اهتمت صحف عالمية عدة بإبراز الخلافات بين الكونغرس والمخابرات الأميركية حول الضربة المتوقعة على العراق, والمعارضة الدولية وخاصة الألمانية والفرنسية للضربة قبل تنفيذ قرار الأمم المتحدة الخاص بعودة المفتشين الدوليين لبغداد, ورفض إصدار قرار جديد من مجلس الأمن بهذا الشأن.

نزاع الكونغرس والاستخبارات


وكالة المخابرات المركزية الأميركية رفضت طلبا للكونغرس لتزويده بتقرير شامل عن دور الوكالة في الحرب المتوقعة ضد العراق, وهو ما أدى إلى نزاع مرير بين الوكالة وأعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ

نيويورك تايمز

فقد ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA رفضت طلبا من الكونغرس لتزويده بتقرير شامل عن دور الوكالة في الحرب الأميركية المتوقعة ضد العراق. وقالت الصحيفة: إن الرفض أدى إلى ما وصفته بنزاع مرير بين الوكالة وأعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ.

ونقلت الصحيفة عن المشرعين في المجلس أنهم شعروا بالاستياء بسبب عدم حضور رئيس الوكالة جلسة استماع سرية كان متوقعا أن يدلي فيها بشهادته أمامها. ونقلت عن مسؤول في الوكالة أن تينيت كان يجتمع حينها مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

وبدلا من قيام الـ CIA بإيفاد نائب تينيت أو مسؤول البرامج الإستراتيجية والنووية في الوكالة قامت برفض طلب اللجنة, الأمر الذي دفع زعماء الكونغرس إلى اتهام الإدارة الأميركية بعدم تقديم معلومات خشية كشف الانقسام بين الخارجية والـ CIA والبنتاغون, إضافة إلى الوكالات الأخرى بشأن إستراتيجية الإدارة الأميركية ضد العراق.

ونشرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية تصريحات للرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر الذي يزور فرنسا. وكتبت تحت عنوان: شيراك وشرودر تفاهم بشأن العراق ومشاورات بشأن الاتحاد الأوروبي. وقالت الصحيفة: الرجلان عبرا عن مواقف متشابهة من العراق لكنها لا تصل إلى حد التطابق.

لكن الزعيمين قللا من شأن اختلافاتهما حول الملف العراقي. فقد أبدى شرودر ارتياحه لتفهم فرنسا لموقفه أثناء الحملة الانتخابية, لكنه أكد أن الموقف الألماني لن يتغير, أي أن ألمانيا لن تشارك في أي عمل عسكري ضد بغداد حتى لو تم ذلك بقرار أممي. وأجمعت الدولتان على معارضة أي قرار من مجلس الأمن يسمح بالتدخل العسكري التلقائي في العراق في حالة عدم تعاون بغداد.

تراجع روسي


كل دولة لا يعجب سلوكها الولايات المتحدة قد تكون مهددة غدا بالاعتداء كالذي يوجه إلى العراق

رشا جورنال

وعن الموقف الروسي, نقلت صحيفة رشا جورنال الروسية الناطقة بالإنجليزية عن وزير الدفاع سيرغي إيفانوف, أن بلاده ستفكر مليا في الإجراءات التي قد تتخذ ضد بغداد بعد سماع كل المعلومات المتعلقة بالموضوع, وهذا ما اعتبرته اليومية الروسية فتحا لباب قبول روسيا قرارا جديدا من مجلس الأمن ضد العراق.

وفي حين بدا إيفانوف أكثر مرونة, فإن رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي أدان بشدة سياسة واشنطن إزاء بغداد, لأن كل دولة لا يعجب سلوكها الولايات المتحدة قد تكون مهددة غدا بالاعتداء كالذي يوجه إلى العراق.

وكان إيفانوف قد صرح بأن الإجراءات الدبلوماسية والسياسية لم تستنفد مع بغداد. وعبر عن تفاؤله بأن يقدم فريق مفتشين على درجة كبيرة من الاختصاص إجابة نهائية عن السؤال الذي يشغل العالم, وهو هل يملك العراق أسلحة دمار شامل؟

المصدر :