أميركا تهاجم الأعداء وبريطانيا تستعد للاجئين
آخر تحديث: 2002/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/22 هـ

أميركا تهاجم الأعداء وبريطانيا تستعد للاجئين

تناولت بعض الصحف الأجنبية حديث بوش عن مهاجمة بلاده للأعداء وعدم انتظارها حتى تقع تحت الهجوم، وأشارت إلى معاناة الحكومة البريطانية من الصرف على اللاجئين وما تتوقعه إذا ما نشبت حرب باكستانية هندية، واستغلال فاجبايي لخطب جورج بوش، كما تطرقت إلى احتمال رئاسة حامد كرزاي الحكومة الأفغانية لعامين قادمين.

بوش: سنهاجم الأعداء أولا
أبرزت صحيفة واشنطن بوست الكلمةَ التي ألقاها الرئيس الأميركي جورج بوش في حفل تخريج ضباط عسكريين, أشار فيها إلى أن الولايات المتحدة هي التي ستهاجم الأعداء أولا ولن تنتظر حتى تقع تحت الهجوم من خصومها.

وقد أوضح بوش ثلاثة من الخطوط العريضة لسياسته الخارجية، أولها أن الولايات المتحدة ستدافع عن السلام من الأخطار التي تتعرض لها من الإرهابيين والسفاحين, وثانيهما حماية السلام ببناء علاقات وطيدة بين القوى العظمى, أما ثالثهما فهو تجذير السلام بتشجيع وتحفيز المجتمعات الحرة والمنفتحة عبر العالم.

وأشار بوش إلى أن سياسة الاحتواء قد عفا عليها الزمن, حيث أنها لا تجدي مع أولئك القادة المستبدين الذين يملكون أسلحة الدمار الشامل, والتي بإمكانهم استخدامها في أي وقت محمولة بالصواريخ أو تسريبها سريا إلى أربابهم من الإرهابيين, وهو ما تعتبره الصحيفة إشارة إلى كل من العراق وكوريا الشمالية.

ويتابع بوش: إذا بقينا ننتظر حتى ينفذ الإرهابيون تهديداتهم فإننا سننتظر طويلا, فالحرب ضد الإرهاب لن يتم حسمها لمصلحتنا إذا كنا في موقع المدافعين فقط. ويشير بوش إلى أن بعض الأمم تعارض الإرهاب ولكنها تتسامح مع الكراهية التي تقود إليه وهذا الحال يجب أن يتغير.

وتنقل الصحيفة عن بعض المسؤولين الأميركيين إلى أن ذلك إشارة واضحة إلى مجموعة من الدول من ضمنها الأردن.

وأشار بوش إلى أن الحاجة تبدو ملحة للبعض للتحول باتجاه نظام قضائي عادل ومنح المرأة حقوقها, في إشارة على ما يبدو إلى السعودية.

بريطانيا ونفقات اللجوء
أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكيت سيطلب من الشركاء الأوروبيين المساهمة في تحمل أعباء احتمال تدفق نحو مائة وخمسين ألف لاجئ من الهند وباكستان في حال اندلعت الحرب بينهما.


الحكومة البريطانية تواجه صعوبات مالية في الإنفاق على طالبي اللجوء, فقد أنفقت في عامي 2001 و2002 نحو 500 مليون جنيه إسترليني على هذه المسألة

تايمز

فالحكومة البريطانية بصدد التحضير لخطة طوارئ لمواجهة موجة جديدة من طالبي اللجوء, حيث يتوقع من عائلات وأقارب عشرات الآلاف الحاملين جوازات سفر بريطانية من الهند وباكستان أن يجدوا في بريطانيا ملاذا طبيعيا لهم, وتذكر الصحيفة بأن الحكومة البريطانية تواجه أصلا صعوبات مالية في الإنفاق على طالبي اللجوء, فقد أنفقت في عامي 2001و2002 نحو 500 مليون جنيه إسترليني على هذه المسألة.

كرزاي والصفقات السرية
أشارت صحيفة غارديان البريطانية إلى أن حامد كرزاي حاز على ما يبدو على النسبة المطلوبة لانتخابه رئيسا للحكومة الأفغانية للسنتين القادمتين, وهو ما سيحسم خلال اجتماعات مجلس لويا جيرغا في العاشر من الشهر الجاري.

وتشير الصحيفة إلى أن مجموعة من الصفقات السرية والتفاهمات قد أبرمت وهو ما عزز موقف كرزاي, وتذكر الصحيفة بأنه سيرأس الحكومة الأفغانية خلال السنتين القادمتين ومن ثم يتم تنظيم انتخابات عامة. كما توقعت غارديان أن يتم تعيين الملك السابق ظاهر شاه كرئيس للدولة في محاولة لإرضاء الغالبية البشتونية من سكان أفغانستان.

فاجبايي وخطب بوش
حملت صحيفة إندبندنت البريطانية رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع من خطورة في شبه القارة الهندية, متهمة إياه باستغلال الخطب الكلامية للرئيس بوش ضد الإرهاب لإثارة حنق الوطنيين الهندوس ضد الانفصاليين الكشميريين, على حد تعبير الصحيفة.

وتعتبر الصحيفة تساؤل فاجبايي أمس عن المدة الزمنية التي سيبقى فيها العالم متسامحا إزاء النشاطات الإرهابية في بلاده, بمثابة محاولة من طرف فاجبايي لصرف أنظار العالم عن رفض الهند المستمر منح الكشميريين حق تقرير المصير.

أما عن الرئيس الباكستاني مشرف فتبين الصحيفة أنه على الرغم من كونه ديكتاتورا إلا أنه ساعد من خلال انتهازيته بتحرير الشعب الأفغاني من حكم طالبان, واتخذ بعض الإجراءات ضد من تسميهم الصحيفة بالمتطرفين الإسلاميين الذين ينطلقون من باكستان.

المصدر :
كلمات مفتاحية: