الجرائم ومحاكمة المتورطين.

وفي مقال لها تحت عنوان "تساؤلات كولن باول", تعرض صحيفة لا ليبر بلجيك لوضع وزير الخارجية الأميركي كولن باول والمعارضة التي يواجهها من قبل معسكر الصقور في الإدارة الأميركية, مما قد يدفعه إلى الاستقالة أو ربما إلى سطوع نجمه إذا صحت تنبؤاته.

المصدر :