انصبت اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم في معظمها على الشأن العراقي واستفزاز الإدارة الأميركية للعراق لشن حرب عليه, وتطرقت لموضوعات ذات صلة بالصراع العربي الإسرائيلي. كما تناولت وصف وزير الإعلام البحريني لقناة الجزيرة بأنها نبتة شيطانية وتعليق مصدر مسؤول في القناة على ذلك بأنه وصف يثير الضحك.

سوريا وأميركا


سوريا لن تغلق مقر حركة الجهاد في دمشق بطلب من واشنطن وإسرائيل، لأن المكتب يمارس نشاطا إعلاميا لا عسكريا وليس له علاقة بالتخطيط لعمليات عسكرية

فاروق الشرع/ الأسبوع

أجرت جريدة الأسبوع المصرية في عدد اليوم مقابلة مع وزير الخارجية السوري فاروق الشرع قال فيها إن سوريا لن تغلق مقر حركة الجهاد في دمشق بطلب من واشنطن وإسرائيل، لأن المكتب يمارس نشاطا إعلاميا لا عسكريا وليس له علاقة بالتخطيط لعمليات عسكرية. وأشار إلى أن المكتب سيغلق في حالة واحدة هي عندما يعود الفلسطينيون إلى وطنهم.

واعتبر وزير الخارجية السوري في رده على سؤال يتعلق بالذرائع التي تختلقها واشنطن لضرب العراق تحت راية الأمم المتحدة أن الجواب يعتمد على تقرير المفتشين الذين يجب أن يرفعوه إلى مجلس الأمن وليس إلى أميركا، كما أنه يجب التداول في تقرير المفتشين من قبل جميع أعضاء مجلس الأمن وليس فقط الأعضاء الدائمين، وليس فقط أميركا. وجميع الأعضاء -وسوريا واحد منهم- لا يستطيعون بأي حال أن يتجاهلوا العشرة غير الدائمين كما تجاهلوهم في فترة سابقة.

وعن عملية السلام نفى الشرع وجود ما يسمى خارطة الطريق التي تروج لها الولايات المتحدة، وقال إنه لا توجد خريطة للطرق وهي وهم آخر أدخل في أذهان بعض الدول العربية، ولا توجد خريطة إلا في وسائل الإعلام أما في الواقع فهناك محاولة لملء الفراغ ليس إلا.

وكشفت صحيفة الشرق الأوسط أن قيادة الجيش الإسرائيلي والأجهزة الأمنية الإسرائيلية على قناعة بأن الانتفاضة الفلسطينية لن تنتهي بالأساليب العسكرية وحدها, وبأنه لابد من العودة إلى المسار السياسي التفاوضي من أجل الوصول إلى تسوية.

وقد أفصحت قيادة الجيش عن هذا الموقف الجديد أثناء مناقشات سرية جرت أخيرا في الطاقم الأمني السياسي المشترك الذي يدير العمليات الحربية, ولم يعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على الموضوع بكلمة واحدة, لكن مساعديه أشاروا إلى أن حديثه مؤخرا عن الدولة الفلسطينية القائمة هو تعبير عن اقتناعه باستنتاجات قيادة الجيش الأخيرة.

وأثار نشر هذه التوصية هلع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الذي قاد الجيش طيلة فترة الانتفاضة, وحمل في حينه الرأي القديم القائل إنه بالإمكان القضاء على الانتفاضة بالقوة. وخرج موفاز بتصريحات حادة ضمن هذا التوجه قائلا إنه سيحارب الإرهاب بكل قوة ولن تكون هناك عودة إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين.

إسرائيل وحرب العراق


كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية النقاب عن أن الدولة العبرية بنت في الأشهر الأخيرة مدينة داخل العمق الإسرائيلي على طراز المدن العربية يتدرب الجيش الأميركي في شوارعها وأزقتها استعدادا للعدوان الأميركي المرتقب على العراق

القدس العربي

ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن أن مصادر عسكرية إسرائيلية كشفت النقاب عن أن الدولة العبرية قامت في الأشهر الأخيرة ببناء مدينة داخل العمق الإسرائيلي على طراز المدن العربية يتدرب الجيش الأميركي في شوارعها وأزقتها استعدادا للعدوان الأميركي المرتقب على العراق.

