بريطانيا تساعد عرفات في وقف المقاومة
آخر تحديث: 2002/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/26 هـ

بريطانيا تساعد عرفات في وقف المقاومة

أبرزت إندبندنت البريطانية خبر إرسال فريق من الخبراء الأمنيين البريطانيين إلى فلسطين لتقديم المشورة إلى الرئيس عرفات لمنع الهجمات الاستشهادية, وتناولت صحف باكستانية وهندية انفجار كراتشي وتداعياته, فيما تحدثت واشنطن بوست عن حريق البنتاغون الوهمي الذي أثار الذعر بين رجال الشرطة.

خبراء بريطانيون


تستعد بريطانيا لإرسال خبراء في مجالي الأمن والاستخبارات إلى الأراضي الفلسطينية لمساعدة السلطة في منع القيام بعمليات (انتحارية) داخل إسرائيل

إندبندنت

فقد قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن الحكومة البريطانية بصدد إرسال خبراء بريطانيين في مجالي الأمن والاستخبارات إلى الأراضي الفلسطينية لمساعدة السلطة الفلسطينية على منع القيام بعمليات (انتحارية) داخل إسرائيل.

وتوقعت إندبندنت أن يضم الفريق نحو عشرين من أفراد الأمن الذين سيعملون على تقديم المشورة لعرفات حول الكيفية التي يجب من خلالها منع بعض الجماعات الإسلامية كحركة حماس من تنفيذ أي هجمات مستقبلية.

وتضيف الصحيفة: إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيتحدث إلى حلفائه الأميركيين وشركائه الأوروبيين في شأن تركيبة الوفد المزمع إيفاده.

وتشير الصحيفة إلى أن إرسال هذا الوفد إلى الأراضي الفلسطينية يأتي عقب إرسال بريطانيا لنحو عشرة من ضباطها إلى هناك للإشراف على سجن ستة من العناصر الفلسطينية كانوا محتجزين داخل مقر الرئيس الفلسطيني في رام الله, وتم نقلهم إلى أحد السجون في أريحا.

حريق وهمي
ونتحول إلى صحيفة واشنطن بوست الأميركية التى أشارت إلى أن تصاعدا لسحب الدخان شوهد ينبعث من مبنى وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أمس مما أعاد الأجواء إلى يوم الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي, حيث هرع الجنود الأميركيون ورجال الإطفاء لانتشال الضحايا وإخماد الحريق.
وثبت لاحقا أن ما حصل كان مجرد تدريب قام به مئات من أفراد السلطات المحلية والفدرالية تحسبا لأي هجوم بالأسلحة الكيميائية قد يحدث ضد المبنى.

وقالت الصحيفة: إن بعض العناصر لعبت دور الضحايا على أكمل وجه, وإن التمرينات تعد واحدا من الدروس القاسية المستفادة من أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عندما اخترقت إحدى الطائرات المختطفة مبنى البنتاغون المحصن محدثة أضرارا جسيمة في الممتلكات والأرواح.

انفجار كراتشي
وخصصت صحيفة باكستان أوبزيرفر موضوعا حول التفجير الذي استهدف خبراء فرنسيين في كراتشي وأدى إلى مقتل خمسة عشر شخصا. وحسب الصحيفة فإن المؤشرات تدل على أن العملية انتحارية.

ونقلت الصحيفة عن وزير داخلية السند أن وكالة الأبحاث والتحليل الهندية أو عناصر أخرى معادية لباكستان تقف وراء الهجمات الانتحارية في عاصمة المقاطعة لإفساد سياسات الحكومة الإصلاحية, وقال إنه سيتم إجراء تحليلات على أشلاء جثة الانتحاري لمعرفة الحمض النووي للتعرف عليه بحيث يمكن اكتشاف الجناة المتورطين معه.


تعرضت حملة الرئيس مشرف على التطرف الديني لأقوى ضربة عندما فجر انتحاري سيارة كان يستقلها فقتل أحد عشر خبيرا بحريا فرنسيا وشخصين باكستانيين

إنديا أكسبرس

وعن احتمالات تورط تنظيم القاعدة في التفجير صرح قائد شرطة السند أن المحققين الباكستانيين ينظرون في هذا الجانب.

وفي المقابل حاولت صحيفة إنديا أكسبرس الهندية ربط موضوع التفجير الذي شهدته مدينة كراتشي الباكستانية وما يجري من عمليات من هذا النوع بسياسات الرئيس الباكستاني برويز مشرف, وقالت: إن حملة الرئيس مشرف على التطرف الديني تعرضت لأقوى ضربة عندما فجر انتحاري سيارة كان يستقلها فقتل أحد عشر خبيرا بحريا فرنسيا وشخصين باكستانيين.

وأضافت أن الأجانب في باكستان يخشون مؤشرات حملة ضدهم منذ أن ألقى مشرف بثقله في الحرب التي تقودها الولايات المتحده ضد الإرهاب.

المصدر :