تحذير جديد من بن لادن
آخر تحديث: 2002/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/24 هـ

تحذير جديد من بن لادن

تناولت الصحف العربية اليوم بالرأي والتحليل العديد من القضايا التي تشهد تطورات متلاحقة على الساحة العربية والإسلامية وخاصة استئناف عمليات التفتيش على أسلحة الدمار الشامل العراقية, والاتهامات الأميركية للسعودية بالتورط في تمويل العمليات الإرهابية التي شهدتها واشنطن ونيويورك العام الماضي.

تفتيش العراق
ذكرت صحيفة الشرق الوسط أنه بعد ساعة من تحرك المفتشين الدوليين إلى مواقع التفتيش أمس انطلق صوت صافرات الإنذار في بغداد وضواحيها, الأمر الذي أدى إلى حالة من الارتباك والحيرة بين المواطنين, الذين أفادوا أنهم شاهدوا طائرة غريبة تمر من فوق العاصمة العراقية.

وأشار مسؤول في الدفاع المدني العراقي إلى أن طائرات غريبة حلقت فوق بغداد, ولكن لم تقع أي هجمات, وقد نفى مسؤولون عسكريون أميركيون وبريطانيون القيام بأي نشاط فوق بغداد.


لا تظنوا أن الحرب ستكون بين أميركا والعراق وإنما هي بينكم وبين الصليبيين واليهود, وبهذا فأنتم يا أهل الجزيرة مقبلون على أيام عصيبة فاستعدوا للدفاع عن أعراضكم

بن لادن-
القدس العربي

من ناحيتها نقلت صحيفة القدس العربي عن موقع للإنترنت مقرب من تنظيم القاعدة أن زعيم التنظيم أسامة بن لادن حمل أحد كبار أعضاء في التنظيم رسالة تدعو أهل الجزيرة العربية بشكل خاص إلى الاستعداد لمواجهة أيام عصيبة وحرب شاملة.

وجاء في الرسالة "لا تظنوا أن الحرب ستكون بين أميركا والعراق وإنما هي بينكم وبين الصليبيين واليهود, وبهذا فأنتم يا أهل الجزيرة مقبلون على أيام عصيبة فاستعدوا للدفاع عن أعراضكم". ووعد بن لادن بأن يدافع بكل ما يستطيع في حال اندلاع تلك الحرب قائلا سوف نفعل بأميركا ما يسر المسلمين.

وفي موضوع ذي صله, نقلت الصحيفة عن الأمير بندر بن سلطان السفير السعودي في واشنطن أن بلاده ساهمت في تزويد المخابرات الأميركية بمعلومات عن ثلاثة من قيادات القاعدة تم اعتقالهم في الآونة الأخيرة, كما أن السلطات السعودية لعبت دورا في إلقاء القبض على اليمني عبد الرحيم النشيري الذي تعتبره الولايات المتحدة مسؤول القاعدة في منطقة الخليج.

وفي افتتاحيتها رأت صحيفة القدس العربي أن المسؤولين السعوديين يشتكون ليل نهار من الحملة الإعلامية الأميركية الموجهة ضدهم ويطالبون بالتضامن العربي معهم, لكنهم في الوقت نفسه يتعاونون وبشكل غير مسبوق مع الإدارة الأميركية في حربها ضد الإرهاب.

وترى الصحيفة أن على الحكومة السعودية وقف التعاون مع واشنطن في هذه الحرب التي تستهدف اعتقال ومطاردة وربما قتل بعض العناصر المطلوبة أميركيا، كنوع من الاحتجاج على هذه الحملة, خاصة أن بعضها اتسم بالابتزاز والإرهاب.

فعندما تعطي لجنة تابعة للكونغرس الأميركي الحكومة السعودية مهلة زمنية لتسليم بعض رجال الأعمال السعوديين المتهمين بتمويل جماعات إرهابية، وتتهم إحدى الأميرات من الأسرة الحاكمة وتسميها بالاسم بالتورط في تقديم أموال إلى أحد المقربين من الخلية التي نفذت هجوم واشنطن فإن هذا الموقف يستحق الرد.

وتلاحظ الصحيفة على سبيل المثال أن وزير الداخلية السعودي هاجم جماعة الإخوان المسلمين واتهمها بأنها أس البلاء في المنطقة كلها، لكنه لم يستخدم نفس اللهجة في الرد على رئيس المخابرات الأميركي السابق الذي اتهم حكومته بالفساد وقال إنها على قمة لائحة الحكومات التي ستغيرها واشنطن بعد فراغها من تغيير النظام في بغداد.

مفاعل نووي إسرائيلي


وزير البنية الأساسية الإسرائيلي أيفي إيتام أصدر تعليمات بسرعة اتخاذ إجراءات إنشاء مفاعل نووي جديد في صحراء النقب, ومن المتوقع أن تبلغ تكاليف إنشائه ملياري شيكل إسرائيلي

الوفد المصرية

وتحت عنوان "شارون يتحدى قرار الأمم المتحدة مفاعل نووي إسرائيلي جديد في النقب" قالت صحيفة الوفد المصرية المعارضة إن وزير البنية الأساسية الإسرائيلي أيفي إيتام أصدر تعليمات بسرعة اتخاذ إجراءات إنشاء المفاعل, ومن المتوقع أن تبلغ تكاليف إنشائه ملياري شيكل إسرائيلي.

وتابعت الصحيفة أن إيتام زعم أن المفاعل سوف يستخدم في توليد الطاقة الكهربائية, وأشارت مصادر إسرائيلية إلى اعتزام إسرائيل شراء معدات المفاعل من فرنسا وروسيا على الرغم من أنه محظور على الدولتين بيع معدات ذرية لإسرائيل لأنها لم توقع على الاتفاقية الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية.

وتناولت الصحيفة من جانب آخر ما وصفتها بأسرار إدراج مصر بالقائمة السوداء لغسل الأموال, وبهذا الشأن قالت الصحيفة إن المنظمة العالمية لمكافحة غسل الأموال طلبت من الحكومة المصرية سرعة إجراء تعديلات في قانون غسل الأموال الذي أقره مجلس الشعب في دورته الماضية, وبررت المنظمة الطلب بوجود ثغرات من بينها خلو القانون من القواعد اللازمة لمراقبة نشاط صالات القمار المسموح بها للأجانب فقط.

كما طلبت المنظمة خلال مشاوراتها مؤخرا مع كبار المسؤولين في مصر عدم إغلاق ملفات التحقيقات مع المشبوهين الذين لا توجد أدلة ضدهم, وأكدت ضرورة إيجاد آلية لاستمرار متابعتهم ومراقبة أنشطتهم.

وفي خبر علمي أشارت صحيفة الشرق الأوسط إلى نقاش ساخن بين مجموعتين للأبحاث, الأولى كندية والثانية أميركية حول ما إذا كان ضروريا التوصية بإجراءِ تجارب تتعلق بالخلايا الجذعية التي من شأنها إنتاج حيوان هجين يجمع بين الإنسان والفأر, ولفتت الصحيفة النظر إلى أنه في حال إنتاج هذه المخلوقات فإنها ستكون فئرانا على الأكثر مع القليل من الخلايا البشرية التي تتبع القوانين البيولوجية للفئران.

المصدر : الصحافة العربية