بوش يقطع الطريق على بلير
آخر تحديث: 2002/10/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/29 هـ

بوش يقطع الطريق على بلير

عكست معظم الصحف الأجنبية اليوم الخلافات بين الرئيس الأميركي ورئيس وزراء بريطانيا بشأن الشرق الأوسط, كما أبرزت تقرير وكالة الاستخبارات الأميركية عن نوايا بغداد إعادة برنامج التسليح العراقي, إضافة إلى تصريحات نايف حواتمة التي ألقى فيها باللوم على السلطة وحماس لعدم التوصل إلى اتفاق بين الفصائل الفلسطينية.

خلاف بريطاني أميركي
فقد أشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش قطع الطريق أمام المبادرة التي أفصح عنها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بضرورة استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وعقد مؤتمر دولي للسلام في منطقة الشرق الأوسط.


ترى واشنطن أن التعامل مع مسألة العراق هو أولويتها القصوى, في حين ترى لندن أنه يجب التعاطي أولا مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أو على الأقل مع الشأنين معا

الغارديان

وذكرت الصحيفة أن بوش قالها بكل سفور لبلير إنه لا يرغب في رؤية أي مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في المستقبل القريب.

وتعتبر الغارديان أن ذلك يعكس الانقسام الحاد في الرأي بين الولايات المتحدة وبريطانيا بشأن الشرق الأوسط, فواشنطن ترى أن التعامل مع المسألة العراقية هو أولويتها القصوى, في حين ترى لندن أنه يجب التعاطي أولا مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أو على الأقل التعامل مع الشأنين الفلسطيني الإسرائيلي من ناحية والعراقي من ناحية أخرى في آن واحد.

وتشير الصحيفة إلى أن مسألة استئناف المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية أثيرت في اجتماع اللجنة الرباعية التي تضم كلا من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا دون أن يتم تحديد موعد لاجتماعها القادم.

جاسوس "الشين فين"
أما صحيفة تلغراف فقد قالت إن الجيش الجمهوري الإيرلندي كان له جاسوس داخل وزارة شؤون إيرلندا وأنه قام بتسريب مئات من الوثائق السياسية الحساسة إلى "الشين فين" وهو الجناح السياسي للجيش الجمهوري.

وقالت مصادر إن المشتبه به عمل لمدة 18 شهرا كساع في مقر إدارة إيرلندا الشمالية, وإنه كان بإمكانه أن يصل إلى جميع مكاتب الوزارات دون أي قيد بما في ذلك مكتب وزير شؤون إيرلندا.

وقالت الصحيفة: إنه تم إلقاء القبض عليه في سبتمبر/ أيلول 2001 متلبسا بتصوير بعض الوثائق, وقد طرد بعد إجراء تحقيق تأديبي معه. وفي وقت لاحق أثبت تحقيق الشرطة أن الشخص المذكور جزء من عملية استخباراتية يقوم بها الجيش الجمهوري الإيرلندي, ويجرى تحقيق آخر الآن في كيفية إعطاء هذا الساعي المعروف بارتباطاته مع الجيش الجمهوري الإيرلندي عملا يسمح له بالوصول إلى معلومات حساسة بما فيها نسخ رسائل رئيس الوزراء توني بلير.

نوايا عراقية!
ومن جهتها نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقتطفات من تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية عما يسمى إحياء العراق برامج التسلح المحظورة عليه. وتقول اليومية إن التقرير ترديد لتقديرات بريطانيا لبرامج الأسلحة العراقية، وتلاحظ أن التقرير أعلن عنه في غمرة نقاش الكونغرس موضوع استعمال القوة العسكرية ضد العراق.


العراق يسعى لشراء أنابيب ألومنيوم شديدة الصلابة ليستعملها كآلات نابذة لتخصيب اليورانيوم

نيويورك تايمز

ومن الدلائل على نوايا بغداد في مجال السلاح النووي -حسب تقرير سي آي إيه- أن العراق يسعى إلى شراء أنابيب ألومنيوم شديدة الصلابة ليستعملها كآلات نابذة لتخصيب اليورانيوم. ويستدرك التقرير فيقول إن الحصول على هذا النوع من الأنابيب قد يكون لبرامج الأسلحة التقليدية.

ولاحظ التقرير أن العراق قد أعاد بناء منشأة المعتصم لإنتاج وتجريب محركات الصواريخ التي تشتغل بالوقود الصلب لصواريخ أبابيل البالغ مداها 100 كلم والمسموح بها. لكن طبيعة الموقع تدل على أن العراق يخطط لتطوير منظومات صواريخ بعيدة المدى.

حواتمة يتهم
من ناحية أخرى نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة في لقاء أجرته معه, دعوته إلى وقف ما وصفتها بالعمليات الانتحارية داخل إسرائيل. كما دعا إلى وقف تجنيد العرب الفلسطينيين من مواطني دولة إسرائيل في العمليات ضد أهداف إسرائيلية, مضيفا أن المسؤولية عن تدهور الأوضاع لا تتحملها إسرائيل لوحدها وإنما السلطة الفلسطينية أيضا حسب ما أوردت الصحيفة الإسرائيلية.

وقد اتهم حواتمة السلطة الفلسطينية وحركة حماس بإفشال التوصل إلى اتفاق بين الفصائل الفلسطينية حول برنامج العمل الوطني والإصلاحات وإقامة حكومة وحدة وطنية تتبنى هذا البرنامج.

المصدر :