الرجوب يتمرد وحارس بن لادن يعترف
آخر تحديث: 2002/7/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/24 هـ

الرجوب يتمرد وحارس بن لادن يعترف

قالت صحيفة القدسِ العربي إن جبريل الرجوب يتمرد على قرار إقالته من منصب رئيس جهاز الأمن الوقائي بالضفة الغربية. أما صحيفة الرياض السعودية فقد ذكرت أن وفدا سعوديا توجه إلى غوانتانامو للإطلاع على أوضاع السعوديين الذين تحتجزهم السلطات الأميركية للاشتباه في علاقتهم بالقاعدة, بينما كشفت صحيفة الحياة أن حارس بن لادن اعترف بتسهيله مهمة فرار زعيم القاعدة من توره بوره خلال القصف الجوي الأميركي المكثف الذي تعرضت له.

الرجوب يتمرد


عرفات عرض على الرجوب منصب محافظ الخليل أو جنين أو مستشار الشؤون الأمنية لوزير الداخلية, وأرسل جميل الطريفي لإبلاغ الرجوب بقرار إقالته لكنه طلب رسالة خطية من عرفات تؤكد طرده من جهاز الأمن الوقائي

القدس العربي

اعتبرت صحيفة القدس العربي أن العقيد جبريل الرجوب يتمرد على قرار إقالته من منصب رئيس جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية, وأشارت إلى أن تعيين زهير مناصره بدلا منه أثار دهشةَ ضباط هددوا باستقالات جماعية.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه القول إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عرض على الرجوب منصب محافظ الخليل أو جنين أو منصب مستشار الشؤون الأمنية لوزير الداخلية عبد الرزاق اليحيى. و ذكرت مصادر فلسطينية أن عرفات أرسل جميل الطريفي لإبلاغ الرجوب بقرار إقالته لكنه طلب رسالة خطية من عرفات تؤكد طرده من جهاز الأمن الوقائي.

من جهة ثانية قالت القدس العربي أن رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون تلقى رسالة من ولي العهد السعودي الأمير عبد الله من خلال مسؤول أميركي, دعا فيها إسرائيل إلى اتخاذ إجراءات لإعادة الثقة مع الفلسطينيين -وبشكل خاص- قيام إسرائيل بتسديد عائدات الرسوم الجمركية التي تجمعها من السلع الواردة إلى الأراضي الفلسطينية.

السعودية تزور معتقليها بغوانتانامو
وذكرت صحيفة الرياض السعودية أن وفدا أمنيا سعوديا توجه إلى معسكر أشعة إكس في خليج غوانتانامو الكوبي للاطلاع على أوضاع نحو مائة سعودي تحتجزهم السلطات الأميركية للاشتباه في علاقتهم بتنظيم القاعدة, بيد أن الصحيفة لم تستطع أن تحصل على تأكيدات رسمية أميركية بشأنِ السماح للوفد السعودي بزيارة المعسكر.

وفي افتتاحيتها اعتبرت الرياض أن من حق الولايات المتحدة أن تستنفر قواتها لاعتقال أعضاء تنظيم القاعدة في أوروبا وآسيا وقارات أخرى بعد أن شعرت بجرح في كبريائها, إلا أنها ليست في حل من مسؤولياتها الأخلاقية بأن تعاقب البريء أو تعرضه للإرهاب النفسي.

ورأت الصحيفة أنه من قبيل المبالغة الإعلان عن قوائم المعتقلين وإلصاق التهم بهم دون إثبات حقيقي لهذه التهم التي صارت خط نار ساخنا بين العالم الإسلامي والعالم الغربي. كما اعتبرت الرياض أن المسلمين والولايات المتحدة بحاجة إلى استعادة الثقة فيما بينهما وإنشاء جسور التعاون والتواصل, لأن ترك دوائر السياسة تتحكم بدور القاضي والمحامي بتجريم ديانة وشعوب وتراث راسخ هو صب نيران جديدة على مناطق قابلة للاشتعال.


أحد الأسرى في غوانتانامو اعترف بأنه سهل فرار أسامة بن لادن من منطقة توره بوره الجبلية في أفغانستان وذلك خلال القصف الجوي الأميركي المكثف الذي تعرضت له المنطقة في خضـم الحملة الأميركية ضد ما يوصف بالإرهاب

الحياة

اعترافات حارس بن لادن

كشفت صحيفة الحياة أن أحد الأسرى في معتقل غوانتانامو اعترف بأنه قام بتسهيل مهمة فرار زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن من منطقة توره بوره الجبلية في أفغانستان, وذلك خلال القصف الجوي الأميركي المكثف الذي تعرضت له تلك المنطقة في خضـم الحملة الأميركية ضد ما يوصف بالإرهاب.

وأشارت نقلا عن مصادر غربية أن الأسير كان الحارس الشخصي لأسامة بن لادن ويدعى عبد الله تبارك -وهو مغربي الجنسية- وأنه عمل على إجراء عملية التمويه لتسهيل فرار بن لادن وبعض مساعديه, إذ بقي يستخدم هاتفا شخصيا لبن لادن الذي كانت أجهزة التنصت الأميركية قد رصدته خلال المعارك ضد فلول القاعدة.

وأضافت الصحيفة أنه صدرت وقتذاك تصريحات عن مسؤولين عسكريين أميركيين تفيد بأنهم تمكنوا من تطويق المـنطقة التي يوجد فيها زعيم القاعدة, لكن عبد الله تبارك اختار البقاء في توره بوره للتمويه حيث تم أسره بعد ذلك.

المصدر : الصحافة العربية