الجزيرة نت - الدوحة
أبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم موقف الإدارة الأميركية من القضية الفلسطينية وعملية السلام، والرسالة التي بعث بها الرئيس المصري لعرفات. كما تطرقت إلى تشديد الإجراءات بشأن تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة الأميركية.


الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي للخروج من الأزمة التي تمر بها المنطقة وذلك بوقف العدوان والعودة إلى طاولة المفاوضات

صائب عريقات/ الأيام

الكرة في الملعب الإسرائيلي

صحيفة الأيام أوردت تصريحات وزير شؤون الحكم المحلي صائب عريقات لها بشأن الرسالة التي بعث بها الرئيس المصري حسني مبارك للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والتي تتعلق بنتائج اتصالات مبارك مع الإدارة الأميركية والجانب الإسرائيلي وأوروبا. كما أكدت الرسالة أن عرفات هو الشريك الوحيد في عملية السلام وأن السلطة الفلسطينية هي الأساس في كل شيء. وشدد عريقات على أن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي للخروج من الأزمة التي تمر بها المنطقة وذلك بوقف العدوان والعودة إلى طاولة المفاوضات.

كما تناولت الصحيفة تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون التي استبعد فيها أي ضغط أميركي على إسرائيل لوضع حد لسياسة تصفية الناشطين الفلسطينيين. وقال شارون قبيل مغادرته إلى واشنطن إن ذلك "حقنا في الدفاع عن النفس"، مضيفا قوله "إن العالم كله يعرف أن إسرائيل على استعداد لتنازلات مؤلمة للتوصل إلى سلام حقيقي، لكنها لن تقدم تسويات على الإطلاق حول أمنها وحول سكانها".

كما تطرقت صحيفة الأيام إلى دعوة وزير الخارجية الأميركي كولن باول للرئيس عرفات التي قال فيها إن على الرئيس الفلسطيني "أن يتحرك بحزم ضد مصادر الإرهاب ويختار مرة واحدة ونهائية خيار السلام بدلا من خيار العنف". كما دعا حكومة شارون إلى التحرك لتخفيف آلام الفلسطينيين على أمل تطبيق وقف لإطلاق النار. وذكر باول أن "شارون تحدث عن رغبة في تحسين ظروف حياة الشعب الفلسطيني الذي يواجه وضعا اقتصاديا سيئا للغاية ومعاناة يومية".

قريع: موقف واشنطن محدد
و
نشرت صحيفة القدس تصريحات رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع حول لقائه بوزير الخارجية الأميركي كولن باول والذي وصفه بالإيجابي والبناء، وقال إن الإدارة الأميركية أكدت أن لديها الاستعداد للانخراط والعمل بقوة مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لدفع الجهود الرامية إلى وقف العنف والعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأضاف قريع في تصريحاته أن واشنطن طالبت بسلسلة من الإجراءات على الأرض من الجانبين لتتمكن من العمل معها. وقال إن باول شدد على أن القضية الفلسطينية تحتل أهمية كبرى بالنسبة للإدارة الأميركية وأنها مازالت مع قيام الدولة الفلسطينية.


أميركا تسأل طالب تأشيرتها عما إذا كانت لديه علاقة بالسلاح النووي، أو إذا شارك مرة في مواجهة عسكرية

القدس

أميركا تشدد إجراءات الدخول

من جهة أخرى تطرقت صحيفة القدس إلى ما ذكرته مصادر إسرائيلية من أن الولايات المتحدة شددت إجراءات منح تأشيرات الدخول إلى أراضيها وذلك في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي، إلى درجة أن من يريد التقدم بطلب للحصول على تأشيرة دخول عليه أن يجيب على سؤال حول ما إذا كانت لديه علاقة بالسلاح النووي، أو إذا شارك مرة في مواجهة عسكرية.

المصدر : الصحافة الفلسطينية