تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم بوادر خلاف شارون ووزير دفاعه، والضغط الأميركي على الأوروبيين للتعامل مع إسرائيل دون التطرق لموضوع المبادئ الإنسانية، وتصريحات الأسد بشأن وضع سوريا في قائمة الإرهاب الأميركية، كما تطرقت لحادث انفجار الرياض ومذكرة لإغلاق مسجد في هولندا.

خلاف شارون وبن إليعازر
ذكرت صحيفة النهار اللبنانية نقلا عن وزير الدفاع الإسرائيلي بن إليعازر أنه تم استدعاء إحدى فرق الاحتياط بصفة عاجلة لتعزيز الدفاعات الإسرائيلية. وتتألف الفرقة من 1200 جندي. كما أشارت الصحيفة إلى بروز بوادر خلاف بين شارون وبن إليعازر, فقد تردد أن الأخير عبر عن دهشته حيال البيانِ الذي صدر عن مجلس الوزراء الإسرائيلي يوم الأربعاء الماضي, وهو البيان الذي يهدد باحتلال دائم لمناطق السلطة الفلسطينية, مشددا على أن إعادة احتلال أي أراض لابد أن يكون إجراء مؤقتا.

وتشير النهار إلى أن بن إليعازر يتعرض لضغوط من المعتدلين في حزب العمل للانسحاب من حكومة الوحدة الوطنية.


الإصرار على أن هذه التفجيرات من صنع مافيا الخمور يسيء إلى المملكة، لأن ذلك يطرح سؤالا عن كيفية تطور هذه المافيا لتبلغ هذه الدرجة من النفوذ كما لو كانت الرياض صقلية أو نيويورك

القدس العربي

انفجار الرياض
متابعة لموضوع انفجار الرياض جاء في رأي القدس العربي أن هذا الحادث هو الخامس أو السادس في أقل من عامين الذي تحاول السلطات السعودية الإيحاء بأنه يأتي في إطار جرائم مافيا الخمور، وهو رأي لا توافق عليه المعارضة السعودية والحركة الإسلامية للإصلاح التي تتخذ من لندن مقرا لها، والتي قالت في بيان لها إن الذي قام بالتفجير هو التيار الجهادي الذي يهدف إلى إحراج الحكومة وكشف عجز أجهزتها.

وشككت الصحيفة في صدقية البيانات السعودية التي زعمت وجود خلايا نائمة لأسامة بن لادن في السعودية وقامت بعد أيام باعتقال أفراد زعمت أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة.

ويرى كاتب الافتتاحية أن ثورة الإعلام لم تترك مجالا لسياسة التعتيم السابقة والسيطرة على وسائل الإعلام الداخلية والخارجية التي كانت السعودية تمارسها.

ويشير إلى أن هناك حالة من التخبط وعدم القدرة على التعامل مع التطورات الأمنية، فالإصرار على أن هذه التفجيرات من صنع مافيا الخمور يسيء إلى المملكة، فإذا كانت من فعل المافيا فالسؤال المطروح: كيف تطورت هذه المافيا وقويت وترعرعت وبلغت هذه الدرجة من النفوذ كما لو كانت الرياض صقلية أو نيويورك؟

الأسد والخطأ الأميركي
أبرزت صحيفة الشرقِ الأوسط تصريحات أدلى بها الرئيس السوري بشار الأسد وأشار فيها إلى أن الإدارة الأميركية سوف تكتشف يوما ما خطأ إدراج سوريا في قائمة ما تعتبره الدول الداعمة للإرهاب.

وأضاف الرئيس السوري أن دمشق قدمت معلومات لواشنطن حول شبكة القاعدة حالت دون نجاح عملية كانت ستؤدي إلى مقتل الكثير من الجنود الأميركيين. كما انتقد الأسد السياسةَ الأميركية متهما إياها بالانحياز لإسرائيل وحذر من أن هذه السياسات ستؤدي إلى زيادة الإرهاب ضد الأميركيين, مؤكدا أن واشنطن لا تستطيع أن تلعب دورا حقيقيا في تحقيقِ السلام إذا لم تكن محايدة.


ضغط الولايات المتحدة على الأوروبيين منذ مرحلة السبعينيات ومطالبتهم بعدم التطرق لموضوع المبادئ الإنسانية في علاقاتها التجارية مع إسرائيل، شجع إسرائيل على المضي في انتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني

شارل شماس/ الوفد

الهولنديون وإغلاق المساجد
صحيفة الوفد المصرية المعارضة التفتت إلى الحملة المتصاعدة ضد المساجد في هولندا، حيث جمع سكان مدينة تليبوخ التوقيعات على مذكرة لإغلاق مسجد المدينة وإبعاد إمام الجامع لأنه يدعو إلى الجهاد ورفضوا الدخول في الحوار الذي عرضه عليهم. وتتوقع الصحيفة أن يغلق المسجد في حال إصرار سكان المدينة علي مطالبهم، إذ ينص الدستور الهولندي على حق السكان في استبعاد أي مواطن أو مؤسسة غير مرغوب في وجودها.

وفي الوفد نطالع خبر انطلاق حملة أوروبية تطوف دول الاتحاد من أجل تعليق اتفاق الشراكة مع إسرائيل. وبيّن الناشط الفلسطيني شارل شماس كيف تضغط الولايات المتحدة على الأوروبيين منذ مرحلة السبعينيات وذلك بمطالبتها الدول الأوروبية بعدم التطرق لموضوع المبادئ الإنسانية في علاقاتها التجارية مع إسرائيل مما شجع تل أبيب على المضي في انتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني.

المصدر : الصحافة العربية