الصحف الأردنية تواصل الهجوم على قطر
آخر تحديث: 2002/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/3 هـ

الصحف الأردنية تواصل الهجوم على قطر

نشرت الصحف الأردنية المزيد من المقالات التي تنتقد قناة الجزيرة والأخبار التي تتعلق بتحضير قطر لتكون قاعدة لانطلاق الهجوم على العراق، وقال أحد كتابها إن الارتباك الذي نعيشه على الساحة الإعلامية شجع مثيري الفتنة في الجزيرة على تسديد سهامهم المسمومة إلى الأردن وأسال لعابهم للتطاول على قيادتنا وبلدنا بهذا الشكل الرخيص.


هل شجع الارتباك الذي نعيشه على الساحة الإعلامية مثيري الفتنة في الجزيرة على تسديد سهامهم المسمومة إلى الأردن وأسال لعابهم للتطاول على قيادتنا وبلدنا بهذا الشكل الرخيص

الدستور

شهية الحاقدين
ففي صحيفة الدستور وتحت عنوان ارتباكنا الإعلامي يفتح شهية الحاقدين، تساءل أحد الكتاب: هل شجع الارتباك الذي نعيشه على الساحة الإعلامية مثيري الفتنة في الجزيرة على تسديد سهامهم المسمومة إلى الأردن وأسال لعابهم للتطاول على قيادتنا وبلدنا بهذا الشكل الرخيص؟

وقال الكاتب "إن واقعنا الإعلامي في السنوات العشر الأخيرة اتسم بالمراوحة في المكان والتقدم خطوة والتراجع خطوات إلى الوراء. وكانت ثمة أحلام وأفكار ولكنها إما لاقت مصيرها في المهد أو لاتزال قيد الدراسة بينما انطلق الآخرون بأفكارهم واستعانوا بأبنائنا وتوجيه السموم ضدنا".

كتب آخر في الدستور بدوره قائلا "إن كل خطوط النار تم فتحها على قطر والجزيرة. ولكن المهم أن لا تكون مجرد فزعة تنتهي بعد تحقيق هدف التنفيس عن الغضب الأردني".

وفي الصحيفة نفسها جاء في مقال آخر أن ردود الفعل على الحملة ضد الأردن قضية لا بد أن يتم التعامل معها وفق أسس يحكمها الاتزان السياسي والترفع عن منزلقات إعلام الشتائم والسباب وعدم الانجرار إلى إجراءات تضعف مصداقية احترامنا للحريات والديمقراطية.

تسميم العلاقات العربية
طالبت صحيفة الرأي الأردنية قطر بمعالجة موضوع قناة الجزيرة لأنه ليس من مصلحتها إبقاء هذا الوضع الشاذ على ما هو عليه لأنه الطريق الأقصر لتسميم العلاقات العربية.

واعتبر كاتب المقال أن شعور المسؤولين في قناة الجزيرة أن الأخيرة خارج المسائلة سببه أنهم يعتبرون هذه المحطة ليست قطرية وليست خاضعة لقوانين الإعلام الرسمي، ولذا يصبح مفهوما انزلاق بعض برامجها إلى الشطط ،كما في الحلقة الأخيرة من الاتجاه المعاكس. وهنا يكمن لب المشكلة المتفاقمة مع هذه المحطة التي يمنح بعض القائمين عليها لأنفسهم الحق في استباحة كل شيء ويعفون أنفسهم في الوقت ذاته من تحمل أي مسؤولية وهو وضع أقل ما يقال عنه أنه غير منطقي ويطعن بمبدأ الحرية الإعلامية حينما ينزع عنها تحمل المسؤولية.


قاعدة العديد مجهزة بمنشآت واتصالات عبر الأقمار الصناعية يمكنها التحكم في آلاف الضربات الجوية كل يوم

العرب اليوم

قاعدة العديد تحفة فنية
أبرزت صحيفة العرب اليوم على صفحتها الأولى أخبار المحادثات العسكرية التي جرت بين مسؤولين عسكريين قطريين ومسؤولين أميركيين، مشيرة إلى أن تجهيز قاعدة العديد القطرية لغزو العراق مستمر. كما لفتت الصحيفة إلى التأكيدات الأردنية والسعودية بعدم السماح بنشر قوات أميركية على أراضيهما.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أن قاعدة العديد مجهزة بمنشآت واتصالات عبر الأقمار الصناعية يمكنها التحكم في آلاف الضربات الجوية كل يوم. وتابعت -بحسب بعض الدبلوماسيين- أن قاعدة العديد تحولت خلال الأشهر التسعة الماضية إلى تحفة فنية، فلديها واحد من أطول المدارج في الشرق الأوسط بطول أربعة آلاف وخمسمائة متر ويمكن للقاعدة أن تتسع لـ120 طائرة مقاتلة.

قانون أميركي لمحاسبة سوريا
كشفت صحيفة السفير اللبنانية أن اللجنة الفرعية للشرق الأوسط في مجلس النواب الأميركي ستنظم اجتماعا في الأسبوع الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل لمناقشة مشروع قانون لمحاسبة سوريا.

ويهدف القانون إلى فرض عقوبات جديدة ضد دمشق تشمل منع الصادرات الأميركية باستثناء المواد الغذائية والأدوية, ومنع الشركات الأميركية من الاستثمار في الاقتصاد السوري وتقييد تحركات الدبلوماسيين السوريين وتخفيض مستوى العلاقات بين البلدين.

وقالت مصادر مطلعة أن وزارة الخارجية الأميركية غير متحمسة للجلسة ولكنها لا تستطيع وقفها، وأوضحت أن المسؤول الذي سيمثلها سوف يكرر ما قاله مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز حول تعاون سوريا الجيد مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب وتحديدا تنظيم القاعدة.

المصدر : الصحافة العربية
كلمات مفتاحية: