دعوة إيرانية للرد على إهانة الرسول الأعظم
آخر تحديث: 2002/10/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/1 هـ

دعوة إيرانية للرد على إهانة الرسول الأعظم

أبرزت بعض الصحف الأجنبية اليوم الإهانة التي وجهها أحد القساوسة الأميركيين للإسلام والمسلمين والدعوة الإيرانية للرد على تلك الإهانة. وأشارت إلى تذمر غالبية الأميركيين من سوء الأحوال الاقتصادية, معتبرين أن الحرب على العراق ستفاقم من سوء الاقتصاد غير المستقر أصلا. وعكست الحيرة والتساؤل حول ما حدث لناقلة النفط الفرنسية في أحد الموانئ اليمنية.

إهانة الإسلام


خرازي يدعو المسلمين للرد على الإهانة التي وجهها القس الأميركي "جري فالوال" لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم

طهران تايمز

ونقرأ في يومية طهران تايمز الإيرانية, دعوة وزير الخارجية كمال خرازي المسلمين إلى الرد على الإهانة التي وجهها القس الأميركي "جري فالوال" للرسول الأعظم محمد عليه الصلاة والسلام. وكذب المسؤول الإيراني كلام الإدارة الأميركية عن احترام الإسلام والمسلمين.

فقد نسب إلى القس المذكور -والمعروف بتعصبه الشديد وبأنه يميني متطرف- وصفه النبي عليه الصلاة والسلام بأنه إرهابي, وذلك في مقابلة مع شبكة تلفزيون أميركية.

الأميركيون متذمرون
وفي استطلاع للرأي نظمته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية, دل على أن غالبية الأميركيين يتذمرون من سوء الأحوال الاقتصادية في بلادهم, ويعتبرون اقتصادهم في أسوأ حالاته منذ نحو عقد من الزمن حيث يقضي الرئيس بوش ومعه قادة الكونغرس جل أوقاتهم في الحديث عن العراق ويهملون المشاكل الداخلية.

وبين الاستطلاع أن نحو 41% من الأميركيين عبروا عن رضاهم عن الأداء الاقتصادي للرئيس بوش وهي أدنى نسبة يحصل عليها منذ وصوله إلى البيت الأبيض. وعبر معظمهم أيضا عن القلق البالغ من أن الحرب على العراق ستفاقم من سوء الاقتصاد الأميركي غير المستقر أصلا.

ورغم ذلك فإن الاستطلاع يشير إلى أن ثلثي الشعب الأميركي يؤيد استخدام القوة العسكرية للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين, حيث يقتنع غالبيتهم بوجود خطة واضحة المعالم لدى الرئيس بوش تخص المسألة العراقية. وعلى النقيض من ذلك فإن غالبية الأميركيين لا يرون أية رؤية واضحة للرئيس الأميركي بشأن التعامل مع الإرهاب داخل الولايات المتحدة.

انفجار أم تفجير؟


السلطات اليمنية تنفي أن يكون انفجار الناقلة عملا مدبرا في حين أن الدبلوماسيين الفرنسيين يرجحون فرضية العمل الإرهابي

نوفال أبزرفاتور

من جانبها, كتبت الصحف الفرنسية عن الانفجار أو التفجير الذي تعرضت له ناقلة نفط فرنسية في عرض سواحل اليمن, مبدية حيرة وتساؤلا عن طبيعة هذا الفعل.

فأسبوعية نوفال أبزرفاتور تنقل نفي السلطات اليمنية أن يكون العمل مدبرا, في حين أن الدبلوماسيين الفرنسيين ومالك السفينة يرجحون فرضية العمل الإرهابي.

فقد قال الملحق العسكري الفرنسي في صنعاء إن الانفجار حدث عندما اقترب زورق صغير من ناقلة النفط. أما رئيس الوزراء الفرنسي فقد رفض التعليق على الحادث الآن, ودافع مالك الناقلة عنها بقوله إنها كانت في حالة جيدة.

المصدر :