ازدواجية في المواقف الأميركية
آخر تحديث: 2002/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/25 هـ

ازدواجية في المواقف الأميركية

استبقت بعض الصحف البريطانية لقاء الرئيس الأميركي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم وتوقعت تحسن موقف واشنطن تجاه الاعتراف بشرعية عرفات ووقف المستوطنات, لكنها شككت في اللهجة التي سيستخدمها بوش مع شارون. كما أبرزت المسيرة التي جرت في لندن تأييدا لإسرائيل, وتنبأت بانضمام بريطانيا إلى العملة الأوروبية خلال عامين.

تناقض أميركي
فقد توقعت صحيفة ذي غارديان أن يطلب الرئيس بوش من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ضرورة قبول ياسر عرفات كرئيس شرعي للفلسطينيين خلال اجتماعهما اليوم في واشنطن, رغم الاتهامات الإسرائيلية لعرفات بضلوعه في العمليات الإرهابية.


مسألة المستوطنات أمر أساسي للوصول إلى وقف لإطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين

كولن باول/
ذي غارديان

كما تنبأت الصحيفة أيضا بأن يُلح بوش على شارون بوقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية, إلا أن الصحيفة شككت في حدة اللهجة التي سيستعملها الرئيس الأميركي مع شارون آخذة بعين الاعتبار الانقسام الحاصل في داخل الإدارة الأميركية في هذا الشأن.

ففي مقابلة متلفزة اعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن مسألة المستوطنات هي أمر أساسي للوصول إلى وقف لإطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وفي مقابلة أخرى أشارت مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس المقربة من بوش بأن مسألة المستوطنات يمكن أن تبحث لاحقا, مشيرة إلى وجوب ملامسة جوهر المشكلة الذي هو القضاء على الإرهاب.

تأييد ومعارضة
ومن جانبها أشارت صحيفة التايمز إلى المسيرة الضخمة التي نُظمت في بريطانيا تأييدا لإسرائيل, وذكرت أنها المسيرة الأكبر في تاريخ بريطانيا دعما للدولة العبرية إذ شارك فيها نحو 40 ألف شخص.

وأبرزت الصحيفة الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو الذي شبه فيها عرفات بهتلر وصدام حسين بأسامة بن لادن، واصفا إياهم جميعا بأنهم الأعداء الأكثر وحشية لليهود.

غير أن الصحيفة أبرزت أيضا المعارضة التي أبداها نحو 300 من نشطاء السلام اليهود رافعين شعارات تقول "اليهود ضد الاحتلال" و"العار على زعيم اليمين شارون" الذي وصفوه بالنازي. كما تشير الصحيفة إلى اختراق 500 من المتعاطفين مع الفلسطينيين للمظاهرة عند نهايتها حيث هتفوا بأن شارون وهتلر سيان ولكن الاختلاف بينهما في الأسماء فقط.

الانضمام إلى اليورو
أما صحيفة الإندبندنت فقد أبرزت توقع وزير الصناعة والتجارة البريطاني بانضمام بريطانيا إلى العملة الأوروبية الموحدة اليورو في


عمليات بحث سرية تقوم بها القوات الأميركية والكندية في توره بوره الأفغانية للتأكد مما إذا كان بن لادن والظواهري قد قتلا أم لا

الإندبندنت

غضون سنتين.

وكانت الحكومة البريطانية قد عبرت بحذر من أن السياسة البريطانية من حيث المبدأ تفضل عضوية اليورو، إلا أنها على أرض الواقع تنتظر الظروف الاقتصادية الملائمة لتحقيق ذلك.

من ناحية أخرى كشفت الإندبندنت عن عمليات بحث سرية مضنية تقوم بها القوات الأميركية والكندية العاملة في أفغانستان في كهوف توره بوره للتأكد مما إذا كان أسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري قد قتلا أثناء المعارك الضارية التي دارت رحاها في تلك المنطقة أواخر العام الماضي.

المصدر : الصحافة البريطانية