الدوحة - الجزيرة نت
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن قادة وزارة المالية سيعرضون على وزير المالية صورة مظلمة
عن الاقتصاد الإسرائيلي وسط تخوف من وصول البطالة إلى 11%.

وتعقد قيادة وزارة المالية اجتماعا لإجراء نقاش خاص تعرض فيه صورة الاقتصاد الإسرائيلي الكئيبة، والعامل الأساسي لهذه الصورة هي الانتفاضة.

وسيعرض قادة الوزارة على وزير المالية الإسرائيلي سلفان شالوم معطيات وصلت بموجبها أضرار الانتفاضة حتى الآن إلى خمسة مليارات دولار والتي تساوي 23 مليار شيكل. ويجري الحديث عن مبلغ أكبر من ميزانية جهاز التعليم، ونصف ميزانية أمن إسرائيل لسنة واحدة.

وأضافت الصحيفة أنه سيتم عرض توقعات سيكون بموجبها حجم النمو في هذا العام 0.5% على الأكثر. ويشار إلى أنه في شهر ديسمبر/ كانون الأول كانت توقعات وزارة المالية تقول إن النمو في العام الحالي سيصل إلى 4% فقط، وفي وقت لاحق هبطت التوقعات إلى 2%.

وسيطرح في الاجتماع التخوف من أن البطالة ستصل إلى مستوى 11% إذ إنها اليوم في حدود 10.2%، وفي كل شهر يضاف إلى الإحصائيات آلاف العاطلين عن العمل بسبب الركود الكبير. وإلى جانب هذا سيعرض في النقاش معطيات متفائلة والتي بموجبها ستتقلص البطالة بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار في الشهرين الأخيرين، الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة في الصادرات.

ويعربون في وزارة المالية عن تخوفهم الكبير من أن يرفع محافظ بنك إسرائيل المركزي ديفد كلاين الفائدة البنكية بنسبة 0.3% إضافية، وهذا بعد أن رفعها في الأسبوع الماضي 0.6%. ويقول قادة وزارة المالية إن رفع الفائدة قد يتسبب بضرر إضافي للاقتصاد ويزيد من الركود الكبير.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية