طلبت البحرين رسميا من الولايات المتحدة الأميركية تحديد مصير مواطنيها المحتجزين في معسكر غوانتانامو بكوبا والمتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وقالت صحيفة أخبار الخليج البحرينية إن وزير الخارجية الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة ناقش قضية المحتجزين في مقابلة مع السفير الأميركي في المنامة رونالد نيومان أمس إضافة إلى عدد من القضايا التي تتعلق بالعلاقات الثنائية القائمة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأميركية.

وأوضحت الصحيفة أنه تم بحث احتمال وجود مواطنين من مملكة البحرين بين المحتجزين في أفغانستان وقاعدة غوانتانامو, وطلب آل خليفة معرفة مصير هؤلاء المواطنين وتسهيل مهمة وفد أمني بحريني لزيارتهم للتعرف عليهم وإعادتهم إلى البلاد.

وأوضحت الصحيفة أن ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أكد على ضرورة استمرار الاتصالات مع كافة الأطراف لمعرفة مصير هؤلاء المواطنين وعددهم ستة.

يذكر أن مملكة البحرين قامت بعدة اتصالات مع كل من الولايات المتحدة وباكستان بهذا الشأن, لكنه لم يثبت وجود رعايا بحرينيين بين الموقوفين في باكستان. وقد أحالت الحكومة الباكستانية الموضوع إلى الولايات المتحدة للتأكد من هوية هذا العدد من مواطني مملكة البحرين والتعرف على مصيرهم.

المصدر : الصحافة البحرينية