انسحابات إسرائيلية تكتيكية ورؤية أميركية للسلام
آخر تحديث: 2002/4/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/8 هـ

انسحابات إسرائيلية تكتيكية ورؤية أميركية للسلام

ركزت الصحف العربية الصادرة اليوم في لندن على النسحابات التكتيكية التي تقوم بها القوات الإسرائيلية من بعض المناطق الفلسطينية , مشيرة ألى أن أميركا قد تسعى إلى استبدال خطة تينيت وتوصيات ميتشل برؤية جديدة شاملة للسلام في المنطقة.

رؤية جديدة
وفي هذا الصدد قالت صحيفة الحياة إن الرئيس الأميركي جدد دعوته لإسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية من دون أن يحدد موعدا أو جدولا زمنيا لذلك , فيما أشارت مصادر دبلوماسية في واشنطن إلى أن ثمة طرحا لم يحسم بعد عن استبدال خطة تينيت وتوصيات ميتشل برؤية جديدة شاملة للسلام في المنطقة .


إن دول مجلس التعاون وقطر خصوصا تحتاج لدفاع من دولة كبرى بمنتهى الصراحة وبلا مزايدات

حمد بن جاسم/الحياة

وخليجيا أبرزت الصحيفة تصريحات وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في القاهرة التي وصف فيها الوجود الأميركي في قطر بأنه مشروع ويحظى بالترحيب , وأوردت الصحيفة قول الوزير" أميركا دولة حليفة وصديقة على الرغم من أننا نختلف معها في أمور كثيرة خصوصا في الموضوع الفلسطيني ".

وأضاف الوزير في تصريحاته " إن دول مجلس التعاون وقطر خصوصا تحتاج لدفاع من دولة كبرى بمنتهى الصراحة وبلا مزايدات".

انعدام الحماية
أما صحيفة الشرق الأوسط فقد تناولت الشأن الفلسطيني من زوايا عدة كان أبرزها مسألة إخلاء بعض المستوطنات نظرا لعدم قدرة الجيش الإسرائيلي على توفير الحماية اللازمة, وقالت الصحيفة إن قيادة الجيش الإسرائيلي طلبت من الحكومة العمل بسرعة على إخلاء عدد من المستوطنات في قطاع غزة والضفة الغربية أبرزها نيتساريم وكفار دروم وموراج في قطاع غزة، وذلك بسبب استحالة توفير حماية معقولة لها بسبب العبء المتراكم على قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الاميركي جورج بوش جدد أمس الحديث عن دولتين، إسرائيلية وفلسطينية. وقال إنه لا بد أن تواصل إسرائيل انسحابها من المدن الفلسطينية، لكنه لم يكرر مطالب سابقة بإنهاء فوري للحملة العسكرية التي بدأتها إسرائيل في الضفة الغربية قبل ثلاثة أسابيع.

لقاء سري


مسؤولون أميركيون اجتمعوا سرا مع الزعيمين الكرديين البرزاني والطالباني
لتنسيق الجهود الرامية الى توجيه ضربة باتت مرتقبة ضد الرئيس العراقي أواخر هذا العام

الشرق الأوسط

وفي الشأن الأميركي العراقي قالت الشرق الأوسط في عنوان رئيسي "اجتماع أميركي ـ كردي سري لترتيب ضربة إلى صدام" , وأفادت الصحيفة نقلا عن مصدر كردي عراقي، أن عسكريين أميركيين ومسؤولين في الخارجية ووكالة المخابرات الأميركية (سي.آي.إيه) اجتمعوا سرا طوال 3 أيام، انتهت أول من أمس، إلى الزعيمين الكرديين مسعود البارزاني، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، وجلال الطالباني، زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني، في مكان قرب برلين العاصمة الألمانية، للتنسيق مع الجهود الأميركية الرامية الى توجيه ضربة "باتت مرتقبة ضد الرئيس العراقي صدام حسين أواخر هذا العام على الأكثر" .

