أميركا دعمت الإرهاب وإيران عانت منه
آخر تحديث: 2002/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/4 هـ

أميركا دعمت الإرهاب وإيران عانت منه

قال الرئيس الإيراني إن بلاده عانت الإرهاب أكثر مما عانته الولايات المتحدة، التي اتهمها بدعم الإرهابيين، هذا ما نقلته عنه الواشنطن بوست، فيما أشارت صحيفة ألمانية إلى تصريحات المستشار الألماني شرودر بأن ضرب العراق في ظل الظروف القائمة حاليا في الشرق الأوسط يمثل مشكلة.

فقد أبرزت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية تصريحات أدلى بها الرئيس الإيراني محمد خاتمي في كابل أشار من خلالها إلى أن استقرار أفغانستان يعني بالضرورة استقرار إيران, فالحدود الإيرانية الأفغانية تمتد إلى نحو ستمائة ميل تقريبا.

وتلقي الصحيفة الضوء على التصريحات التي أشار فيها الرئيس الإيراني إلى أن بلاده عانت من الإرهاب أكثر مما عانت منه الولايات المتحدة، متهما واشنطن بأنها دعمت الإرهابيين أو على الأقل عاملتهم بلين ولطف, دون أن يسهب في ذلك.

لكن الصحيفة تتوقع أنه يلمح إلى مرحلة الحرب العراقية الإيرانية حيث دعمت الإدارة الأميركية آنذاك نظام الرئيس صدام حسين في تلك الحقبة.


ضرب العراق في ظل الظروف القائمة في الشرق الأوسط مشكلة، وضروري توضيح كيفية إعادة تنظيم البنية السياسية للمنطقة بأسرها, وإمكانية الخروج منها بعد دخولها، لقد قررت رفض الضربة الأميركية للعراق والتعبير عنها صراحة كي لا يساور الشك الرأي العام وقبل أن ينشأ واقع يصعب تغييره

شرودر/ دي فيلت

شرودر: ضرب العراق مشكلة

أجرت صحيفة دي فيلت الألمانية مقابلة مشتركة مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر ومرشح المعارضة لمنصب المستشار في الانتخابات العامة في سبتمبر/ أيلول القادم أدموند شتويبر حيث كانت قضية العراق واحتمال ضربه من قبل الولايات المتحدة أحد محاور المقابلة.

فقد اعتبر شرودر أن ضرب العراق في ظل الظروف القائمة حاليا في منطقة الشرق الأوسط يمثل مشكلة, حيث من الضروري توضيح الكيفية التي ستتم بها إعادة تنظيم البنية السياسية للمنطقة بأسرها, وكيف ستكون إمكانية الخروج من المنطقة بعد دخولها مؤكدا أنه قرر رفض الضربة الأميركية للعراق والتعبير عنها صراحة كي لا يساور الشك الرأي العام وقبل أن ينشأ واقع يصعب تغييره بعد ذلك.

أما مرشح المعارضة شتويبر فقد انتقد موقف الحكومة الألمانية الذي يقوم على استقلالية القرار الألماني في هذه المسألة معتبرا أن الأمر يحتاج إلى موقف أوروبي موحد للتأثير على واشنطن إذا كان الأوروبيون يريدون ذلك فعلا, وأن الحديث عن طريق ألماني مستقل بهذا الصدد سيأتي بنتائج عكسية.

سُم العلاقات الأوروبية الأميركية
أبرزت صحيفة الغارديان رفض سويسرا ويوغسلافيا لضغوط تمارسها الولايات المتحدة الأميركية عليهما لحملهما على التوقيع على اتفاقات لوقف احتمال مقاضاة أميركيين أمام المحكمة الجنائية الدولية التي شكلت مؤخرا.

ونقلت الصحيفة عن جوزف ديس وزير الخارجية السويسري قوله إن الاقتراح الأميركي يقوض سلطة المحكمة ويقوض كذلك مبدأ العدالة العالمية, وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا قد رفض أيضا الطلب الأميركي قائلا إن أولئك الذين سيتمتعون بحصانة من المقاضاة سوف يتم تشجيعهم على مواصلة اقتراف الجرائم.

وأشارت الصحيفة إلى أن القرارين السويسري واليوغسلافي يعتبران الأحدث في خلاف دبلوماسي استثنائي نشر مزيدا من السم في العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة طوال الشهر الماضي.

المصدر :