تناولت بعض الصحف العربية اليوم تأكيد الشريف علي بن الحسين أن المعارضة العراقية غير مؤثرة في قرار الضربة الأميركية للعراق، لأنه قرار أميركي وجاء نتيجة لأسباب أميركية ولتحقيق مصالح أميركية والمعارضة العراقية تريد التفاعل معه. كما انتقد مقال المقاومة الفلسطينية بلا أسرار، وإلا كيف عرف الذين أطلقوا الصاروخ الذي وضع حدا لحياة الشهيد صلاح شحادة أنه استأجر شقته قبل أيام.


المعارضة العراقية غير مؤثرة في قرار الضربة الأميركية للعراق لأنه قرار أميركي وجاء نتيجة لأسباب أميركية ولتحقيق مصالح أميركية والمعارضة تريد التفاعل معه

علي بن الحسين/ الرأي العام

المعارضة والضربة الأميركية للعراق
نشرت صحيفة الرأي العام الكويتية تصريحات لرئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قال فيها إن قضية حزب الله الذي يطالبوننا بتجميد حساباته المصرفية تتطلب المزيد من الإيضاحات، لافتا إلي أن لبنان بلد صغير لا يستطيع أن يتحدى الولايات المتحدة، وأشار إلى أن حزب الله حرر جنوب لبنان ولا يزال يقاوم المحتلين.

من جهة أخرى وفي حديث للرأي العام أكد الشريف علي بن الحسين أن المعارضة العراقية غير مؤثرة في قرار الضربة الأميركية للعراق لأنه قرار أميركي وجاء نتيجة لأسباب أميركية ولتحقيق مصالح أميركية والمعارضة العراقية تريد التفاعل معه.

وأشار الشريف علي بن الحسين إلى أن الأردن بوابة مهمة للمعارضة العراقية فلم يعد سرا وجود المعارضة العراقية على الساحة الأردنية إضافة إلى المخابرات العراقية أيضا.

المقاومة بين السر والعلانية
في صفحة الأعمدة بيومية الأهرام المصرية انتقد كاتب مقال العلنية في العمل الفلسطيني المقاوم ضد إسرائيل وبلا أسرار، وإلا كيف عرف الذين أطلقوا الصاروخ الذي وضع حدا لحياة الشهيد صلاح شحادة أنه استأجر شقته قبل أيام.

ويتابع الكاتب أن صور أبطال المقاومة يجب ألا تنشر إلا بعد النصر الكامل، كما أن أسماءهم التي ولدوا بها يجب أن تتحول إلى أسماء أخرى لا وجود لها، ويجب أن يبتعد رجال المقاومة عن أجهزة الإعلام وكل ما له علاقة بالشهرة، وقد لوحظ أن عمليات المقاومة الفلسطينية تتم في جو مفتوح.

إنهم يلتقطون بالفيديو صورة للشهيد قبل تفجير الحزام الناسف وبعد العملية الفدائية تعترف الجهة بمسئوليتها عن العملية وكيف رتبت لها، وهذا كله خطير لأنه يقود مخابرات العدو إلى خيوط يتتبعها ويعرف منها كيف يصل إلى بقية أبطال المقاومة ويغتالهم بصواريخ طائرات F16 إذا لزم الأمر.


الأميركيون اختاروا الدعاية السياسية وسيلة لمواجهة الجمهورية الإسلامية لأنهم فقدوا الأمل في الوسائل الاقتصادية والعسكرية

علي خامنئي/ البيان

خفض الرحلات الأميركية يوم 11 سبتمبر

نشرت صحيفة البيان الإماراتية تصريحات لمرشد الثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي اعتبر فيها أن الأميركيين اختاروا الدعاية السياسية وسيلة لمواجهة الجمهورية الإسلامية لأنهم فقدوا الأمل في الوسائل الاقتصادية والعسكرية.

وأضاف خامنئي: الأميركيون يعرفون أنهم إذا اختاروا التدخل العسكري فإن الشعب الإيراني سيرد عليهم بطريقة تجعلهم يندمون على خيارهم.

و في موضوع آخر أشارت البيان إلى أن الكثير من الأميركيين قرروا تفادي السفر في ذكرى تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي أو حوالي هذا التاريخ لذا فإن الأيام التي تسبق و تلي ذكرى الهجمات الانتحارية ستشهد تراجعا حادا في حركة السفر الأمر الذي اضطر شركات الطيران الأميركية إلى خفض رحلاتها في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

المصدر : الصحافة العربية