البيت الأبيض يقر إستراتيجية الحرب الوقائية
آخر تحديث: 2002/12/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/7 هـ

البيت الأبيض يقر إستراتيجية الحرب الوقائية

أبرزت بعض الصحف الأجنبية هذا اليوم مسألة تجديد البيت الأبيض لإستراتيجية الحرب الوقائية بالدعوة إلى الاستباق لاستخدام القوة العسكرية قبل أن يطلق العدو أسلحة دمار شامل على التراب الأميركي، كما تناولت ضبط سفينة شحن كورية شمالية تحوي 12 صاروخا من طراز سكود متوجهة إلى اليمن، وأن بريطانيا ربما سترفع وتيرة استعداداتها وتزيد مساهماتها في الحرب على العراق.

الضربات الاستباقية


إستراتيجية أميركية جديدة تتمثل بالدعوة إلى الاستباق لاستخدام القوة العسكرية قبل أن يطلق العدو أسلحة دمار شامل على التراب الأميركي أو القوات الأميركية خارج الحدود

لوس أنجلوس

كشفت صحيفة لوس أنجلوس الإستراتيجية الجديدة للبيت الأبيض في الحرب الوقائية والتي صيغت من قبل مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس ووزير الأمن الداخلي توم ريدج، والتي تتمثل بالدعوة إلى الاستباق لاستخدام القوة العسكرية الفائقة قبل أن يطلق العدو أسلحة دمار شامل على التراب الأميركي أو القوات الأميركية خارج الحدود.

وذكرت الصحيفة أنه تم الكشف عنها بعد أيام قليلة من تسليم العراق قائمة ببرامج تسلحه المحظورة, كما أنها تأتي في خضم الاستعداد للحرب على العراق، وأنها تسمي في ملحق سري لها سوريا وإيران وكوريا الشمالية وليبيا محورا للإستراتيجية الجديدة، ولكنها لا تذكر العراق بالاسم, إلا أنها ترسل إلى صدام حسين رسالة لا لبس فيها عن النتائج المحتملة لاستعمال أسلحة غير تقليدية في حرب قادمة.

وتلح الوثيقة على احتفاظ إدارة بوش بحق استعمال القوة الكاسحة بما في ذلك الأسلحة البيولوجية والكيميائية والنووية مع من يستعمل أسلحة الدمار الشامل ضد الولايات المتحدة أو أصدقائها أو حلفائها.

وأعلن البيت الأبيض أن الإستراتيجية الوطنية لمكافحة أسلحة الدمار الشامل ستعرض اليوم على الكونغرس لمناقشتها والتصديق عليها.

صواريخ كورية وقرصنة أميركية
نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين قولهم إن خبراء المتفجرات والأسلحة التابعين للبحرية الأميركية هم الذين يدققون في محتويات سفينة الشحن الكورية الشمالية التي أوقفتها البحرية الإسبانية وعلى متنها مستوعبات تحوي 12 صاروخا من طراز سكود، ورؤوسا حربية مخفية تحت أكياس من الإسمنت ومتوجهة إلى اليمن.


الحادث سيزيد العلاقات تأزما بين واشنطن وبيونغ يانغ وسيؤدي إلى فتور العلاقات الأميركية اليمنية، كما أن الحكومة اليمنية تشعر بحرج شديد بسبب الحادث

واشنطن بوست

وقال مسؤولون أميركيون إن الأقمار الاصطناعية التابعة لجهاز المخابرات الأميركية التقطت أثر السفينة منذ إقلاعها من كوريا الشمالية إلى أن وصلت على بعد 600 ميل جنوب شرق سواحل اليمن، وإن قرار محاصرتها والسيطرة عليها اتخذ على مستوى عال في الإدارة الأميركية.

وتعتبر الصحيفة أن هذا الحادث الذي يترافق مع المواجهة الحاصلة حاليا بين الولايات المتحدة والعراق بشأن صواريخه وأسلحته، سيزيد العلاقات تأزما بين واشنطن وبيونغ يانغ التي اعترفت قبل شهرين بامتلاكها برنامجا لتطوير أسلحة نووية. إضافة إلى أن الحادث سيؤدي أيضا إلى حدوث فتور في العلاقات الأميركية اليمنية، وأن الحكومة اليمنية تشعر الآن بحرج شديد بسبب هذا الحادث.

تردد بريطاني
نقلت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن مصادر حكومية رفيعة المستوى أن بريطانيا ربما ترفع وتيرة استعداداتها وتزيد مساهماتها في الحرب على العراق إذا ما قررت الولايات المتحدة القيام بعمل عسكري في الأسابيع القليلة القادمة.

ونفت في الوقت ذاته أن تكون بريطانيا قد نقلت أي معدات عسكرية ثقيلة إلى الشرق الأوسط, على عكس الولايات المتحدة التي قاربت على الانتهاء من استعداداتها النهائية والتي أعلنت أنها ستكون جاهزة لشن حرب على العراق الشهر المقبل.

وتضيف الصحيفة أن مسؤولا كبيرا في الحكومة البريطانية قال إن توني بلير رفض إصدار أوامر بنشر قوات بريطانية كبيرة في الخليج لاعتبارات سياسية ومالية منها المعارضة القوية من أعضاء حزب العمال البريطاني للحرب ورفض وزارة الخزانة تخصيص الأموال اللازمة لنشر تلك القوات.

المصدر :