قمة بيروت تسجل أكبر غياب تاريخي للقادة العرب
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ

قمة بيروت تسجل أكبر غياب تاريخي للقادة العرب

الدوحة -الجزيرة نت
في تقرير لها عن حجم التمثيل في القمة العربية التي ستعقد في العاصمة اللبنانية بيروت أواخر الشهر الجاري أشارت جريدة القدس العربي إلى اتساع قائمة القادة العرب الذين سيتغيبون عن حضور القمة لأول مرة في تاريخ القمم العربية.

وعلى رأس القادة المتوقع غيابهم الرئيس المصري حسني مبارك الذي يدرس -حسب الصحيفة- عدم حضور القمة, والعاهل المغربي محمد السادس, والشيخ حمد بن عيسي آل خليفة ملك البحرين، علاوة علي الزعيم الليبي معمر القذافي.

ونقلت القدس العربي عن مصادر عربية رفيعة المستوى إن الرئيس مبارك قد يعزو تغيبه إلى أسباب أمنية، ولكن الاعتقاد السائد في أكثر من عاصمة عربية أن السبب هو معارضة مبارك للمبادرة السعودية للسلام، واستيائه من صاحبها الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الذي تجاهل القاهرة وحكومتها بعدم إطلاعها على تفاصيلها مسبقا.

وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى مقاطعة وزير الخارجية المصري أحمد ماهر للاجتماع الذي ينعقد في القاهرة لوضع المبادرة السعودية في صيغتها النهائية، ويضم وزير خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل ووزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني الدكتور نبيل شعث، وأمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى.

ويعتقد الدبلوماسيون أن تغيب الرئيس مبارك المتعمد عن القمة التي ستضع مبادرة الأمير عبد الله على رأس جدول أعمالها قد يؤدي إلى إضعافها، والتقليل من أهميتها، وخلق مسافة بين هذه المبادرة والحكومة المصرية.

وذكرت المصادر الدبلوماسية نفسها أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ربما تقتصر مشاركته في القمة على حفل الافتتاح فقط، أي نصف يوم، ثم يعود بعدها إلى عمان، وبررت المصادر هذه الخطوة بأنها تأتي لأسباب أمنية أيضا، إثر التدهور في العلاقات الأردنية ـ الإيرانية، واتهام السفير الأردني لإيران بمحاولة اختراق أمن الأردن، بعد إلقاء السلطات الأمنية الأردنية القبض علي مجموعة من حزب الله كانت تخطط لعمليات داخل الأردن على حد قول الأوساط الرسمية الأردنية.

وتربط العاهل الأردني علاقات وثيقة مع الرئيس السوري بشار الأسد، وربما تكون مشاركته المحدودة في افتتاح القمة لتجنب إغضاب الرئيس السوري. وتتردد أنباء في أكثر من عاصمة خليجية بأن ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسي آل خليفة سيتغيب عن القمة أيضا، وكذلك العاهل المغربي محمد السادس الذي سيتصادف حفل زفافه مع موعد انعقادها، والعاهل المغربي لم يشارك في القمة العربية الأخيرة في عمان، كما قاطع القمة الإسلامية في الدوحة.

ومن المقرر أن يتغيب عنها أيضا كل من الملك فهد بن عبد العزيز والشيخ زايد بن سلطان اَل نهيان رئيس دولة الإمارات وأمير الكويت الشيخ جابر لأسباب مرضية. أما السلطان قابوس بن سعيد فيقصر مشاركاته دائما على قمم مجلس التعاون الخليجي.

يذكر أن العقيد الليبي معمر القذافي أعلن عدم مشاركته في القمة المذكورة بعد صدور تهديدات عن مسؤولين في حركة أمل الشيعية تستهدف حياته بسبب مسؤوليته في اختفاء الإمام موسى الصدر زعيم الحركة ومؤسسها حسب قولهم.

كذلك من المؤكد أن الرئيس العراقي صدام حسين لن يكسر قاعدة غيابه عن القمم العربية ويشارك في قمة بيروت، لأسباب واضحة.

وهكذا فإن التمثيل العربي الرسمي في القمة المقبلة سيكون متدنيا في معظم الأحوال، وربما يقتصر على عدد قليل من الرؤساء مثل الرؤساء السوداني عمر البشير واليمني علي عبد الله صالح، والسوري بشار الأسد والجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والصومال وجيبوتي وجزر القمر والرئيس واللبناني إميل لحود.

المصدر : القدس العربي