اهتمت الصحف الخليجية بانعقاد قمة دول مجلس التعاون الخليجي الثالثة والعشرين التي تعقد اليوم بالدوحة وتناولت أبرز القضايا والملفات المطروحة على جدول النقاش كما أبرزت صحف أخرى تطورات الملف العراقي والشأن الفلسطيني.

قمة الدوحة


أعمال القمة الخليجية التي ستبدأ اليوم بالدوحة ستمضي كالمعتاد ووفق ما هو مخطط لها دون أن تكون هناك آثار جانبية لغياب بعض القادة الخليجيين ستعطي الأولوية للملف العراقي لدى مناقشتها القضايا السياسية

الراية القطرية

نقلت صحيفة الراية القطرية عن مصادر وصفتها بأنها رفيعة المستوى أن أعمال القمة الخليجية التي ستبدأ اليوم بالدوحة ستمضي كالمعتاد ووفق ما هو مخطط لها دون أن تكون هناك آثار جانبية لغياب بعض القادة الخليجيين.

ووفق معلومات الصحيفة فإن قمة الدوحة ستعطي الأولوية للملف العراقي لدى مناقشتها القضايا السياسية وأنها ستناقش اقتراحا قطريا بمد أنبوب نفطي خليجي إلى بحر العرب ليكون نقطة تصدير لدول المجلس, واقتراحا عمانيا ببدء مشروع للربط المائي بين دول المجلس لتحقيق التكامل الخليجي في توفير مياه الشرب وستبحث القمة اقتراحا بزيادة أعداد قوات درع الجزيرة من خمسة عشر إلى عشرين ألف فرد وزيادة قدراتها التسليحية.

فيما أشارت صحيفة القبس الكويتية إلى أن القمة التي ستركز على بدء الاتحاد الجمركي الخليجي عام 2003 وذكرت أن الكويت ستعرض على القمة ورقة سياسية حول توحيد الموقف الخليجي من تواجد القوات الأجنبية في الخليج.

وتقترح الورقة الكويتية بلورة رؤية خليجية موحدة تجاه التطورات على خلفية ما ينتظر المنطقة من تغيرات سياسية واقتصادية نظرا لاحتمال عودة العراق إلى السوق النفطية وتقدم الورقة عدة أفكار بشأن العلاقات بين دول الخليج الست وبين هذه الدول وبقية الدول الأخرى.

تضليل أميركي


الحكومة الأميركية إذا كانت تملك فعلا أدلة على إنتاج العراق هذه الأسلحة فإن عليها تقديمها إلى فرق التفتيش حتى تتمكن من ضبط القيادة العراقية متلبسة بإخفاء المعلومات وتضليل المجتمع الدولي ولكنها لا تمتلك هذه المعلومات فعلا

القدس العربي

وفي موضوع آخر وتحت عنوان كذب أميركي مفضوح جاءت افتتاحية صحيفة القدس العربي اليوم والتي اعتبرت أن كبير المفتشين الدوليين هانس بليكس فجر قنبلة خطيرة عندما اتهم كلا من بريطانيا والولايات المتحدة بعدم تقديم معلومات سرية إليه بشأن أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة.

وقالت الصحيفة إن الحكومة الأميركية إذا كانت تملك فعلا أدلة على إنتاج العراق هذه الأسلحة فإن عليها تقديمها إلى فرق التفتيش حتى تتمكن من ضبط القيادة العراقية متلبسة بإخفاء المعلومات وتضليل المجتمع الدولي ولكنها لا تمتلك هذه المعلومات فعلا وتطالب حاليا باستجواب العلماء العراقيين في الخارج على أمل الحصول على هذه المعلومات منهم.

مشيرة إلى أن القرار 1441 تضمن فقرة واضحة تنص على حق المفتشين في استجواب هؤلاء العلماء ولكن داخل العراق وأي محاولة لإخراجهم إلى أي دولة مع أسرهم لتحقيق هذا الغرض لا يمكن أن تتم إلا بعد موافقة هؤلاء العلماء.

وفي الموضوع العراقي أيضا كشفت صحيفة الرأي العام الكويتية عن أن المؤتمر الوطني العراقي المعارض ينشط في لبنان ويوزع استمارة على الشباب العراقي للتطوع والتدريب ضمن قانون تحرير العراق.

وتطلب الاستمارة من الشخص الذي يرغب في التطوع معلومات شخصية ومفصلة مثل ذكر الاسم والمستوى التعليمي والخبرات العسكرية وهل للشخص المعني أقارب في السلطة أو في الاعتقال ويقوم أحد المشايخ في مدينة صور في جنوب لبنان منذ أسابيع بتوزيع هذه الاستمارة على العراقيين.

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن أن رئيس حزب العمل الإسرائيلي الجديد عمرام متسناع قد كشف النقاب أمس عن خطة سلام من طرف واحد يرمي من خلالها إلى التفاوض مع القيادة الفلسطينية حول سلام دائم، وإن فشل في تحقيق ذلك فإنه سينسحب من جانب واحد.

وتتضمن رؤية متسناع للسلام أنه خلال سنته الأولى في الحكم سوف ينسحب من كل قطاع غزة وسيفكك مستوطناته كما سينسحب من 65% من أراضي الضفة الغربية مع تفكيك بعض مستوطناتها على أن تبقى القدس بكاملها تحت السيطرة الإسرائيلية ويقيم جدارا فاصلا على الخط الأخضر باستثناء بعض التعديلات في مناطق جنين وقلقيلية والخليل والقدس.

المصدر : الصحافة العربية