هزيمة شارون من حزبه والإطاحة بصدام
آخر تحديث: 2002/5/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/2 هـ

هزيمة شارون من حزبه والإطاحة بصدام

الهزيمة النكراء لشارون بالتصويت ضد قيام الدولة الفلسطينية في اجتماع اللجنة المركزية لحزب الليكود الإسرائيلي كان الموضوع الأبرز في صحيفة الإندبندنت البريطانية، في حين كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن الاجتماعات المكثفة للإدارة الأميركية مع قادة المعارضة العراقية ضمن جهودها الرامية إلى الإطاحة بالرئيس صدام حسين.


مني شارون بهزيمة نكراء بالتصويت ضد قيام دولة فلسطينية عقب نقاشات حادة دامت ست ساعات فشل خلالها في تأجيل التصويت إلى وقت آخر

الإندبندنت

الليكود وهزيمة شارون
تناولت صحيفة الإندبندنت البريطانية اجتماع اللجنة المركزية لحزب الليكود الإسرائيلي والتي تتشكل من نحو 2500 شخص, حيث مني شارون بهزيمة نكراء بالتصويت ضد قيام دولة فلسطينية عقب نقاشات حادة دامت ست ساعات فشل خلالها في تأجيل التصويت إلى وقت آخر.

وتشير الصحيفة إلى أن ذلك سيقود إلى تصدع في الائتلاف الحاكم في إسرائيل, خاصة من جانب حزب العمل شريك الليكود في الحكومة والذي يواجه ضغوطا حزبية داخلية تطالبه بفض الائتلاف. كما أنها رفعت من وتيرة الصراع على زعامة حزب الليكود بين شارون ونتنياهو, مشيرة إلى تصريح الأخير يوم أمس بأن على الفلسطينيين أن يحصلوا على حكم ذاتي فقط وليس دولة مستقلة.

وتشير الإندبندنت أيضا إلى تصريحات وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات الذي عبر عن أمله بأن يكون تصويت الليكود ضد قيام دولة فلسطينية بمثابة الصحوة لكل من الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير إضافة إلى حزب العمل الإسرائيلي.


اجتماعات مكثفة تعقدها الإدارة الأميركية مع قادة المعارضة العراقية في إطار جهودها لإسقاط الرئيس صدام

واشنطن بوست

أميركا والإطاحة بصدام
كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن اجتماعات مكثفة تعقدها الإدارة الأميركية مع قادة المعارضة العراقية في إطار جهودها الرامية إلى الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، إذ عقد في هذا السياق اجتماع سري بألمانيا الشهر الماضي بين وفد أميركي -أحد أفراده مسؤول كبير في المخابرات المركزية- مع كل من مسعود البارزاني وجلال الطالباني. وحضر الاجتماع أيضا المستشار الأمني في البيت الأبيض الجنرال المتقاعد واين داونينغ.

وتشير الصحيفة إلى أن ذلك يعتبر واحدا من اجتماعات مختلفة عقدها مسؤولون أميركيون مع فصائل المعارضة العراقية في المنفى لتحديد أدوار كل منهم في أي محاولة أميركية للإطاحة بالرئيس العراقي.

وتشير الصحيفة إلى انقسام عميق داخل صفوف الإدارة الأميركية بشأن أي من الفصائل الواجب التعويل عليها أكثر، وحجم المساعدة التي بمقدور كل فصيل أن يقدمها في أي مواجهة مع صدام.

وتكشف واشنطن بوست عن أن اجتماع المسؤولين الأميركيين مع قادة الفصائل الكردية تمحور حول قدراتها الاستخباراتية والعسكرية, وإصرار هذه الفصائل على أن تقدم واشنطن ضمانات لحماية الأكراد إذا ما تعرضوا لهجوم من جانب القوات العراقية.

المصدر :