شارون: الأمن شرط للسلام في المنطقة
آخر تحديث: 2002/6/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/29 هـ

شارون: الأمن شرط للسلام في المنطقة

أبرزت صحيفة نيويورك تايمز مقالا لرئيس الوزراء الإسرائيلي شدد فيه على أن الأمن شرط للسلام في الشرق الأوسط, وتناولت ليبراسيون ولوموند الانتخابات الفرنسية وحظوظ اليمين في حصد أكبر عدد من المقاعد البرلمانية, ونقلت الصحف البريطانية مخاوفها من اتساع عمليات التجسس الإلكتروني في أوروبا.

سلام شارون


لا يمكن لإسرائيل أن تقيم سلاما منفردا مع الفلسطينيين بل تحتاج لسلام يشمل العالم العربي ومن هنا جاءت فكرة المؤتمر الإقليمي

شارون/نيويورك تايمز

شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مجددا على أن الأمن شرط للسلام في الشرق الأوسط، واعتبر في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن ما اسماه بالنصر على الإرهاب سوف يوفر قاعدة دبلوماسية جديدة لسلام مستقر في الشرق الأوسط .

وضرب شارون في مقاله مثلا بما أسماه النصر الأمريكي في حرب الخليج الثانية, وقال إنه قاد إلى مؤتمر مدريد للسلام. وعرض شارون لرؤيته لتطورات الأوضاع منذ حرب 67 التي وصفها بأنها كانت تهديدا لوجود لإسرائيل.

وزعم أن إسرائيل دخلت الضفة الغربية بعد أن وقعت مدنها ومطاراتها تحت نيران قصف عنيف, وأنه نتيجة لذلك دخلت إسرائيل الحرب دفاعا عن النفس, الأمر الذي استدعى أن يصدر مجلس الأمن قراره التاريخي 242 الذي ضمن حدودا معترفا بها مشددا على أنه لن ينسحب من كل الأراضي العربية المحتلة.

وتطرق شارون إلى اتفاقات السلام مع مصر والأردن والمفاوضات مع الشعب الفلسطيني, واعتبر أن الفلسطينيين قرروا بدء الحرب على إسرائيل بعد فشل اجتماعات كامب ديفيد الثانية.

وقال "لكي نصل إلى سلام مستقر لابد من أن يكون إقليميا، فإسرائيل لا يمكن أن تقيم سلاما منفردا مع الفلسطينيين بل تحتاج لسلام يشمل العالم العربي ومن هنا جاءت المقترحات الإسرائيلية لمؤتمر سلام إقليمي مع الدول الشرق أوسطية التي تنبذ الإرهاب وتريد تحسين الاستقرار الإقليمي".

الانتخابات الفرنسية
وعن الانتخابات التشريعية الفرنسية، نقرأ في صحيفة ليبراسيون الفرنسية موضوعا من عناوينه الفرعية "41مليون ناخب مدعوون للاختيار بين نحو 8400 مرشح في الدور الأول من الانتخابات التشريعية"، "الانتخابات التشريعية: تشتت وكمائن انتخابية".

ورغم انقسام المعسكرين اليساري واليميني ومخاطر امتناع الناخبين عن التصويت وترصد الجبهة الوطنية فإن اليمين الفرنسي يبدو محظوظا، حسبما تقول الصحيفة.

وخصصت صحيفة لوموند موضوع افتتحايتها لما سمته أزمة السياسة في فرنسا. وعادت الصحيفة إلى مؤشرات الانتخابات الرئاسية السابقة وما أفرزته من حقائق لتستنتج أن التمثيل السياسي للمواطن الفرنسي قد ضعف.

وتجلى ذلك الضعف بطريقة صارخة منذ سبعة أسابيع في نسبة امتناع قوية بلغت أكثر من 28%, وبالأهمية التي اكتساها التصويت للمتطرفين من اليمين واليسار اللذين نالا أكثر من 29% من الأصوات، إضافة إلى ضعف نتائج ما يعرف باسم أحزاب الحكومة.

وفي موضوع ثان تنقل الصحيفة مخاوف قادة اليمين والحزب الاشتراكي من أن العدد الكبير من المرشحين في الدور الأول من الانتخابات التشريعية التي تجري اليوم الأحد قد يسمح للجبهة الوطنية بالمشاركة في عمليات التصويت الحاسمة في الدور الثاني.

تأجيج الصراع
من جانبها أبرزت صحيفة تايمز البريطانية خبر إسقاط باكستان لطائرة تجسس هندية كانت تحلق قرب الحدود مع باكستان، مشيرة إلى أن المقاتلات الباكستانية هي التي أسقطت هذه الطائرة الأمر الذي أدى إلى تأجيج الصراع المحتدم سلفا بين الجارين النووين.

وتنقل تايمز عن الجنرال الباكستاني رشيد قريشي المتحدث باسم الحكومة قوله إن الحادث كان مثالا آخر عن عدم احترام الهند للقوانين الدولية، لافتا النظر إلى أن باكستان كانت ترغب في تخفيف التصعيد لكن إذا ما قامت الهند بالاعتداء فإن باكستان ستدافع عن نفسها.

وتشير الصحيفة إلى أن هذا الحادث سيزيد من الشكوك والعداء على طول الحدود بين الجانبين، كما أن هذا التطور يأتي بعد ساعات فقط على إعلان وزير الخارجية الهندي جازونت سينغ أن بلاده ملتزمة بالسير على طريق السلام، بعد لقائه مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج.

تجسس إلكتروني


الاتحاد الأوروبي يدرس اقتراحا بأن تحتفظ شركات الإنترنت بملايين المعلومات عن مستعملي الشبكة الدولية, مما يؤدي إلى التجسس على كافة الرسائل الإلكترونية

أوبزرفر

أما صحيفة أوبزرفر فقد أثارت موضوعا أمنيا وقالت إن الاتحاد الأوروبي يدرس اقتراحا بأن تحتفظ شركات الإنترنت بملايين المعلومات عن مستعملي الشبكة الدولية، وهذا يؤدي إلى أن يتجسس البوليس الأوروبي على كافة الرسائل الإلكترونية.

وقد أثار هذا الموضوع الغضب من خطة أوروبا السرية الهادفة إلى الوصول إلى معطيات الكمبيوتر والهاتف, لأن ملايين الرسائل الإلكترونية الشخصية ومعلومات أخرى من الإنترنت وتسجيلات الهاتف ستكون في متناول الشرطة وأجهزة الاستخبارات.

وفي الشأن الفلسطيني نقرأ في الصحيفة مقالا عما يزمع شارون فعله في القريب العاجل وهو محاولة إفساد خطط الرئيس المصري لكي تعترف الولايات المتحدة بدولة فلسطينية في مطلع العام القادم كمقدمة لمفاوضات للتسوية النهائية.

المصدر :