وبحسب المصادر الإسرائيلية ومصادر وزارة الدفاع الأميركية أقامت إسرائيل منشأة تدريب شبيهة إلى درجة كبيرة ومفصلة جدا بمدينة شرق أوسطية أي عربية, بما في ذلك المساجد والغسيل المنشور على شرفات البيوت, وشوارع وأزقة ضيقة, حتى إنه أدخلت حيوانات إلى داخل هذه المنشأة حيث يقوم الجنود الأميركيون بالتدرب فيها.

وفي موضوع آخر تشير الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة طلبت رسميا من بريطانيا استخدام جزيرة دييغو غارسيا في المحيط الهندي -والتي تسيطر عليها لندن- في عمليات هجوم على الرئيس العراقي صدام حسين. وجاء الطلب بعدما أكدت مصادر في وزارة الدفاع البريطانية الأسبوع الماضي طلب واشنطن من بريطانيا الاستعداد للمشاركة في ضرب العراق.

وفي صحيفة النهار حذر الكاتب الأميركي دانيال إيلسبرغ من حصول كارثة مروعة إذا أقدمت واشنطن على غزو العراق. وقال الكاتب الذي سبق له أن كشف عن وثائق عسكرية فضحت الأكاذيب الرسمية الأميركية إزاء حقيقة الحرب في فيتنام، إن واشنطن تنتظر أن يشن تنظيم القاعدة هجوما عليها سيؤدي إلى غزو العراق حتى لو لم تكن بغداد ضالعة فيه. وإذا لم يحدث ذلك فإن الولايات المتحدة ستستفز العراق وتدفعه إلى إسقاط إحدى طائراتها في منطقتي الحظر. وأضاف: إذا لم يتمكن صدام من إسقاط أي مقاتلة فإن طائراتنا ستطير على ارتفاعات أقل شيئا فشيئا وسنخوض الحرب على العراق قبل عيد الميلاد.

وقال الكاتب الأميركي إن صدام قد يستخدم عندئذ الغاز السام وإن واشنطن سترد بهجوم بأسلحة نووية قادرة على اختراق التحصينات الأرضية، الأمر الذي سيؤدي حتما إلى سقوط أعداد كبيرة من المدنيين. ويوجد مئات الآلاف من المتطوعين الراغبين في الحصول على تدريبات للقيام بعمليات انتحارية.


ما قاله وزير الإعلام البحريني عن الجزيرة ليس بجديد فقد اتهمت قناة الجزيرة بأنها إسرائيلية ثم أميركية ثم عراقية ثم ناطقة باسم حماس وتتبنى خط أسامة بن لادن، وهذه التهم مجتمعة تنسف ادعاءات الوزير البحريني

الراية القطرية

نبتة شيطانية
أشارت صحيفة البيان الإماراتية -كغيرها من الصحف العربية- إلى الهجوم الحاد الذي شنه وزير الإعلام البحريني نبيل الحمر على قناة الجزيرة عبر صحيفة اليوم السعودية، واصفا إياها بأنها نبتة شيطانية زرعتها أياد صهيونية. وأضاف أنه يجري التساؤل عن الدور الإعلامي المشبوه الذي تقوم به القناة التي دأبت على بث الفرقة بين شعوب المنطقة وإهانة رموزها السياسية بالتزامن مع الحملات المغرضة التي تتبناها جهات أجنبية للتأثير في وحدة الخليجيين.

وبدورها نقلت صحيفة الراية القطرية عن مصدر مسؤول بقناة الجزيرة لم تسمه، دهشته واستغرابه لتصريحات الحمر ووصفها بأنها مضحكة ونتاج عقلية تقليدية تجاوزها الزمن في السياق الإعلامي. وقال المصدر إن مثل هذا الأسلوب نموذج للعجز وعدم القدرة على تسويق مثل هذه الأفكار لدى المشاهد العربي الذي بات أكثر وعيا وإدراكا بما يحدث على امتداد الوطن العربي. وأضاف أن ما يردده الحمر ليس بجديد، فقد اتهمت قناة الجزيرة بأنها إسرائيلية ثم أميركية ثم عراقية ثم ناطقة باسم حماس وتتبنى خط أسامة بن لادن، مشيرا إلى أن هذه التهم مجتمعة تنسف ادعاءات وزير الإعلام البحريني.

المصدر : الصحافة العربية