التخلص من عرفات مصيبة للعرب والمسلمين
آخر تحديث: 2002/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/14 هـ

التخلص من عرفات مصيبة للعرب والمسلمين

الدوحة - الجزيرة نت
بعض الصحف العربية الصادرة في لندن اليوم تناولت حديثا للأمير عبد الله، والمبادرة التي طرحتها السعودية، وحادث الأمس الذي ولدت إثره طفلة لحظة استشهاد والدها، وخروج سوريا من محور الشر طالما نالت رضا الرئيس الأميركي بوش.

التخلص من عرفات مصيبة
صحيفة الشرق الأوسط تنشر حديث الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي لمجلة تايم الأميركية والذي حذر فيه من محاولة التخلص من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات كشريك في المفاوضات، قائلا إنها ستكون بمثابة مصيبة تهز العالمين العربي والإسلامي وتدمر مصداقية كل الأطراف التي لها علاقة بهذه الخطوة.

وقال ولي العهد السعودي "إن عرفات لا يستطيع السيطرة على كل الفلسطينيين، ولا يمكنه أن يسيطر عليهم خاصة إذا كانوا يتعرضون للقصف والقتل من قبل الإسرائيليين، وليس ممكنا كسر حلقة العنف إذا كان رئيس الوزراء الإسرائيلي يأمر الطائرات بإسقاط القنابل على القرى ويحاصرها بالدبابات".

وأشار إلى أن وسيلة الحل هي خطة تينيت وتقرير ميتشل، وكخطوة أولى يمكن فض الاشتباك بين الطرفين ودعوة مراقبين لحفظ السلام ثم الضغط عليهما للعودة إلى مائدة المفاوضات.

وردا على سؤال حول ما يثار عن توتر في العلاقات السعودية ـ الأميركية أبدى الأمير عبد الله استغرابه من أن تثار هذه الشكوك حول علاقة صلبة وقوية لأكثر من ستة عقود، مشيرا إلى أن هناك ربما من يحاول دق إسفين بينما ليس هناك عداء بين حكومتي البلدين أو شعبيهما.

ونوه الأمير عبد الله بأن أميركا بلد صديق ومصالحها مهمة بالنسبة للسعودية ولكن ليس بإمكانها أن تخوض حرب الإرهاب وحدها، مشيرا إلى أنها ستكون حربا مرهقة وطويلة وباهظة التكاليف. واقترح الأمير عبد الله أن توقع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة اتفاقية دولية تتعهد فيها بمحاربة الإرهاب والمخدرات، والدول التي ترفض ذلك تفرض عليها عقوبات.

أهم مبادرة منذ مدريد
أيضا تناولت الصحيفة المبادرة السعودية الأخيرة فيما يتعلق بالسلام في الشرق الأوسط والتي جاءت في إطار تصريحات ولي العهد السعودي ونقل حولها عدد من الآراء حيث قالت: "رحب مسؤولون فلسطينيون ولبنانيون بالمبادرة، بينما تصاعد الجدل في إسرائيل حولها وسط اهتمام متزايد من السياسيين الإسرائيليين بها.


إنها المبادرة الأهم في العالم العربي منذ مؤتمر مدريد وتعيد الأمور إلى جوهرها الصحيح وتركز على الاحتلال الإسرائيلي وقضية اللاجئين

صائب عريقات/ الشرق الأوسط

وقال وزير الحكم المحلي في السلطة الفلسطينية صائب عريقات: "أخشى أن يسعى شارون واليمين المتطرف الإسرائيلي وأنصاره في الولايات المتحدة إلى ضرب هذه الأفكار عبر الحديث عن مسائل إجرائية، خصوصا أنهم لم يردوا على مضمونها". وقال عريقات "إنها المبادرة الأهم في العالم العربي منذ مؤتمر مدريد وتعيد الأمور إلى جوهرها الصحيح وتركز على الاحتلال الإسرائيلي وقضية اللاجئين، وآمل ألا تمر مرور الكرام وأن تتعامل معها الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي بشكل جدي".

وجدد وزير الخارجية الإسرائيلي شيمون بيريس اهتمامه بها قائلا "إن التصريحات مثيرة للاهتمام وتستحق الدرس، بينما قال مقربون من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه يسعى إلى معرفة تفاصيل المقترحات.

