إيران الإصلاحية تحاول التقرب من واشنطن
آخر تحديث: 2002/10/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/21 هـ

إيران الإصلاحية تحاول التقرب من واشنطن

اهتمت بعض الصحف العربية اليوم بموقف إيران من إمكانية السماح لمعارضين عراقيين بالقتال ضد بغداد من الأراضي الإيرانية في حال شنت واشنطن حربا ضد العراق، وإعلان الكويت ربع مساحتها منطقة محظورة على المدنيين بسبب تدريبات عسكرية، وملاحقة بعض الدول الغربية لسفينة يشتبه بأنها تتبع لتنظيم القاعدة تجوب البحر الأبيض المتوسط.


خرازي: إيران ستسمح للمعارضين العراقيين بالقتال من أراضيها في سبيل إسقاط الرئيس صدام حسين

البيان الإماراتية

نقلت صحيفة البيان الإماراتية عن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي قوله, إن إيران ستسمح للواء بدر العسكري المتشكل من معارضين عراقيين بالقتال من أراضيها إذا اقتضى الأمر في سبيل إسقاط حكم الرئيس صدام.

وتقول مصادر غربية إن الإعلان الإيراني
-على ما يبدو- خطة من إصلاحيي طهران للتقارب مع واشنطن الراغبة في إسقاط حكم الرئيس العراقي.

وتشير البيان إلى أنه تم إنشاء لواء بدر عام 1983 حين كانت الحرب العراقية الإيرانية مشتعلة, وهو يضم ما بين أربعة آلاف واثني عشر ألف مقاتل دربهم الحرس الثوري الإيراني.

وتحت عنوان "الكويت تعلن ربع مساحتها منطقة محظورة على المدنيين", كشفت صحيفة الشرق الأوسط عن أن وزارة الدفاع الكويتية ستتخذ إجراءات مشددة غير مسبوقة اعتبارا من يوم السبت المقبل, تتمثل في وضع المواقع العسكرية والأراضي المحيطة بها التي تشكل ربع مساحة الكويت تحت الحراسة المشددة, ومنع الاقتراب من المناطق التي اعتاد الكويتيون ارتيادها في السنوات الماضية.


ربع مساحة الكويت منطقة محظورة على المدنيين بسبب تدريبات عسكرية كويتية مع دول صديقة

الشرق الأوسط

وقد ربط مصدر أمنى تحدث إلى الشرق الأوسط بين هذه الإجراءات والمناورات المشتركة التي تجريها القوات الكويتية مع قوات صديقة, خصوصا بعد الهجوم المسلح على جزيرة فيلكا الذي نفذه كويتيان.

وعن أسباب تحويل المنطقة الشمالية الغربية من البلاد إلى منطقة محظورة, قال مدير التوجيه في الجيش الكويتي إن هذه المنطقة تشهد خلال الموسم التدريبي للجيش الكويتي تدريبات وتمارين مشتركة مع القوات الصديقة التي تستخدم فيها الذخيرة الحية والآليات العسكرية الثقيلة.

وذكرت صحيفة الحياة اللندنية -نقلا عن مصادر إسرائيلية- أن سلاح البحرية الإسرائيلي تلقى إنذارا من أسطول أميركي بوجود سفينة تدعى كريستي في مياه البحر المتوسط, ويشتبه بوجود نشطاء من منظمة القاعدة على متنها, وأن عملية مطاردة واسعة تجري بحثا عنها.

وقال المصدر إن السفينة أبحرت من آسيا الوسطى عبر البحر الأسود في اتجاه البحر المتوسط نحو الشواطئ الإيطالية, وإن الأسطول الأميركي وأساطيل دول أخرى تشارك في عملية مطاردتها. وأضاف أن السفن الإسرائيلية لم تتحرك بعد, مشيرا إلى مشاركة سلاح البحرية الإيطالي في عملية المطاردة.

وفي موضوع آخر, ذكرت الحياة أن المفكر الفلسطيني الأميركي الجنسية إدوارد سعيد اشترط وضع العلم الفلسطيني إلى جانب العلم الإسرائيلي أثناء احتفال بإسبانيا لتسليمه إحدى الجوائز, فلبي طلبه. ونقلت الصحيفة عنه أن فلسطين ليست أرضا لشعب واحد بل شعبين لا يمكن لأحدهما إلغاء الآخر أو طرده منها, وعليهما أن يتعايشا بسلام ووئام.

وفي صحيفة الدستور الأردنية, اعتبر كاتب أن المجموعة الشيشانية التي اقتحمت المسرح الروسي أنها نجحت في تقديم كل الحجج والذرائع لكل من يريد أن ينطق بحكم الإعدام على القضية الشيشانية. وقد وفرت الحجة لكل من يربط بين كفاح الشيشان الوطني العادل والمشروع من جهة والإرهاب المندد به والمدان من جهة أخرى.


مقتحمو المسرح الروسي نجحوا بتقديم كل الحجج والذرائع لكل من يريد أن ينطق بحكم الإعدام على القضية الشيشانية

كاتب بالدستور الأردنية

ويضيف الكاتب أن القضية الشيشانية خطت منذ انهيار الاتحاد السوفياتي القديم خطوات جبارة للأمام. وكاد العالم بأسره أن يقر بواقع تقرير المصير القائم على أرض الجمهورية السوفياتية المتحررة, بل ويمكن القول أن الأداء الروسي قد حظي بالتنديد الشديد من قبل العالم بأسره.

وقال إن صعود بوتين وخطه المتشدد في موسكو من جهة وخضوع الحركة الاستقلالية الشيشانية المتزايدة لتيارات أكثر تشددا قد دفع المجابهة نحو ضفاف خطيرة, وطبع الحركة الشيشانية بطابع إرهابي من جهة أخرى.

وأكد الكاتب أنه بدل أن يتعلم الشيشانيون الدرس من تجربة القاعدة وطالبان ويأخذوا العبرة من أحداث 11 سبتمبر/ أيلول, رأينا كيف تقود قوى التطرف والغلو القضية الشيشانية إلى ضفاف مدمرة. وأضاف: كأنه كتب على هذه الحركات أن تظَل أسيرة التوصيف الأميركي الدولي في نهاية المطاف كحركة إرهابية.

المصدر : الصحافة العربية
كلمات مفتاحية: