تنوعت اهتمامات الصحف العربية الصادرة في لندن اليوم، فقد أوردت إحداها تصريحات لزعيم طالبان الملا عمر بعدم نهاية الحرب في أفغانستان وأن بن لادن لا يزال حيا، ونقلت أخرى حديثا للأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من معتقله في أريحا حمل فيه عرفات مسؤولية اعتقاله.

عرفات المسؤول عن اعتقال سعادات
فقد ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية عادت مجددا للتهديد باقتحام قطاع غزة على غرار اجتياحها لمدن الضفة الغربية في إطار الحملة المسماة السور الواقي, ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري إسرائيلي كبير أن مخطط اجتياح مدن وقرى القطاع لا يزال قائما وسينفذ في موعد أقرب بكثير مما يتوقعه البعض, وأن الجيش الإسرائيلي ينتظر فقط القرار السياسي من حكومة شارون.


اتفاق كنيسة المهد أسوأ من اتفاق المقاطعة، والولايات المتحدة تسعى الآن إلى قطف ثمار العدوان الإسرائيلي سياسيا، والتناقضات بين واشنطن وتل أبيب شكلية

سعادات/ الحياة

أما صحيفة الحياة فانفردت بنشر مقابلة هاتفية مع الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعادات أجراها من سجنه في مدينة أريحا. وقد حمل سعادات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات شخصيا مسؤولية اعتقاله وأربعة من رفاقه بالإضافة إلى المسؤول المالي في أجهزة الأمن الفلسطينية فؤاد الشوبكي, وتوقع سعادات ألا يأمر عرفات بالإفراج عنه حتى لو أقرت ذلك المحكمة الفلسطينية العليا.

وانتقد سعادات اتفاق كنيسة المهد واعتبره أسوأ من اتفاق المقاطعة, وقال إن الولايات المتحدة تسعى الآن إلى قطف ثمار العدوان الإسرائيلي سياسيا معتبرا أن التناقضات بين واشنطن وتل أبيب شكلية.

وتحت عنوان "خاتمي يصعد مع واشنطن" أشارت الصحيفة إلى أن خاتمي وصف الإدارة الأميركية بأنها أبرز مظاهر الشر, وأقر للمرة الأولى بأن احتمالات العدوان ضد إيران قائمة، داعيا إلى الحفاظ على ما أسماه الجمهورية الدفاعية الإيرانية.


نيران الحرب في أفغانستان لم تنته بعد وسوف تصل البيت الأبيض, وهجمات الحادي عشر من سبتمبر أعمال عظيمة وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لا يزال حيا

الملا عمر/ الشرق الأوسط

بن لادن والظهور المرتقب
انفردت صحيفة الشرق الأوسط بنشر تصريحات للملا محمد عمر زعيم حركة طالبان جاء فيها أن نيران الحرب في أفغانستان التي قال إنها لم تنته بعد سوف تصل إلى البيت الأبيض, ووصف الملا عمر هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول بأنها أعمال عظيمة, كما أكد أن حليفه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لا يزال حيا.

ونشرت صحيفة القدس العربي خبرا قالت فيه إن مصادر واسعة الاطلاع (وصفتها بالأصولية) أكدت لها أن الشيخ أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة أصيب في كتفه أثناء القصف الأميركي لمنطقة تورا بورا الجبلية الأفغانية.

ونفت المصادر للصحيفة أن يكون الشيخ بن لادن مصابا بفشل كلوي مثلما روجت بعض وسائل الإعلام العربية والأجنبية، وقالت إنه باستثناء إصابته بشظية في كتفه فإن صحته جيدة، وبعد إزالتها بعملية جراحية بات يمارس عمله بصورة طبيعية وبكل حيوية ونشاط، وتوقعت أن يظهر في شريط فيديو في الأسابيع القليلة المقبلة، ورفضت أن تذكر أي معلومات عن كيفية إجراء هذه العملية وما إذا كانت في أحد مستشفيات باكستان أو غيرها. ويذكر أن الدكتور أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، طبيب متخصص في الجراحة، ومن غير المستبعد أن يكون هو الذي أجرى العملية.

وكان الشيخ بن لادن قد ظهر في شريط فيديو بثته قناة الجزيرة الفضائية في ديسمبر/كانون الأول الماضي وقد بدا عليه التعب والإرهاق ولم يحرك يده اليسرى علي الإطلاق رغم أنه يستخدمها في الكتابة. وأشارت مصادر القدس العربي إلى أن الإصابة كانت خطيرة وأنه تحامل على نفسه، وكان يشعر بألم شديد عندما صور شريط الفيديو المذكور، وأراد أن يثبت أنه ما زال حيا يرزق رغم القصف الأميركي المكثف لمواقع تنظيمه وكهوف تورا بورا التي تحصن أعضاؤه فيها.

وتضيف الصحيفة أن القيادة العسكرية الأميركية استخدمت القاذفات الجوية العملاقة من طراز بي 52 في قصف الكهوف، وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف المتحصنين بها، وكشفت المصادر نفسها أن القوات الأميركية استخدمت القنابل الفراغية في قصف الكهوف، وأن معظم ضحايا هذا القصف لم تظهر على أجسادهم أي إصابات وإنما نزيف من الأنف والأذن.

المصدر :