بريطانيا: حرب العراق قبل الصيف
آخر تحديث: 2002/12/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/10 هـ

بريطانيا: حرب العراق قبل الصيف

ركزت بعض الصحف الأجنبية اليوم على مهلة أعطتها القيادة العسكرية البريطانية لرئيس الوزراء توني بلير ليقرر ما إذا كانت قواته العسكرية سترسل إلى منطقة الخليج أم لا، وإجراء الجيش السوري تغييرات على تحركات جنوده على طول الحدود التي تفصل بين سوريا وإسرائيل, ومحاولة التيار المحافظ في إيران الانقضاض على السلطة لحماية النظام الإسلامي الذي يتعرض لخطر الانهيار لتداعيات داخلية.


عسكريون بريطانيون: يجب إرسال المدرعات للخليج خلال عشرة أيام وإلا فإن صدام سوف يعتقد أن بريطانيا مترددة بشأن مشاركتها في الحرب

ديلي تلغراف

مهلة عسكرية لبلير
ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن القادة العسكريين البريطانيين أمهلوا رئيس الوزراء توني بلير عشرة أيام, ليقرر ما إذا كانت القوات البريطانية سترسل إلى منطقة الخليج أم لا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم إعلان بلير عن وقوفه إلى جانب الولايات المتحدة في أي حرب محتملة ضد العراق, إلا أنه أجل الأوامر بإرسال القوات البريطانية إلى الخليج لإعطاء الحلول الدبلوماسية فرصة أخرى.

وتضيف الصحيفة أن القيادة العسكرية ترى أنه سواء كان الغرض من إرسال قواتها للخليج هو المشاركة في الحرب أو لمجرد تهديد الرئيس العراقي بنزع أسلحة الدمار الشامل لديه, فإنه سيتم استخدام نفس العدة.

وتقول الصحيفة إنه يجب أن تكون الحرب في الربيع قبل قدوم موسم الحر الشديد، مما يعني إرسال بعض القوات المدرعة إلى الكويت نهاية شهر فبراير/ شباط من العام القادم لتكون مصدر تهديد حقيقي للعراق. وإن الاستعداد لإرسال المدرعات يجب أن يتم خلال عشرة أيام, وإلا فإن صدام سوف يعتقد أن بريطانيا مترددة بشأن مشاركتها في الحرب ضده.


لا تهديد حقيقيا على إسرائيل من سوريا، وجل اهتمام تل أبيب ينصب على الجبهة اللبنانية للوجود القوي لأفراد حزب الله على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية

هآرتس

تحركات عسكرية سورية
ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الجيش السوري أحدث عدة تغييرات على تحركات جنوده على طول الحدود التي تفصل بين سوريا وإسرائيل. وعزا محللون إسرائيليون هذه الإجراءات لأغراض دفاعية ولمعالجة الخلل في وضع القوات السورية.

وتضيف الصحيفة -نقلا عن المحللين- أن سوريا لا تشكل أي تهديد حقيقي لإسرائيل في الوقت الراهن بسبب هضبة الجولان, إلا أن جل اهتمام تل أبيب ينصب على الجبهة اللبنانية بسبب الوجود القوي لأفراد حزب الله على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

من جهة أخرى ذكرت الصحيفة أن إيران عززت من نفوذها في الأراضي الفلسطينية. وكشفت عن اتصالات تجري عبر لبنان بين الحرس الثوري الإيراني وكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح, لدرجة أن الإيرانيين يصدرون تعليماتهم للفلسطينيين بشكل مباشر بشأن الهجمات على أهداف إسرائيلية.


المحافظون في إيران يجهزون أنفسهم للانقضاض على السلطة لحماية النظام الإسلامي بحجة تعرضه لخطر الانهيار ”

فاينانشال تايمز

صراع السلطة في إيران
أشارت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إلى أن المحافظين في إيران يجهزون أنفسهم للانقضاض على السلطة, لحماية النظام الإسلامي الذي يتعرض لخطر الانهيار وذلك لتداعيات داخلية.

ويأمل المتشددون أن يستقيل الرئيس الإيراني محمد خاتمي أو أن يبقى في السلطة ضعيفا مما سينهي الحركة الإصلاحية التي يعتبر خاتمي عنوانها البارز, منذ فوزه بانتخابات الرئاسة عام 1997 على خلفية تبنيه للحقوق المدنية ودعوته إلى ديمقراطية دينية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مواطنا إيرانيا يدير شركة يمتلكها شخص مقرب من الرئيس خاتمي قام بزيارة سرية لإسرائيل, في محاولة لتجديد عمل أنبوب النفط إيلات أشكلون الذي تعود ملكيته إلى الحكومتين الإيرانية والإسرائيلية.

وتوضح الصحيفة أن المندوب الإيراني اجتمع مع رجال أعمال إسرائيليين, بحضور الدكتور شبارزاند الذي شغل قبل سنة ونصف السنة منصب مستشار الرئيس الإيراني الخاص للشؤون الإسرائيلية, بحسب ما تقول الصحيفة. وتؤكد الصحيفة أن الاتصالات السرية بين رجال أعمال إسرائيليين وإيرانيين كانت قد بدأت قبل سنتين في ألمانيا.

المصدر :