اتهم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد العراق باستضافة عناصر تنظيم القاعدة بعد الهجوم العسكري الأميركي على أفغانستان، من ناحية أخرى ذكر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن خطة أعدت من قبل إدارته لمنطقة الشرق الأوسط تتضمن تمويل برامج لتدريب ناشطين سياسيين وصحفيين وقادة مؤسسات المجتمع المدني في المنطقة.

فقد


لقد ترك عناصر القاعدة أفغانستان وتوجهوا إلى مواقع مختلفة من هذا العالم وفي مقدمتها العراق

رمسفيلد - واشنطن تايمز

نشرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية تصريحات لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أكد فيها مجددا أن أفرادا بارزين من تنظيم القاعدة موجودون في العراق, وعبر عن دهشته واستغرابه من مزاعم الحكومة العراقية بأنه لا علم لها بما يحدث على أراضيها.

وقال رمسفيلد: لقد أكدت مرارا أن لتنظيم القاعدة تواجدا في العراق, لقد ترك العديد من عناصر القاعدة أفغانستان وتوجهوا إلى مواقع مختلفة من هذا العالم وفي مقدمتها العراق.

وأشارت صحيفة غارديان البريطانية إلى أن العضو المثيرة للجدل في الكونغرس الأميركي عن الحزب الديمقراطي سينثيا ماكيني قد خسرت الانتخابات التمهيدية للكونغرس عن ولاية جورجيا بعد عشر سنوات من تواجدها في مجلس النواب الأميركي.

ويعود السبب في ذلك إلى مواقفها المتعاطفة مع الفلسطينيين, وتأكيدها على صحة ما أشيع في الأوساط الأميركية من أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش كانت على علم مسبق بأحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي شأن آخر أشارت الصحيفةُ إلى تصريحات مساعد وزير الخارجية الأميركي وولتر كانستينر والتي قال فيها إن الإدارة الأميركية تعمل جنبا إلى جنب مع المعارضة في زيمبابوي لخلع الرئيس روبرت موغابي عن الحكم, ووصف نظام حكم موغابي بأنه غير شرعي واعتبر أن تلاعبا قد جرى في الانتخابات التي أجريت في مارس/آذار الماضي والتي أفضت إلى إعادة انتخاب موغابي رئيسا لزيمبابوي من جديد.

إصلاح الشرق الأوسط
كما ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيكشف في الشهر المقبل عن خطة إصلاحية لمنطقة الشرق الأوسط تتضمن إنفاق 25 مليون دولار لتمويل برامج أولية لتدريب الناشطين السياسيين والصحفيين وقادة مؤسسات المجتمع المدني في المنطقة.


واشنطن ترى أن الأنظمة السلطوية في المنطقة خلقت أرضية خصبة للتطرف والإرهاب

واشنطن بوست

وتهدف هذه الخطة بحسب ما تشير الصحيفة إلى إصلاح وتطوير المؤسسات التعليمية والاقتصادية والسياسية إضافة للدفاع عن حقوق الإنسان في دول المنطقة وذلك في سياق مساعي الإدارة الأميركية لمواجهة واحتواء مضاعفات أحداث 11 سبتمبر/أيلول الماضي حيث ترى واشنطن أن الأنظمة السلطوية في المنطقة قد خلقت أرضية خصبة للتطرف والإرهاب.

وفي قضية أخرى أشارت واشنطن بوست إلى تذمر لجنة القضاء في الكونغرس الأميركي من وقوف وزير العدل الأميركي جون آشكروفت في وجه مساعي اللجنة الهادفة إلى مراجعة سياسات وزارته في شأن مكافحة الإرهاب، الأمر الذي اعتبرته الصحيفة أنه يهيئ الأجواء لجولة جديدة من المواجهة بين الإدارة الأميركية والكونغرس.

المصدر :