فلسطينية تلد بالرصاص الإسرائيلي
صحيفة العرب قالت إن فلسطينية وضعت أمس الاثنين مولودة إثر مقتل زوجها وإصابة والده وإصابتها هي نفسها برصاص القوات الإسرائيلية عند أحد نقاط التفتيش خارج مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وأطلقت نقطة التفتيش نفسها النار على فلسطينية حامل أمس، وقالت ميسون حايك (20 عاما) إنها حين أحست بآلآم المخاض قررت أن تغامر هي وزوجها محمد (24 عاما) وأن يقوما بالرحلة القصيرة من قريتهما إلى نابلس رغم أن ذلك يعنى المرور ليلا عبر إحدى نقاط التفتيش عند ضواحي المدينة.

وأصيب زوجها بنحو 25 رصاصة وأصيبت هي برصاصة في كتفها وأصابت ثلاث رصاصات حماها عبدالله (64 عاما) في الصدر والظهر، بعد إطلاق الرصاص على سيارتهم عند نقطة تفتيش على ربوة قرب مخيم بلاطة.

وقالت حايك "كنا نتجه إلى مدخل طريق القدس، لم نر الدبابات، أطلقوا الرصاص على إطارات السيارة فتوقفت على الفور. زوجي وحماي فقدا الوعي".

واستطردت تقول "خرجت من السيارة وكانت كل النوافذ محطمة وتطلعت إلى زوجي فوجدته فاقد الوعي والأمر نفسه بالنسبة لحماي. أخذت أصرخ. يوجد رضيع. يوجد رضيع".

ونقل الجنود الإسرائيليون الجميع إلى ناقلة جند مدرعة حيث قدم لهم علاج ثم نقلوا أخيرا إلى سيارة إسعاف فلسطينية أخذتهم إلى المستشفي. وتوفى الزوج فور وصوله وقال الأطباء إن أشعة إكس أظهرت أن 25 طلقة اخترقت صدره. وخضع والده لعملية جراحية عاجلة.

ووضعت حايك بعد دقائق مولودة تزن 3.5 كلغ. وأسمتها فداء. وقالت مصادر الجيش الإسرائيلي إن الجنود "أشاروا للسيارة كي تتوقف عند نقطة تفتيش قرب مخيم بلاطة للاجئين في نابلس إلا أن السيارة تجاهلت الأوامر وحاولت تجاوز نقطة التفتيش ففتح الجنود النار". وقال الجيش الإسرائيلي الذي يشعر بالذعر بعد مقتل ستة جنود إسرائيليين الأسبوع الماضي عند إحدى نقاط التفتيش إنه تلقى معلومات سرية بشأن خطة فلسطينية للهجوم على جنود في المنطقة.


على الرغم من أنها موجودة على اللائحة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب فإن دمشق يبدو أنها تحوز على رضى واشنطن أيضا بسبب المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها خلال الحرب الأميركية على الإرهاب بعد 11 سبتمبر/ أيلول

دبلوماسي غربي/ العرب

حازت رضا بوش فاستثناها

الصحيفة نقلت أيضا ما قاله محللون من أن سوريا تحقق رغم الصعاب موقفا متوازنا دقيقا في علاقتها مع الولايات المتحدة والغرب.. على الأقل حتى الآن.

وقال دبلوماسي غربي "على الرغم من أنها موجودة على اللائحة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب فإن دمشق يبدو أنها تحوز على رضى واشنطن أيضا بسبب المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها خلال الحرب الأميركية على الإرهاب بعد 11 سبتمبر/ أيلول" وأضاف "لا يوجد شيء مشين في تقديم معلومات عن هذا الموضوع ومن دون شك فإنه مع التدابير الموافق عليها بعد 11 سبتمبر/ أيلول فإن السوريين كانوا يتعاونون جيدا".

كراتشي تمدد فترة الاعتقال
صحيفة الحياة نشرت تمديد
قاض في كراتشي فترة اعتقال أربعة مشتبه بهم في قضية خطف الصحافي الأميركي المغدور دانيال بيرل, وذلك لتمكين المحققين من الحصول على مزيد من الأدلة في القضية, خصوصاً جثة الصحافي.

