اهتمت صحف عالمية عدة بتطورات الملف الفلسطيني وتصريحات رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الخاصة بالدعوة لإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما خصصت العديد من مقالاتها لمتابعة الملف العراقي والحرب الأميركية على الإرهاب.

ضغوط بريطانية


سنضغط من أجل إحياء مفاوضات المرحلة النهائية بين الفلسطينيين وإسرائيل بنهاية العام الحالي, وإنشاء دولة فلسطينية فاعلة

توني بلير/
الغارديان

اهتمت صحيفة الغارديان البريطانية بإعلان رئيس الوزراء توني بلير أن بلاده ستضغط من أجل إحياء مفاوضات المرحلة النهائية بين الفلسطينيين وإسرائيل بنهاية العام الحالي, وإنشاء دولة فلسطينية فاعلة.

واعتبرت الصحيفة أن وضوح بيان بلير ناجم عن قناعة بأن الولايات المتحدة استعدت لتبني موقف أكثر تشددا تجاه إسرائيل, وأن الحكومة البريطانية تستند في ذلك إلى سابقة الضغط الأميركي على إسرائيل لإنهاء حصارها على مقر الرئيس الفلسطيني في رام الله.

ونقلت الغارديان عن مصادر حكومية بريطانية أن أي محادثات بهذا الصدد سوف تجرى في إطار اللجنة الرباعية الدولية, وأن بريطانيا ترغب في أن تلعب دورا محوريا في المفاوضات التي يمكن أن تكون برئاسة بلير نفسه.

وأوردت صحيفة طهران تايمز الإيرانية نبأ استبعاد وزير الدفاع الإيراني علي شمخاني مشاركة بلاده في أي عمليات عسكرية بين واشنطن وبغداد, موضحا أن بلاده لن تشارك أو تنخرط في أي عمليات لنزع أسلحة العراق حتى لو وافقت عليه الأمم المتحدة. وأضاف شمخاني أن القوات المسلحة الإيرانية مستعدة لمواجهة أي عواقب داخل البلاد أو على الحدود.

أما زيارة وزير الدفاع الكويتي لإيران فقد وصفها دبلوماسيون في طهران بأنها جزء من جهود واشنطن لتليين الموقف الإيراني من الأزمة القائمة بين واشنطن وبغداد.

إجراءات جديدة


سلطات الهجرة الأميركية بدأت تنفيذ سياسة تسجيل أسماء أفراد من الشرق الأوسط وعدد من الدول المسلمة عندما يدخلون إلى الولايات المتحدة لمنع اختراقات أمنية كما حدث في سبتمبر 2001

الإندبندنت

وكشفت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن سلطات الهجرة الأميركية بدأت يوم أمس بتنفيذ سياسة تسجيل أسماء أفراد معينين من الشرق الأوسط وعدد من الدول المسلمة عندما يدخلون إلى الولايات المتحدة.

ويعني هذا الإجراء استجواب أي شخص يشتبه في أنه إرهابي, وأخذ بصماته والتقاط صور له في النقاط الحدودية.

ويهدف ذلك إلى منع تكرار الاختراقات الأمنية التي سمحت لخاطفي طائرات 11 سبتمبر/ أيلول بالعيش في الولايات المتحدة الأميركية دون أن يكتشفهم أحد.

نظريا فإن كل فرد من زوار أميركا البالغ عددهم 35 مليونا سنويا يمكن أن يشملهم هذا القرار. ولكن عمليا فإن هذه السياسة ستركز على مواطني إيران والعراق وليبيا وسوريا والسودان الذين سيتم تسجيلهم بشكل روتيني عند دخولهم الولايات المتحدة.

وفي موضوع العراق أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى تعثر جهود الولايات المتحدة لصياغة معارضة عراقية متماسكة. ونقلت عن زعماء في المعارضة العراقية وخبراء في الشأن العراقي قولهم إن الجهود الأميركية اصطدمت بالخلافات بين المنشقين العراقيين حول من يكون قادرا على أن يكون القيادة البديلة لصدام حسين إذا ما نجحت واشنطن في إسقاطه.

وكشفت الصحيفة عن أن الإدارة الأميركية رتبت في أغسطس/ آب الماضي اجتماعا لست من الجماعات الرئيسية في المعارضة العراقية لمساعدتهم على إنشاء جبهة موحدة. إلا أن جهودها اصطدمت باشتباكات بين البنتاغون من جهة ووزارة الخارجية والمخابرات المركزية من جهة أخرى, حول دور المؤتمر الوطني العراقي الذي كان يمثل لعدة سنوات تحالفا للمعارضة العراقية.

المصدر :