اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم بالقرار العراقي بإطلاق السجناء السياسيين والجنائيين في العراق, وحاولت رصد أي ذكر للسجناء الكويتيين من بينهم, كما اهتمت بمتابعة تطورات الحملة الأميركية على العراق والوضع الفلسطيني.

الملف العراقي


الكويت لم تبلغ رسميا عما إذا كان قرار العراق سيتضمن إطلاق سراح أسرى الكويت, وتأمل فعليا أن يتم إنهاء هذه المأساة الإنسانية ويتم إطلاق سراح جميع الأسرى الكويتيين

القبس-وكيل الخارجية الكويتية

اهتمت الصحف الكويتية بإعلان العراق إطلاق عدد من السجناء العرب وانكبت على رصد أي معلومات عن وجود كويتيين بينهم.

وقال وكيل وزارة الخارجية خالد الجار الله في رد على سؤال لصحيفة القبس إن الكويت لم تبلغ رسميا عما إذا كان قرار العراق سيتضمن إطلاق سراح أسرى الكويت, وتأمل فعليا أن يتم إنهاء هذه المأساة الإنسانية ويتم إطلاق سراح جميع الأسرى الكويتيين.

واعتبر الجار الله أن قرار العراق أمر داخلي يخص النظام العراقي ولا يعني الكويت في شيء سوى أن يكون متضمنا جميع الأسرى الكويتيين. كما أكد للصحيفة أن وزارة الخارجية ستتصل بالجهات المعنية للوصول إلى حقيقة الموقف العراقي.

أما صحيفة الرأي العام الكويتية فأعربت عن الأمل بإمكانية إطلاق سراح الأسرى الكويتيين، ونقلت عن مصادر أمنية كويتية تخوفها من أن تلجا الحكومة العراقية إلى هذه الخطوة فعلا ولكن في اللحظة الأخيرة التي تسبق حصول أي ضربة عسكرية للعراق بحيث يستخدم هؤلاء كدروع بشرية حول القصور الرئاسية والمواقع المهمة.

وفي موضوع آخر نقل مراسل الصحيفة في طهران عن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية عبد الله رمضان زاده نفيه بشدة الأخبار التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام الأجنبية بشأن موافقة طهران على تخصيص قاعدتين عسكريتين لمهاجمة العراق، واعتبر أن هناك جهات تسعى عبر هذه الإشاعات إلى الإساءة للعلاقات العربية الإيرانية.

وأفادت صحيفة البيان الإماراتية نقلا عن مصادر بريطانية أن أحمد الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي زار إسرائيل مرارا مشيرة إلى أنه مرحب به دائما في تل أبيب.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الجلبي الذي يقيم في لندن منذ هروبه إليها من الأردن عام 89 يعتبر شخصا غير مرغوب فيه في كردستان العراقية بعد محاولة الانقلاب الكارثية الفاشلة التي حاول تنفيذها من أراضي كردستان ضد حكم الرئيس صدام حسين وهو ما أغضب القيادات الكردية عليه.

عسكرة أميركية للعراق


واشنطن لا تريد تجنب الحرب وتخطط لتغيير صورة المنطقة وتركيع سوريا ولبنان كجزء من مخطط أميركي يطمح إلى إحداث تغيير عسكري حاسم في المنطقة

القدس العربي-رئيس الوزراء الأردني الأسبق

تطرقت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن إلى اجتماع سياسي يعتبر الأول من نوعه عقد في العاصمة الأردنية عمان, وأثار اهتماما كبيرا لم يشهده اجتماع آخر حظي بحضور نادر ضم ما يزيد على سبعين شخصية فاعلة من باحثين وإعلاميين ووزراء وسياسيين وأكاديميين.

وشارك في الاجتماع طاهر المصري رئيس الوزراء الأسبق بمداخلة تحدث فيها عن حرص أميركي على أن يكون للأميركيين وجود عسكري في العراق ويد على النفط في المنطقة, وكان المصري قد عاد لتوه من واشنطن حيث شارك في اجتماع مع عدد من المسؤولين الأميركيين.

وقال إن واشنطن لا تريد تجنب الحرب وتخطط لتغيير صورة المنطقة وتركيع سوريا ولبنان كجزء من مخطط أميركي يطمح إلى إحداث تغيير عسكري حاسم في المنطقة.

وفي صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن نقرأ: عرفات يحظر المظاهرات المؤيدة لصدام, حيث أكد مصدر فلسطيني مطلع أن السلطة الفلسطينية قررت حظر المظاهرات المؤيدة للرئيس العراقي صدام حسين, وقال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى إن الرئيس عرفات اتخذ القرار الذي دخل أمس حيز التنفيذ.

قمة الفرنكوفونية
أجواء ونتائج القمة الفرنكوفونية التي انعقدت في بيروت على مدى ثلاثة أيام كانت بطبيعة الحال من أهم متابعات الصحف اللبنانية الصادرة اليوم. فقد أشارت يومية السفير إلى أن القمة تحولت إلى قمة سياسية بامتياز عبر بيانها الختامي الذي تطرق إلى الأزمة العراقية وأزمة الشرق الأوسط.

وتلاحظ الصحيفة أن عاملين تضافرا لصنع سياسة القمة الأولى تمثل بالاتجاه الذي تشقه فرنسا في الآونة الأخيرة لتشكيل نوع من الاستقطاب على المستوى الدولي يقطع الطريق أولا بأول على الأحادية والهيمنة الأميركيتين ولإعادة الاعتبار إلى الأطر الدولية لا سيما الأمم المتحدة ومجلس الأمن بما يعيد العلاقات الدولية إلى لون من التوازن, والعامل الثاني هو أن القمة كانت برئاسة الرئيس اللبناني وهو في الوقت نفسه رئيس القمة العربية.

المصدر : الصحافة العربية