بغداد ترغب بالتطبيع مع الرياض
آخر تحديث: 2002/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/14 هـ

بغداد ترغب بالتطبيع مع الرياض

دعا نائب رئيس الجمهورية العراقي طه ياسين رمضان السعودية إلى إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع بغداد، منوها إلى تطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين في السنوات الأخيرة, وأكد استعداد العراق لإعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع الرياض في أي وقت تختاره.


طبول الحرب الأميركية لا تستهدف العراق وحده بل سائر الدول العربية والإسلامية

طه ياسين رمضان
الشرق الأوسط


فقد ذكرت صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن أن نائب رئيس الجمهورية العراقي طه ياسين رمضان دعا السعودية إلى إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع العراق، منوها إلى تطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين في السنوات الأخيرة, وأكد استعداد بغداد لإعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع الرياض في أي وقت تختاره.

وقال نائب الرئيس العراقي في مقابلة خاصة أجرتها معه الصحيفة "نحن واثقون بأن الأشقاء في السعودية عندما يجدون الوقت ملائما لإعادة كامل العلاقات الدبلوماسية فإنهم سيجدون العراق جاهزا لهذا الأمر". واعتبر أن قرع طبول الحرب الأميركية لا يستهدف العراق وحده بل سائر الدول العربية والإسلامية أيضا.

وتضيف الصحيفة أن طه ياسين رمضان أعرب عن استعداد العراق لتطبيع علاقاته مع الولايات المتحدة. وقال "نحن مع تطبيع العلاقات مع أميركا وغير أميركا, وبما يحقق المصالح المشتركة, ولكننا في نفس الوقت نرفض القوات الأجنبية وندعو إلى أن تكون الثروات العربية للشعب العربي".

ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن أن قيادة السلطة الفلسطينية قررت رفد السلك الدبلوماسي الفلسطيني بقيادات جديدة وذلك ضمن خطة الإصلاح الجارية في أجهزتها منذ أشهر. وقد وضعت وزارة التعاون والتخطيط الدولي الفلسطينية خطة لتبديل معظم سفراء وممثلي فلسطين لتحسين الصورة الفلسطينية في الخارج.


تولى دحلان المفاوضات مع الجانب المصري لترتيب قدوم المدربين المصريين
للاستفادة من خبراتهم في القمع ”

القدس العربي

وتضيف الصحيفة
"أن مصدرا مطلعا في الوزارة أكد اتخاذ قرار بتنحية الممثل الفلسطيني في واشنطن حسن عبد الرحمن عن منصبه ليحل مكانه حنا سنيوره رئيس تحرير صحيفة جروزاليم تايمز التي تصدر باللغة الإنجليزية". وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن قرارا اتخذ أيضا بتنحية سفير فلسطين في الصين مصطفى السفاريني ليحل مكانه مساعد وكيل وزير الداخلية الفلسطيني زكريا الأحمد.

على صعيد أخر أنهى الفلسطينيون الترتيبات والاستعدادات اللازمة لاستقبال الخبراء الأمنيين الأردنيين والمصريين الذين سيصلون إلى أريحا الأسبوع القادم. وكان محمد دحلان قد تولى المفاوضات مع الجانب المصري لترتيب قدوم المدربين المصريين, للاستفادة من الخبرات المصرية في قمع الحركات الإسلامية.

المصدر :