وجاء التمديد في جلسة محاكمة مغلقة, ترافقت مع إجراءات أمنية استثنائية خصوصاً لدى نقل الموقوفين, ذكرت بمحاكمة رئيس الوزراء السابق نواز شريف, وما رافقها من ضجة إعلامية. وتخوف مراقبون من محاولة المشتبه به الرئيسي الشيخ عمر استغلال المحاكمة لأغراض سياسية, بعدما مهد لذلك بالحديث عن مخطط أوسع لضرب مصالح أميركية في باكستان.

وخالف القاضي التوقعات بقراره تمديد احتجاز الأربعة احترازياً, وعدم توجيه تهم إليهم تتعلق بخطف بيرل وقتله لاحقاً, خصوصاً أن احداً لا يعرف تحديداً من قتل الصحافي الأميركي أو أين أخفيت جثته? وتقتصر الأدلة المتعلقة بموته على شريط فيديو وصل إلى المحققين يظهر مجهولين وهم يقطعون رأسه.

شهر عسل نار
كذلك تناولت صحيفة الحياة قضية الكاتب المصري علي سالم وقالت إن مواقفه ستظل مثيرة للجدل, وإذا كانت الضجة التي أثارها قرار اتحاد الكتاب في مصر بفصل علي سالم بسبب مواقفه التي اعتبرها الاتحاد تحض على التطبيع مع العدو الصهيوني هدأت على السطح فيما هو يواصل السعي عبر القضاء لاستعادة عضويته في الاتحاد, فإن فصلاً جديداً ومثيراً على وشك أن يفتح.

فبعد أيام ستعرض على أحد مسارح تل أبيب واحدة من مسرحيات علي سالم كان كتبها في بداية السبعينات ونشرت للمرة الأولى عام 1997 ثم طبعتها (روايات الهلال) عام 1980 وقدمت على مسرح سيد درويش في مدينة الإسكندرية عام 1982, ولعب دور البطولة فيها الممثل نور الشريف. المسرحية تحمل عنوان (الكاتب في شهر العسل). ويبدو أن شهر العسل في تل أبيب سيفتح على سالم ناراً جديدة بدا أنه استعد جيداً لمواجهتها.


كنت أتمنى أن يقول سالم إن الإسرائيليين لم يحصلوا على موافقته وإنهم يغتصبون التطبيع من دون رضاه

يوسف القعيد/ الحياة

فالأديب يوسف القعيد اعتبر تلك الخطوة من جانب سالم (انتحاراً) و(مغامرة نحو المجهول), وقال القعيد الذي يقود حملة لمحاولة إثناء سالم عن موقفه لـ (الحياة): (كنت أتمنى أن يقول سالم إن الإسرائيليين لم يحصلوا على موافقته وإنهم يغتصبون التطبيع من دون رضاه), مشيراً إلى أن المعطيات ذات الصلة بإسرائيل, كان يتحتم أن تجعل سالم يغير مواقفه.

وسرد القعيد المواقف والسياسات الإسرائيلية المعادية للعرب وتلك التي تخص مصر فيها, وأكد أن المجتمع الإسرائيلي تم تجييشه خلف المؤسسة العسكرية هناك لإفناء الفلسطينيين والتفرغ بعدهم لباقي العرب. وتساءل مجدداً لمن سيعرض سالم مسرحيته هناك?.

وأنهى القعيد قائلاً: "كنت أتمنى من سالم أن يلح من أجل عرض مسرحيته على المسرح القومي المصري بدلاً من أن يكون العربي الوحيد الذي تُعرض له مسرحية في قلب الدولة الصهيونية".

عناوين فرعية
أربع سنوات سجن ليابانية تركت طفلها يموت جوعا، أسماء ضحايا حريق بناية الحجاج الجزائريين، سرقة الأوعية الموزعة لإيداع لحوم الأضاحي في أسبانيا. الشرق الأوسط.

وفي صحيفة الحياة عناوين أخرى منها: الاهتمام الإسرائيلي بالمبادرة السعودية، وانتحار سكرتير مجلس الأمن القومي في جورجيا في ظروف غامضة، وأي عيد أضحى لأطفال فلسطين.

أما صحيفة العرب تنشر أغنية حب فلسطينية ويقول مطلعها:
من أين أتى طير الوروار؟
الدنيا حرب
وأناشيد الناس رصاص وحجار ...
الأفق يشدّ العين
ويعصر رمان القلب
من كل مكان تتوالى الأخبار
كل الأخبار رصاص ... ورصاص وحجار ...
ألا أخبرك يا طير الوروار ...

المصدر :
كلمات مفتاحية: