تناولت صحيفة إسرائيلية إعلانا أميركيا عن خطة تهدف إلى حماية إسرائيل من خطر عمليات هجومية، بينما اهتمت صحيفة فرنسية وأخرى هندية بالازدواجية الثقافية للرئيس الهندي عبد الكلام، وقالت إنه نتاج للتعددية في الهند، فهو مسلم ملتزم لكنه يتذوق الحكمة الموجودة في كتاب جيتا الهندوسي، ونباتي الغذاء باختياره، ويحيا حياة متقشفة كما يأمر بها الإسلام ومع ذلك يمارس طقوسا هندوسية.


وكالة المخابرات المركزية الأميركية تعمل على إعداد خطة تهدف إلى حماية إسرائيل من خطر عمليات هجومية

كولن باول/ يديعوت أحرونوت

خطة أميركية لحماية إسرائيل

أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى ما أعلن عنه وزير الخارجية الأميركي كولن باول من أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية تعمل على إعداد خطة تهدف إلى حماية إسرائيل من خطر عمليات هجومية.

وذكر باول أن مباحثات تجرى بهذا الشأن مع الجانب الفلسطيني, وقد رفض باول الإفصاح عن مزيد من تفاصيل الخطة مكتفيا بالقول "إنها جيدة جدا".

الرئيس الهندي وازدواجية الثقافات
خصصت صحيفة لوموند الفرنسية مقالا للحديث عن الرئيس الهندي الجديد عبد الكلام مشيرة في أكثر من مقطع إلى ازدواجية ثقافته، فهو رغم كونه مسلما فهو يمارس طقوسا هندوسية وثنية مثلا.

عبد الكلام ابن صياد من ولاية تاميل نادو، درس في قريته قبل الحصول على شهادة في ميكانيكا الطيران من مدراس. ورغم أن أسرته مسلمة فإنه يقرأ كتاب بهاغافاد جيتا أحد الكتب المقدسة عند الهندوس. أما كونه مسلما ولو من ناحية الأصل فله دور في انتخابه رئيسا للهند.

ودعم حزب بهاراتيا جاناتا له يبدو محاولة لإبعاد الأنظار عن المجزرة الطائفية التي راح ضحيتها 2000 من المسلمين. وإذا كان سلفه ناريانان الهندوسي قد دان العنف الطائفي في كوجرات فإن عبد الكلام تجنب كل تعليق كما تلاحظ الصحيفة الهندية.


عبد الكلام نتاج للتعددية في الهند، فهو مسلم ملتزم لكنه يتذوق الحكمة الموجودة في كتاب جيتا الهندوسي وهو نباتي الغذاء باختياره ويحيا حياة متقشفة كما يأمر بها الإسلام ومع ذلك يمارس طقوسا هندوسية

هندوستان تايمز

ومن الناحية السياسية يثير انتخاب عبد الكلام رئيسا للهند قلق الذين يخشون من قلة خبرته السياسية. فإذا كانت الرئاسة في الهند شرفية فإن للرئيس سلطات في حالة وقوع مأزق سياسي بالدعوة إلى انتخابات أو تكليف حزب ما بتشكيل الحكومة.

وحول نفس الموضوع نشرت يومية هندوستان تايمز الهندية تعليقا على انتخاب عبد الكلام وهو من أصل مسلم رئيسا جديدا للهند.

ورغم أن منتقديه يقولون إن مساهمته في تطوير قدرات الهند الصاروخية والنووية قد بولغ فيها فإن اسمه يبقى مرادفا لتقدم الهند في هذه المجالات وفي تطوير دبابات قتالية وطائرات مقاتلة خفيفة.

وتقول الصحيفة إن عبد الكلام نتاج للتعددية في الهند، فهو مسلم ملتزم ولكنه يتذوق الحكمة الموجودة في كتاب جيتا الهندوسي. عبد الكلام نباتي الغذاء باختياره ويحيا حياة متقشفة كما يأمر بها الإسلام ومع ذلك يمارس طقوسا هندوسية.

عبد الكلام دفعت به أنديرا غاندي إلى الظهور في أوائل الثمانينيات لتوجيه برنامج الهند الصاروخي، وقد قدم للبلد خمسة أنواع من الصواريخ خلال 14 عاما.

المصدر :