وذكر المصدر الكردي أن المشاورات السرية تطرقت إلى إمكانية توحيد الجهود العسكرية للفصيلين الكرديين الرئيسيين "بهدف إنشاء قوة عسكرية موحدة"، متوقعا أن تبدأ الضربة ضد العراق من الشمال، حيث سبق لوفد أميركي متنوع التخصصات أن زار المنطقة، وكشف على 3 مطارات جرى تطويرها لتكون جاهزة كنقطة عمليات ضد بغداد.

أزمة فرنسا
وبعيدا عن الشأن الفلسطيني وأحداثه الساخنة اختارت الشرق الأوسط التعليق على الانتخابات الفرنسية التي بدأت اليوم وقالت إن "لحظة المجهول" هو التعبير الأنسب الذي يمكن أن توصف به تجربة الفرنسيين اليوم وهم يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد.

وأشارت إلى أن هذا المجهول يعود الى عاملين رئيسيين; أولهما يتمثل في غياب مرشح جذاب في منافسة يشارك فيها 16 مرشحا، أما العامل الثاني فيتلخص في الصعوبة التي ربما يواجهها الرئيس في تطبيق أي برنامج ما لم يحصل حزبه على أغلبية في الانتخابات التشريعية التي من المقرر أن تجري بعد بضعة أسابيع.

واعتبرت الصحيفة أن الديمقراطية الفرنسية تمر بأزمة تسبب فيها دستور جرى تفصيله ليناسب الجنرال شارل ديغول ولم يعد مناسبا لمجتمع صناعي حديث متعدد الثقافات. مؤكدة أنه أيا كان الفائز بهذه الانتخابات يجب أن يتبنى إصلاحا دستوريا ويضعه في صدارة الأولويات.

خطة الإبعاد
وننتقل إلى صحيفة الزمان التي تصدر الشأن الفلسطيني عناوينها الرئيسية حيث قالت " عرفات رفض طلب باول بالانتقال إلى غزة وشارون بدأ خطة إبعاده عن الأراضي الفلسطينية"وذكرت في تفاصيل الخبر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون أعاد إثارة ملف مصير الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وحاول حمل المطبخ الحكومي المصغر علي الخروج بقرار يقضي بإبعاد عرفات عن الأراضي الفلسطينية غير أن ممثلي حزب العمل عارضوا هذه المحاولة واعتبروها سابقة للأوان في وقت أتمت فيه إسرائيل الانسحاب من جنين ومخيمها وابقت المدينة تحت التطويق العسكري فيما واصلت قواتها احتلال أربع مدن فلسطينية كبري هي رام الله ونابلس وبيت جالا وبيت لحم.


الحملة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية حققت أهدافها ويتعين الآن إيجاد مخرج سياسي للنزاع مع الفلسطينيين

بن اليعازر/الزمان

ونقلت الصحيفة عن بن اليعازر قوله" إن قواتنا ستنسحب حتى الأحد من نابلس وتخرج من القسم الأكبر من رام الله"وهي انسحابات تقول عنها المصادر الفلسطينية إنها انسحابات تكتيكية . ورأي بن اليعازر أن الحملة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية التي أطلق عليها اسم السور الواقي قد حققت أهدافها ويتعين الآن إيجاد مخرج سياسي للنزاع مع الفلسطينيين . واكد بن اليعازر أن الجيش الإسرائيلي سيستمر في محاصرة مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله في منطقة المقاطعة طالما لم يسلم الفلسطينيون قتلة وزير السياحة رحبعام زئيفي .

نواب عرفات
وفي الشأن الفلسطيني أيضا قالت الزمان " عرفات عين أبومازن و5 قياديين نواباً له".وذكرت أن رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات اتخذ قرارا بتعيين ستة من أعضاء القيادة الفلسطينية كنواب له وذلك خشية اختفائه بصورة مفاجئة.

وقالت الصحيفة إن القادة الذين عينهم عرفات كنواب له هم: أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) ورئيس المجلس التشريعي احمد قريع ورئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير فاروق القدومي والدكتور صائب عريقات وياسر عبد ربه ورئيس جهاز الأمن الوقائي محمد دحلان.

المصدر :
كلمات مفتاحية: