دور البحرية البريطانية في الحرب على العراق
آخر تحديث: 2002/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الفرنسية: رأينا مواقف من طرفي الأزمة الخليجية تحمل إشارات إيجابية
آخر تحديث: 2002/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/17 هـ

دور البحرية البريطانية في الحرب على العراق

أبرزت صحف عالمية عدة الكثير من الخطط العسكرية التي قد تستخدم في الحرب على العراق, وخاصة ما كشفته صحيفة صنداي تلغراف البريطانية. كما اهتمت بأنباء الكشف عن تفاصيل المطاردات الأمنية لقادة القاعدة في باكستان.

احتلال العراق


البحرية الملكية البريطانية ستقوم خلال الحرب على العراق بأكبر عملية إنزال برمائية منذ حرب جزر فوكلاند, لاحتلال البصرة ثانية أكبر المدن العراقية بقوة يصل تعدادها إلى ما لا يقل عن أربعين ألف جندي

صنداي تلغراف

كشفت صحيفة صنداي تلغراف أن البحرية الملكية البريطانية ستقوم خلال الحرب ضد العراق بأكبر عملية إنزال برمائية, منذ حرب جزر فوكلاند لاحتلال البصرة ثانية أكبر المدن العراقية.

وتقول الصحيفة إن القوة البرمائية التي يجري تجميعها للمهمة يمكن أن يصل تعدادها إلى ما لا يقل عن أربعين ألف جندي, أما جنود مشاة البحرية الملكية الذين يبلغ عددهم خمسة آلاف وخمسمائة جندي فإنهم سيقاتلون إلى جانب وحدتين من وحدات جنود مشاة البحرية الأميركية المكلفة بمهمات خاصة.

وتضيف الصحيفة أن وحدات من القوة الجوية البريطانية ستشارك في العملية, وسيكون من أهم أولوياتها منع أي هجوم بصواريخ سكود على إسرائيل يمكن أن تطلق من منصات إطلاق متنقلة في الصحراء الغربية العراقية.

وعن خطة قوات التحالف في الحرب ضد العراق, كشفت الصحيفة أنها سوف تهاجم العراق من الجنوب للاستيلاء على البصرة. وستشجع تمردا بين الأكراد في الشمال, حيث يعمل البريطانيون منذ مدة على تدريب المليشيات المحلية. وستنفذ عمليات تخريب في عموم العراق. فيما سيتم شن هجوم شامل على بغداد كحل أخير, لأن من المؤمل أن يكون نظام صدام -حسب الصحيفة- قد انهار قبل ذلك بفترة مناسبة.

مطاردة القاعدة
تناولت مجلة دير شبيغل الألمانية الأسبوعية في عددها الذي يصدر غدا الجدل الذي دار بشكل سري في ألمانيا منذ هجمات سبتمبر, حول الموقف الواجب اتخاذه في حال خطفت جماعات إرهابية طائرات مدنية ألمانية بهدف الاقتحام واستخدامها كصواريخ.

وكشفت المجلة عن إنشاء مجموعة عمل في الشهر الماضي تضم مدنيين وعسكريين, هدفها بحث وتحديد صلاحيات إطلاق النار على الطائرات المخطوفة. وكشفت أيضا عن وجود تقرير أعده الجيش الألماني يطالب بإنشاء مركز قيادة جديدا يضم ضباطا وخبراء أمنيين موجودين على مدار الساعة, لتحليل الوضع وتقديم المشورة للحكومة في حال توجه طائرات مختطفة إلى أهداف كمجلس الشعب أو المركز المالي لمدينة فرانكفورت. ونقلت المجلة عن مصدر عسكري قوله إن الأمر يتحدد خلال دقائق, ولا وقت لجمع الخبراء بعد صدور الإنذار.

وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية أن خالد الشيخ محمد الذي يعد مهندس هجمات سبتمبر قد نجا بأعجوبة من الاعتقال, إثر عملية دهم قامت بها القوات الباكستانية لشقته في كراتشي أسفرت عن اعتقال السلطات لطفليه البالغين من العمر سبع وتسع سنوات.


خالد الشيخ محمد الذي يعد مهندس هجمات سبتمبر قد نجا بأعجوبة من الاعتقال, إثر عملية دهم قامت بها القوات الباكستانية لشقته في كراتشي أسفرت عن اعتقال السلطات لطفليه البالغين من العمر سبع وتسع سنوات

لوس أنجلوس تايمز

وتشير الصحيفة إلى أن عدة محاولات مماثلة قد فشلت في السابق, لإلقاء القبض على الشيخ الذي يقوم بالتخطيط لعمليات إرهابية حتى الآن حتى وهو مطارد.

وتبين الصحيفة ضلوعه في هجمات ضد أهداف أميركية منذ عام 1993, ولكن أهميته كأحد القادة البارزين في تنظيم القاعدة ظهرت للعيان عقب هجمات سبتمبر, حتى أن أحد المسؤولين صرح بأن القبض عليه لا يقل أهمية عن القبض على أسامة بن لادن, هذا إذا لم يكن أهم.

من جهة أخرى ذكرت الصحيفة أن الولايات المتحدة تحتفظ ببعض السجناء في خليج غوانتانامو دون أن تكون لهم أي صلات حقيقية بالقاعدة أو طالبان, حيث أوصى بعض ضباط الاستخبارات بإخلاء سبيلهم.

وأجرت صحيفة لو فيغارو الفرنسية مقابلة مع وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو, كرر فيها مواقفه الداعية إلى طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وإجراء إصلاحات في السلطة الفلسطينية، وإلى قيام إدارة مدنية تدير شؤون الفلسطينيين بدل الكلام عن دولة فلسطينية مستقلة.

نتنياهو أكد في المقابلة أن الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية أصبحت الآن في المرتبة الثانية من الاهتمامات الدولية، لأن الاهتمام الدولي منصب حاليا على العراق. واعتبر أن وجهتي نظر إسرائيل والولايات المتحدة متفقتان على هذا الأمر، وأن على أوروبا أن تتخذ المنحى نفسه.

وعن دعوة رئيس الوزراء البريطاني لعدد من القادة الفلسطينيين إلى لندن لتتشاور معهم, قال نتنياهو إنه لا يمانع هذه الفكرة إذا كان الهدف من اللقاء المضي قدما في إصلاح السلطة الفلسطينية, "ولكنني لا أرى أملا في أي إصلاح ما دام عرفات في السلطة".

المصدر :
كلمات مفتاحية: