عرفات ينادي بوقف المقاومة والأجانب يتفهمونها
آخر تحديث: 2002/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/11 هـ

عرفات ينادي بوقف المقاومة والأجانب يتفهمونها

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الإدارة الأميركية عزت تأجيل خطتها للسلام في الشرق الأوسط إلى الهجمات التي تعرض لها المدنيون الإسرائيليون مؤخرا لكنها عازمة على طرحها. أما صحيفة جيروزاليم بوست نقلت تفهم بعض الشخصيات العالمية لدواعي العمليات الفدائية التي نادى عرفات بوقفها في خطابه المكتوب.

تأجيل الإعلان لعدم المكافأة
أوضحت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن إدارة واشنطن لا تزال تعقد العزم على طرح خطتها لإحلال السلام في الشرق الأوسط, لكن الإعلان عن تلك الخطة لن يكون قبل بداية الأسبوع المقبل بل وربما يتأخر عن هذا الموعد.


فسر الكثيرون التأخير في طرح خطة السلام على أنه ينم عن حرص الإدارة الأميركية على أن لا يكون ذلك مكافأة للفلسطينيين على هجماتهم ضد المدنيين الإسرائيليين

واشنطن بوست

وقد تأكد ذلك من خلال اتصالات هاتفية أجراها وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع كل من وزراء خارجية مصر والأردن والسعودية وروسيا وبريطانيا بالإضافة إلى مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي ووزير الخارجية الألماني والأمين العام للأمم المتحدة.

فقد تحادث باول مع نظرائه على ضرورة توفر البيئة والوقت الملائمين للإعلان عن خطة السلام المذكورة. وقد عزت الإدارة الأميركية هذا التأخير إلى الهجمات التي تعرض لها المدنيون الإسرائيليون في الأيام الثلاثة الماضية.

وفسر هذا التأخير في طرح خطة السلام من قبل العديدين على أنه ينم عن حرص الإدارة الأميركية على أن لا يكون ذلك مكافأة للفلسطينيين على هجماتهم ضد المدنيين الإسرائيليين.

عرفات ينادي بوقف المقاومة
ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ألغى خطابا تلفزيونيا كان مقررا أن يدعو فيه إلى وقف ما تسميها الصحيفة العمليات الانتحارية. وقالت إنه قام بدلا من ذلك بتحرير خطاب مكتوب عن طريق وكالة الأنباء الفلسطينية دعا فيه الفلسطينيين إلى وقف الاعتداءات على المدنيين الإسرائيليين بشكل كامل.

وعلقت الصحيفة أن الخطاب التلفزيوني كان يمكن أن يكون أوقع ويصل إلى عدد كبير من المتلقين. ونسبت إلى بعض مساعدي الرئيس الفلسطيني أن الخطاب ألغي لأسباب فنية، إلا أن بعض الفلسطينيين يرون أن عرفات لم يشأ أن يظهر على الشاشة وهو يلقي مثل هذه الدعوة في الوقت الذي تستمر فيه القوات الإسرائيلية باحتلال المزيد من المناطق الفلسطينية.


بعد تيد تيرنر وشيري بلير وجاك سترو، صرح المخرج السينمائي أوليفر ستون أنه يتفهم ما يشعر به الانتحاريون حسب تعبيره، ويرى أنه ليس للإسرائيليين مبرر للوجود في الضفة الغربية

جروزاليم بوست

متفهمون لدواعي العمليات الفدائية
من ناحية ثانية استندت صحيفة جروزاليم بوست إلى أسبوعية جاين ويكلي المتخصصة في الشؤون العسكرية لنشر خبر استعدادات سوريا لتطوير صاروخ سكود سي البالستي أبعد مدى, وأنها تحضر لإنتاجه بأعداد كبيرة تبلغ 30 وحدة سنويا. ويبلغ مدى هذا الصاروخ 700 كلم لكن قطر جسمه أكبر ليسمح بحمل المزيد من الوقود والمواد المتفجرة.

وكشفت الصحيفة عن خبر إلقاء القبض على فلسطيني يحمل الجنسية الإسرائيلية الشهر الماضي بدعوى أنه كان يسعى لتمرير أربعة استشهاديين إلى إسرائيل. وفي موضوع آخر مرتبط بالعمليات الاستشهادية تصف الصحيفة الإسرائيلية ازدياد عدد الشخصيات المتفهمة لما يقوم به الفلسطينيون، بأنه وباء معدٍ.

فبعد تيد تيرنر وشيري بلير وجاك سترو، صرح المخرج السينمائي أوليفر ستون أنه يتفهم ما يشعر به الانتحاريون حسب تعبيره، ويرى أنه ليس للإسرائيليين مبرر للوجود في الضفة الغربية. ولأن أوليفر ستون يحضر فيلما عن عرفات فإن ذلك استدعى رد فعل غاضبا من الخارجية الإسرائيلية.

المصدر :