المبعدون الفلسطينيون بين اللجوء والإقامة المؤقتة
آخر تحديث: 2002/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/4 هـ

المبعدون الفلسطينيون بين اللجوء والإقامة المؤقتة

ركزت صحيفة الأندبندنت البريطانية على قضية المبعدين الفلسطينيين, مشيرة إلى أن الدول الأوروبية قد تمنحهم الإقامة المؤقتة بدلا من اللجوء السياسي, وكشفت واشنطن بوست الأميركية النقاب عن معلومات تؤكد أن الهند وباكستان كانا على وشك حرب نووية عام 1999, في حين اعتبرت موسكو تايمز الروسية العلاقات بين روسيا الاتحادية وحلف الناتو قد انتقلت من العداء إلى الوئام.


من المتوقع أن يتم منح الفلسطينيين المبعدين إلى الدول الأوروبية إقامة مؤقتة بدلا من حق اللجوء السياسي الكامل

الإندبندنت

إقامة مؤقتة
ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن اليونان وإيرلندا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال وبلجيكا, وافقت على استقبال المبعدين الفلسطينيين الثلاثة عشر الموجودين حاليا في قبرص, رغم ما تواجهه بعض تلك الدول وخاصة بلجيكا من صعوبات قانونيه بهذا الشأن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الموافقة جاءت عقب تلقي هذه الدول ضمانات من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قال فيها "إنه وجه تعليمات مشددة إلى المبعدين الفلسطينيين لكي يحترموا القوانين المعمول بها في الدول المضيفة ويخضعوا لها".

وتوقعت الإندبندنت أن يمنح الفلسطينيون المعنيون في الدول الأوروبية إقامة مؤقتة بدلا من حق اللجوء السياسي الكامل. وكشفت الصحيفة أن الحكومة البريطانية لم تقدم أي عرض لقبول هؤلاء الفلسطينيين, إلا أن بعض المسؤولين البريطانيين أبدوا استعدادا للنظر في ذلك إذا اقتضت الحاجة.

حرب نووية
وفي صحيفة واشنطن بوست الأميركية كتب بروس ريدل وهو أحد مستشاري الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون تقريرا حول العلاقات الهندية الباكستانية عام 1999. وحسب التقرير فإن البلدين كانا على أبواب حرب نووية, فباكستان كانت تحضر لاستخدام أسلحة نووية في نزاعها الحدودي مع الهند منذ نحو ثلاث سنوات. وقال المستشار إن كلينتون فاجأ رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف بتلك المعلومات آنذاك عندما التقاه في العاصمة البريطانية.

ومن الأخبار الأخرى في صحيفة واشنطن بوست أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي ينوي إنشاء فريق متميز لمحاربة الإرهاب, وتشمل الخطة توظيف مئات العملاء والمحللين وإنشاء مكتب استخبارات يرأسه مسؤول سابق في الـ"سي آي أيه" يقوم بفرز المعلومات السرية التي تتعلق بالإرهاب.

اتفاق تاريخي


قبل 15 عاما كانت روسيا عدوا لدودا (للناتو) إلا أنها الآن صديق بل وحليف

جاك سترو/ موسكوتايمز

اعتبرت صحيفة موسكو تايمز الروسية أن مرحلة تاريخية حاسمة تشهدها العلاقات بين روسيا الاتحادية ودول حلف الناتو حيث جنح الطرفان إلى التعاون والوئام بدلا من العداء والمواجهة العسكرية بينهما.

وتحدثت الصحيفة عن الاتفاق التاريخي الذي توصل إليه الطرفان أمس وينص على التعاون المشترك بين روسيا والناتو لمواجهة الأخطار والتهديدات الأمنية التي يواجهها كل منهما, وهو ما تقتضيه مرحلة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول والحرب ضد الإرهاب.

وتبرز الصحيفة التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي وصف الاتفاق بأنه دفن كامل لمرحلة الحرب الباردة, قائلا "قبل 15 عاما كانت روسيا عدوا لدودا إلا أنها الآن صديق بل وحليف, واصفا ذلك بأنه تحول جذري".

المصدر :