اهتمت الصحف العربية الصادرة اليوم في معظمها بالتسريبات الخاصة بالخطط العسكرية في التعامل مع العراق, والحرب الأميركية على القاعدة في أفغانستان والمنظمات الإغاثية الإسلامية، وكذلك بالتصريحات الفرنسية بإنشاء شبكات إعلامية لمواجهة السيطرة الأميركية في العالم.

استعدادات كويتية


حوالي 1500 من القوات الخاصة الأميركية في الأردن سيندسون خلف الخطوط العراقية للاستيلاء على مواقع الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية العراقية

الوطن الكويتية

أشارت صحيفة الوطن الكويتية إلى نشر نحو 20 مروحية أباتشي في الكويت تعزيزا لآلاف الجنود الأميركيين المنتشرين على الأراضي الكويتية وتوفيرا لقوة النيران المطلوبة التي ستقود أي هجوم بري أميركي في العراق.

الصحيفة التي لم تشر إلى اعتزام الولايات المتحدة تدريب خمسة آلاف عنصر عسكري عراقي معارض كشفت نقلا عن مصادر أميركية مطلعة أن حوالي 1500 من القوات الخاصة الأميركية في الأردن سيندسون خلف الخطوط العراقية للاستيلاء على مواقع الأسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية العراقية.

كما ستكون من أهم مهام قوات الكوماندوز تدمير الترسانة العراقية من صواريخ سكود حيث تعتقد واشنطن أن بغداد تخفي العشرات منها.

وفي موضوع آخر كشفت مصادر أمنية باكستانية لصحيفة الحياة اللندنية في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان أن سبعة أشخاص يعتقد أنهم من قادة حركة طالبان بينهم عربي اعتقلوا في عملية فريدة من نوعها قامت بتنفيذها قوة مشتركة من الجيش والشرطة للمرة الأولى في تاريخ هذا الإقليم المجاور لأفغانستان, وأفيد أن قوة أمنية أميركية كانت موجودة أيضا في مسرح العملية.

مواجهة إعلامية


الرئيس الفرنسي جاك شيراك يعتزم إنشاء شبكة عالمية يمكن أن تبث إعلامها وصورها في كل أنحاء العالم، وأن تسهم في هذا العمل إلى جانب شبكتي CNN وBBC من أجل مواجهة الهيمنة الأميركية على الإعلام العالمي

الشرق الأوسط

وتحت عنوان شيراك يخطط لشبكة تلفزيونية عالمية للتخلص من الهيمنة الإعلامية الأميركية قالت الشرق الأوسط نقلا عن رئيس الاتحاد العالمي للصحافة الفرنكوفونية إيرفييه بورج إن الرئيس الفرنسي جاك شيراك يعتزم إنشاء شبكة عالمية يمكن أن تبث إعلامها وصورها في كل أنحاء العالم، وأن تسهم في هذا العمل إلى جانب شبكتي CNN وBBC من أجل مواجهة الهيمنة الأميركية على الإعلام العالمي.

وتطرق بورج في موتمر صحفي عقده أمس في المركز الإعلامي للقمة الفرنكوفونية في بيروت إلى "الهيمنة الأميركية على كل الصعد بما فيها المجال الإعلامي". وفي إطار الحرب الأميركية على ما تسميه الإرهاب قالت الشرق الأوسط إن وزارة الخزانة الأميركية اعتبرت واحدة من أكبر الجمعيات الخيرية في الولايات المتحدة منظمة إرهابية لأنها تلقت تمويلا من أحد من كبار ممولي القاعدة وعمل رئيسها لجماعة أسسها أسامة بن لادن في الثمانينيات.
ويعني قرار الحكومة أن أي شخص لديه تعاملات مالية مع مؤسسة الإغاثة العالمية ومقرها إلينوي دون تصريح من وزارة الخزانة يمكن أن يتهم بارتكاب جنحة.

وهذا هو أحدث القرارات الأميركية ضد المنظمات الإسلامية في محاولات عالمية لخنق مصادر التمويل المحتملة للقاعدة وغيرها من المنظمات الإسلامية.

وفي القدس العربي نقرأ "أميركا تتراجع عن تصلبها في مجلس الأمن وتقبل التعامل بصيغة القرارين مع الأزمة العراقية"، وتقول الصحيفة إن الولايات المتحدة أعلنت الجمعة أنها ستعطي لمجلس الأمن فرصة لاتخاذ موقف إذا اعتبر مفتشو الأسلحة أن العراق يعرقل عملهم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن الرؤية الأميركية هي أن يبلغ كبير مفتشي الأمم المتحدة هانز بليكس مجلس الأمن بأن العراق لا يلتزم بقرار المنظمة الدولية. وأضاف سيبلغ بليكس المجلس ونأمل أن يحاول المجلس التعامل مع المشكلة.

وعلقت الصحيفة على تصريحات باوتشر بالقول إنها ترقى إلى حد القبول بحل على مرحلتين للأزمة مع العراق وهو النهج الذي تفضله فرنسا.

المصدر : الصحافة العربية