اهتمت الصحف السورية الصادرة اليوم بأنباء العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة ضد الشعب الفلسطيني, وتوقعاتها لنتائج زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول في المنطقة وقالت إنها لن تأتي بجديد.


رغم صدور قرارين من مجلس الأمن يدعوان إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية ورغم النداءات الأميركية والدولية استمرت حكومة شارون في هجومها الوحشي على الشعب الفلسطيني

تشرين

فصحيفة تشرين قالت في افتتاحيتها: "إنه رغم صدور قرارين من مجلس الأمن يدعوان إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية ورغم النداءات الأميركية والدولية استمرت حكومة شارون في هجومها الوحشي على الشعب الفلسطيني, وتساءلت الصحيفة هل تضمر الإدارة الأميركية غير ما تعلن؟ وكيف نفسر رفض شارون الاستجابة للطلبات الأميركية بوقف إطلاق النار وسحب قواته على الفور ثم كيف نفسر هذه الجولة المتعرجة لوزير الخارجية الأميركي كولن باول ألا تعني منح مزيد من الوقت لسفاح صبرا وشاتيلا كي يستكمل ما خطط له من مجازر ومذابح.

كما تساءلت تشرين عن أسباب عجز وضعف الموقف الأوروبي وعن الصمت البريطاني المريب حيال ما يجري وقالت إن أصابع الولايات المتحدة تقف وراء هول الجريمة التي تضرب الشعب الفلسطيني اليوم وتهدد بتشريده مرة أخرى, وإذا كان المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية كبيرة عن تفاقم الإجرام الصهيوني فإن مسؤولية العرب أخطر وأكبر فالبلدان العربية التي تقيم علاقات مع إسرائيل واتصالات وتجارة لن تقطع هذه العلاقات ولم تغلق مكاتب العدو وبعثاته السياسية والتجارية.

أما صحيفة الثورة فقالت في افتتاحيتها تحت عنوان "عدوانية وعنصرية إسرائيل" إن ما ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلي من جرائم ومجازر وأعمال قتل وإرهاب ضد الشعب الفلسطيني يفوق ما ارتكبته النازية من جرائم بحق البشرية بدرجات عديدة.

وانتقدت الصحيفة في تعليقها دعم الولايات المتحدة اللامحدود لإسرائيل في عدوانها العنصري ضد الشعب الفلسطيني, ووقوف بعض الدول الأخرى موقف المتفرج حيال الجرائم الإسرائيلية الأمر الذي جعل إسرائيل تدير ظهرها لكل القوانين والمعاهدات والأعراف الدولية وشددت الصحيفة على أن استمرار المقاومة والانتفاضة الفلسطينية هو الكفيل بإزالة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة مشيرة إلى ضرورة تعاظم الدعم العربي لهذه الانتفاضة والوقوف بحزم ضد كل المحاولات الأميركية والإسرائيلية الرامية للنيل من عزيمة وقوة المقاومة والانتفاضة.

وفي افتتاحيتها قالت صحيفة البعث تحت عنوانا أبطال جنين إنه لا يمكن للمرء وهو يرى البطولات المذهلة لسكان مخيم جنين إلا أن يستذكر ملحمة ميسلون حيث خرج عدد من المتطوعين لمواجهة واحد من أقوى جيوش العالم في تلك الفترة.
وأضافت الصحيفة ونحن نشاهد الصمود البطولي المذهل لنابلس ورام الله نستذكر دمشق التي أحرقت عمدا غير مرة وقتل في 29 مايو/ أيار 1945 أعضاء مجلسها النيابي بدم بارد ونستذكر كذلك كيف قتل المستعمر أربعين ألف جزائري أعزل في يوم واحد هو الثامن من مايو/ أيار عام 1945 أما بيت لحم فهل هي بورسعيد جديدة أم هي وهران والقصبة؟.

واستطردت الصحيفة انتصرت دمشق وبورسعيد ووهران وبيروت ولابد أن تنتصر في النهاية مدن فلسطين مادام أبناء الأمة فيها قرروا استكمال مسيرة التضحية والفداء وقالت نحزن ونحن نشاهد كيف تقتحم أعتى الأدوات الإرهابية في العالم وأكثرها بطشا البيوت والأزقة والحوانيت والمزارع لكننا نفخر ونحن نرى أن آلة الإرهاب وهي تهدم المنازل لا تستطيع مس إرادة الإنسان العربي وقوته وقدرته اللامحدودة على الدفاع المستميت عن أرضه ووطنه.

المصدر : الصحافة السورية