تباينت اهتمامات الصحف العالمية الرئيسية اليوم في تناولها للشأن العربي والموضوعات ذات الصلة، فبينما اهتمت نيويورك تايمز بنتائج تحقيقات لجنة بالكونغرس الأميركي في أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول, تناولت لوس أنجلوس تايمز المناورات التي تجريها القوات الأميركية في قطر, وحاولت صنداي تليغراف الربط بين تنظيم القاعدة وحزب الله.

تحقيقات الكونغرس


اللجنة التي عينها الكونغرس للتحقيق في ملابسات هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول تعتزم إصدار تقرير نهائي بعد غد الثلاثاء يوصي بتعيين مدير جديد للاستخبارات الوطنية بدرجة وزير

نيويورك تايمز

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن اللجنة التي عينها الكونغرس للتحقيق في ملابسات هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول تعتزم إصدار تقرير نهائي بعد غد الثلاثاء يوصي بتعيين مدير جديد للاستخبارات الوطنية بدرجة وزير.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بالإدارة الأميركية أن التقرير الذي استغرق إعداده نحو عام يرى أن وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي ووكالات أخرى تابعة للحكومة لم تعر اهتماما لبعض الإشارات التي كانت تشير إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر قبل وقوعها. وأضافت أن التقرير سيتضمن الكثير من النتائج التي أعلنها أعضاء اللجنة في تقارير نشرت في جلسات استماع خلال فصلي الصيف والخريف الماضيين.

ولاحظت الصحيفة أن الإعلان عن التقرير جاء بعد أيام من توقيع الرئيس بوش على قرار بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الهجمات يترأسها وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر، ورأت أن هذه اللجنة ستباشر عملها في القضية في اللحظة التي ينتهي فيها الكونغرس من مداولاته بشأنها.

وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إنه فيما كان العراقيون يسعون لإرجاء عدوان عليهم, كان قادة أميركيون يستعرضون العضلات الإلكترونية عبر التمرينات التي تجريها القوات الأميركية في قطر تمهيدا لغزو محتمل للعراق. وأشار مراسل الصحيفة من الدوحة إلى أن قائد القوات المركزية الأميركية الجنرال تومي فرانكس الذي جلس أمام شاشة تمثل أرض المعركة في معسكر الصالحية بقطر إلى جانب أكثر من مائتين من أركان قيادته وضعوا اللمسات الأخيرة على عدد من الخيارات العسكرية التي ستكون جزءاً من مناورات القيادة والتحكم التي تبدأ يوم غد الاثنين.

وأشارت الصحيفة إلى أن القطريين يؤمنون أن من مصلحتهم أن يكون إلى جانبهم صديق قوي, وقد اتخذت القيادة القطرية خطوات جعلت قطر نموذجا في الحريات الديمقراطية في العالم الإسلامي, وبخاصة أنها البلد الذي انطلقت منه قناة الجزيرة الفضائية التي صنعت ثورة في الإعلام بالعالم العربي.

القاعدة وحزب الله


التحقيق في تفجير الفندق الإسرائيلي بكينيا ومحاولة إسقاط طائرة مدنية إسرائيلية كشفا النقاب عن العديد من الأدلة التي تؤكد أن هناك صلات تربط حزب الله الذي تدعمه إيران بتنظيم القاعدة

صنداي تلغراف

ساق كاتب في صحيفة صنداي تلغراف البريطانية ما وصفه بالأدلة المتزايدة على وجود تعاون بين تنظيم القاعدة وحزب الله في لبنان, وقال الكاتب إن التحقيق في تفجير الفندق الإسرائيلي بكينيا ومحاولة إسقاط طائرة مدنية إسرائيلية كشفا النقاب عن العديد من الأدلة التي تؤكد أن هناك صلات تربط الحزب الذي تدعمه إيران بتنظيم القاعدة.

أما الأدلة التي رأى الكاتب أن المحققين ارتكزوا إليها لتأكيد مثل هذه العلاقة فهي أن تفجير الفندق في مومباسا تم بنفس الطريقة التي قام فيها حزب الله بتفجير مجمع عسكري تابع للقوات الأميركية في بيروت عام 1983، كما أن الصواريخ المستعملة في الهجوم ضد الطائرة المدنية الإسرائيلية هي من النوعية ذاتها التي استعملها حزب الله في هجماته على الإسرائيليين في جنوب لبنان.

أما الشخص الذي يشكل الصلة بين القاعدة وحزب الله بحسب الصحيفة فهو عماد مغنية أحد المسؤولين السابقين في حزب الله والذي التقى بن لادن في السودان في الأعوام 1995 و96 و97. كما أن بن لادن أبدى إعجابه بطريقة عمل الحزب في مهاجمة أهداف أميركية في الثمانينيات وطبق الطريقة نفسها على أكثر من هدف في أنحاء العالم.

وفي سياق آخر ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن أسماء الفريق الاقتصادي الجديد للرئيس الأميركي جورج بوش سيعلن عنها غداً, وأشارت إلى أن مدير بنك الاستثمار السابق ستيفين فريدمان سيخلف لورنس ليندسي في منصب المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض, كما سيتم تعيين أحد رجال الأعمال المتمرسين في منصب وزير الخزانة ليتمكن من نقل سياسات بوش الاقتصادية إلى النخب الاقتصادية إضافة إلى الكونغرس.

وتنقل الصحيفة عن بعض المصادر في البيت الأبيض والكونغرس تأكيدها أن التغيير الاقتصادي في إدارة بوش لن يؤدي إلى إحداث تغييرات تذكر على سياسات بوش الاقتصادية, بل ستنحصر مهام الفريق الجديد في شرح هذه السياسات إلى الأوساط المعنية الأخرى.

المصدر :