الدوحة- الجزيرة نت
اهتمت الصحف الإماراتية اليوم بتغطية تطورات الشأن الفلسطيني وإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنشاء مناطق عازلة تفصل المناطق الفلسطينية عن إسرائيل، كما تناولت مظاهر الاحتفال بالعيد في البلاد العربية والإسلامية.

الشأن الفلسطيني


يستعد الإرهابي شارون للقيام بمغامرة جنونية جديدة قد تكون أخطر مما قام به في الشهور الماضية من قتل ودمار وإرهاب وحصار واغتيالات، هي إقامة مناطق عازلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة

البيان

ففي الشأن الفلسطيني قالت البيان في افتتاحيتها تحت عنوان "جنون شارون" التي تناولت اعتزام رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إقامة مناطق عازلة لفصل المناطق الفلسطينية عن إسرائيل: يستعد الإرهابي أرييل شارون للقيام بمغامرة جنونية جديدة قد تكون أخطر في انعكاساتها مما قام به في الشهور الماضية من قتل ودمار وإرهاب وحصار واغتيالات منظمة للكوادر الفلسطينية، الخطوة الجديدة التي يعتزم شارون تنفيذها هي إقامة مناطق عازلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتصف الصحيفة الخطوة الشارونية بأنها ستحول المناطق الفلسطينية إلى سجن كبير وترسيم أحادي للحدود مع الشعب الفلسطيني وفق الأطماع الصهيونية في السيطرة وإدامة الاحتلال.

أما الاتحاد فقالت في افتتاحيتها تحت عنوان "المناطق العازلة آخر كروت الفشل": لم يعد لدى شارون جديداً ليقدمه، سواء كإرهابي مارس كل صنوف وأشكال المذابح والمجازر، أو كسياسي فشل بجدارة في استغلال فرصة نادرة لتبييض تاريخه الدموي العتيد، فإذا به بعد أن وعد مواطنيه بجلب الأمن والسلام لهم عبر تركيع الفلسطينيين وإجبارهم على الاستسلام والرضا بما يلقيه إليهم من فتات، ينتهي به الأمر فاقداً هو نفسه للأمن والسلام.

وفي افتتاحية الخليج التي جاءت بعنوان "من يحاصر من" قالت: رغم اقتناع قسم واسع من الإسرائيليين بإجراءات شارون وقمعه للفلسطينيين فإنهم غالبا لم ينسوا أن الأحزمة الأمنية والأشرطة الكهربائية والخنادق والمناطق العازلة لم تحل دون هزيمة إسرائيل في مواجهة صمود المقاومة في لبنان وتضحياتها, وصمود الشعب الفلسطيني وتضحياته وتصميمه أن إسرائيل مقبلة على هزيمة أكبر بكثير من هزيمتها في لبنان.

احتفالات العيد
كما تناولت الصحف احتفالات العيد في الدول العربية والإسلامية وخاصة في فلسطين تحت الاحتلال الإسرائيلي فقالت الاتحاد تحت عنوان "العيد في فلسطين لا مكان للفرح": حل أول أيام عيد الأضحى المبارك وسط حالة من الحزن والحداد عاشها الفلسطينيون في كافة المدن والقرى الفلسطينية التي غابت عنها فرحة العيد فيما ألغت السلطة الوطنية الفلسطينية كافة مظاهر الاحتفاء بالعيد الذي جاء في وقت ودع فيه الفلسطينيون قرابة 40 شهيدا في الأيام الأربعة الأخيرة.

وأضافت الصحيفة: توافد المئات من الفلسطينيين على المستشفيات لعيادة الجرحى واكتظت مستشفيات القطاع بالمواطنين الذين قدموا باقات من الزهور للجرحى في هذه المناسبة وللاطمئنان على صحتهم من جراء الجراح التي أصابتهم بها النيران الإسرائيلية.

واهتمت البيان بأداء حكام الإمارات وكبار المسؤولين الصلاة وأهم ما تناولته خطب العيد التي تعرضت لوضع المسلمين اليوم وخاصة الاضطهاد الذي يتعرض له الفلسطينيون في الأراضي المحتلة، كما ناشد خطباء العيد المسلمين في هذا اليوم المبارك مد يد العون المادي والمعنوي لإخوانهم الذين يعانون من ضيق العيش والظروف الصعبة وإدخال الفرحة على قلوبهم.

وفي عناوين تتطرق لمظاهر الاحتفال بالعيد قالت الخليج:
- الخطب نددت بالمجازر ضد الفلسطينيين والتوجهات الأميركية.
- مظاهر فرح قليلة بالعيد في الأقطار الإسلامية والعربية.

وأشارت الخليج إلى أن الأقطار العربية والإسلامية استقبلت العيد أمس بمظاهر فرح قليلة شابتها أنباء المجازر في فلسطين والضربات الأميركية المحتملة على العراق, وطغت عليها كارثة قطار الصعيد في مصر حيث اعتذر المسؤولون الرسميون بخلاف العادة على احتفالات العيد بسبب الظروف العربية الراهنة.

وكانت هناك موضوعات أخرى اهتمت بها الصحافة الإماراتية منها تطورات حادث القطار في مصر, وقبول الرئيس المصري حسني مبارك استقالة وزير المواصلات ورئيس هيئة السكك الحديدية وتعهده في خطاب للأمة بإعلان الحقيقة كاملة في حادث القطار, إضافة إلى متابعة لأداء ضيوف الرحمن لمناسك الحج هذا العام.

المصدر : الصحافة الإماراتية