إيطاليا تمنح 928 كرديا عراقيا حق اللجوء
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/6 هـ

إيطاليا تمنح 928 كرديا عراقيا حق اللجوء

تطرقت صحيفة السفير اللبنانية إلى قضية السفينة مونيكا التي كانت تقل 928 لاجئا شرق أوسطيا بينهم 361 طفلا و200 امرأة -هم أكراد عراقيون حسب السلطات الإيطالية- كانوا يحاولون عبور المياه الإقليمية متوجهين إلى فرنسا. وترددت معلومات أنها أبحرت من مرفأ صيدا جنوبي لبنان، الأمر الذي نفته وزارة النقل اللبنانية ومصادر مطلعة في صيدا.

وخوفا من توقيفهم لدى نزولهم إلى الشاطئ، هدد ركاب السفينة عندما اعترضتهم البحرية الإيطالية بإلقاء أولادهم في البحر، مما دفع بالمسؤولين في البحرية إلى طلب السماح بمرافقة السفينة فقط. وهكذا نقل الركاب إلى المستشفيات ومراكز الاستقبال بعد أن أمضوا حوالي عشرة أيام في جو حار وغير صحي على متن السفينة.

وقبل أن تعترض السفينة بوقت قليل، وضعت امرأة حامل طفلة بمساعدة أطباء إيطاليين على متن السفينة ثم نقلت إلى أحد مستشفيات كاتانيا.

وتضيف الصحيفة أن إعلان وزير الداخلية الإيطالية كلاوديو سكاولا منح اللجوء للمهاجرين غير القانونيين، أثار حنق بعض الأحزاب المشاركة في الحكومة الإيطالية.

سكاولا الذي كان في رحلة إلى نيويورك أعلن حالة طوارئ في مدينة صقلية لرصد الأموال واستقبال المهاجرين، وقال إن من حق هؤلاء الهاربين من الدكتاتورية في العراق أن نستقبلهم.

وفي المقابل قال رئيس حزب اتحاد الشمال لامبرتو بوسي الموالي لرئيس الحكومة سيلفيو برلسكوني إن السلطات الإيطالية كانت تعرف منذ أسبوع أن السفينة انطلقت من القسم التركي من جزيرة قبرص وأنها كانت في طريقها إلى إيطاليا ولم يفعلوا شيئا، منتقدا سياسة الحكومة التي اعتبرها متساهلة حيال الهجرة غير القانونية.

وكانت البحرية الفرنسية هي أول من اعترض السفينة في البحر الأيوني قبالة الشواطئ الإيطالية بناء على أمر من رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان.

وأعلن بيان صادر عن مكتب جوسبان أنه تم حجز السفينة بناء على المعاهدات الدولية التي تسمح باعتراض السفن لأن طاقم السفينة أعطى معلومات مغلوطة عن وجهة السفينة وهويتها. وأضاف البيان أن السفينة كانت تحمل علم ساو تومي، وقال طاقم السفينة إنها انطلقت من لبنان متوجهة إلى تونس.

المصدر : السفير اللبنانية