أبرزت الصحف الباكستانية اليوم خطاب الرئيس مشرف واعتبرته دعوة للسلام مع نيودلهي, إلا أن الصحف الهندية وصفت الخطاب بأنه تنفيسي ولم يقدم أي التزامات بشأن الإرهاب, وكشفت تايمز البريطانية النقاب عن الضغوط التي يتعرض لها بلير لوقف إمداد الهند بقطع غيار طائرات جاكوار, وتحدثت حريات التركية عن توقيع روسيا اتفاقية إسترتيجية مع حلف الناتو.

خطاب سلام
فقد وصفت صحيفة باكستان أوبزيرفر كلمة مشرف بأنها خطاب سلام على الصعيدين الداخلي والخارجي, مشيرة إلى أنه لم يحدد فقط موعد الانتخابات العامة فقط بل مد يده للهند بعرض سلام معتبرا أن باكستان لا تريد الحرب ولن تبدأ بها.

أما صحيفة ذا نيشن فقد أبرزت إشارة الرئيس الباكستاني إلى أن سحب الحرب تغطي أجواء منطقة جنوب آسيا بأسرها, ونقلت عنه تحذيره من أن صبر باكستان يجب ألا يساء فهمه واعتباره ضعفا فلقد استعدت بلاده عسكريا ولن تخيفها التهديدات الهندية, مشددا على أن باكستان سوف تواصل دعمها الدبلوماسي والسياسي لكشمير, داعيا المجتمع الدولي للضغط على الهند للسماح لمراقبين دوليين وإعلاميين للوقوف على حقيقة الوضع على الطبيعة.


تنفيس الغضب


ما قاله مشرف كان للتنفيس عن غضبه من الهند وكي يظهر أمام شعبه وأمام الرأي العام الدولي بأنه لا يعمل تحت التهديد أو الضغط

أنديان إكسبرس

أما الصحف الهندية فقد علقت على كلمة الرئيس الباكستاني يوم أمس، واعتبرت صحيفة أنديان إكسبرس أن ما قاله مشرف كان للتنفيس عن غضبه من الهند وكي يظهر أمام شعبه وأمام الرأي العام الدولي بأنه لا يعمل تحت التهديد أو الضغط.

وفي المقابل رأت صحيفة تايمز أوف أنديا أن الرئيس الباكستاني وفي كلمته الحادة التي وجهها ضد الهند، لم يقدم أي التزامات بشأن موضوع الإرهاب بل تحدى الهند في أن تلجأ إلى الحرب. وتتابع الصحيفة أن المنطق والبديهية يفرضان على الهند أن لا تقبل التحدي بسرعة.

ضغوط بريطانية
ونبقى في إطار ما يجري بين الهند وباكستان، فقد أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن رئيس الوزراء توني بلير يتعرض لضغوط شديدة منذ يوم أمس كي يوقف تزويد الهند بقطع غيار لمقاتلات جاكوار الهندية لأن الهند بدأت تخطط لتزويد هذه الطائرات بقدرات صاروخية نووية، الأمر الذي يهدد بإذكاء نار الحرب التي بدأت تلوح في الأفق بين الهند وباكستان.

وتؤكد تايمز نقلا عن أسبوعية جينز للشؤون العسكرية، أن الحكومة الهندية تتلقى المساعدة من المصانع الإسرائيلية من أجل تطوير مقاتلات جاكوار الهندية وتزويدها بقدرات صاروخية نووية.

الاتجاه الصحيح
وفي موضوع آخر قالت صحيفة حريات التركية إن توقيع روسيا اتفاقا اليوم مع حلف الناتو في روما, يؤكد وجود تحول جذري في الإستراتيجية الروسية تجاه أميركا الأمر الذي اعتبرته الصحيفة تغيرا في الاتجاه الصحيح يتناسب مع المتغيرات السياسية الدولية على عكس سياسات تركيا التي وصفتها بالمتحجرة والمتصلبة.

وتشير الصحيفة إلى عدم إصغاء الرئيس الروسي بوتين إلى من اتهموه بالتفريط بالأمن القومي لروسيا و سيادتها على المنطقة بل إن بوتين أثبت أنه صاحب خيال واسع وحكيم, إذ جر بلاده إلى تعاون مع الدولة العظمى بدلا من مقارعتها وسجالها, لعله بعد أن يعزز اقتصاد بلاده يخلق تحالفات جديدة مستقبلا بدلا من اتباع سياسة عناد تقوده إلى الإفلاس.

وتنتقد الصحيفة السياسة التركية وتصفها بأنها مازالت متمسكة بالشعارات القومية والوطنية الفارغة وترفض قراءة المتغيرات من حولها, فبدلا من أن ننفتح على العالم ننغلق على أنفسنا وبدلا من أن نحاول إقناع أوروبا بضمنا إليها, نحاول إجبارها على قبول شروطنا.

قصور أمني


كان بإمكان الـ (إف بي آي) وقف بعض عمليات اختطاف الطائرات المستخدمة في هجمات سبتمبر/أيلول لو سمح بالتحقيق مع زكريا الموسوي

واشنطن بوست

أما صحيفة واشنطن بوست الأميركية فقد كشفت أنه كان بإمكان الـ (إف بي آي) وقف بعض عمليات اختطاف الطائرات المستخدمة في هجمات 11سبتمبر/أيلول, مسترشدة بما جاء في رسالة وجهتها مديرة المكتب الإقليمي للإف بي آي في مدينة مينا بوليس إلى مدير الـ (إف بي آي) روبرت مولر, لو سمح بالتحقيق مع زكريا الموسوي الذي تم اعتقاله قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ الهجمات على واشنطن ونيويورك.

و تذكر راولي في رسالتها أنه تم إبلاغها من قبل مكتب الـ(إف بي آي) في واشنطن في صباح 11سبتمبر/أيلول الماضي بأن تنأى بنفسها هي وزملاؤها عن ملاحقة موسوي قضائيا على اعتبار أن اعتقال موسوي إثر سلوك مثير للشك في رحلة طيران مدرسية كان أمرا عرضيا ليس أكثر.

المصدر :